منبر العربHyde Park

عظِّموا ما عظَّم الله/ ماهر جعوان
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
30

حيفا
غيوم متفرقة
30

ام الفحم
غائم جزئي
30

القدس
غائم جزئي
29

تل ابيب
غائم جزئي
29

عكا
غيوم متفرقة
30

راس الناقورة
غائم جزئي
30

كفر قاسم
غائم جزئي
29

قطاع غزة
سماء صافية
29

ايلات
سماء صافية
41
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

عظِّموا ما عظَّم الله/ بقلم: ماهر جعوان

إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ


(إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ)

للأسف الشديد قد يخفى على كثير من المسلمين معنى وفضل وأهمية وربما بعض أسماء الأشهر الحرم (ذو القعدة، ذو الحجة، المحرم، رجب).
وقد نتعامل معها كباقي الشهور والأيام متناسين تعظيم الله لها.

(ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب)

قال قتادة: "إن الله اصطفى صفايا من خلقه، اصطفى من الملائكة رسلًا، ومن الناس رسلًا، واصطفى من الكلام ذكره، واصطفى من الأرض المساجد، واصطفى من الشهور رمضان والأشهر الحرم، واصطفى من الأيام يوم الجمعة، واصطفى من الليالي ليلة القدر، فعظِّموا ما عظَّم الله، فإنما تعظيم الأمور بما عظَّمها الله به عند أهل الفهم وأهل العقل."

ذكر القرطبي في قوله تعالى ﴿فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ﴾

"بارتكاب الذنوب؛ لأن الله تعالى إذا عظَّم شيئًا من جهة واحدة، صارت له حرمة واحدة، وإذا عظَّمه من جهتين أو جهات صارت حرمته متعددة، فيضاعف فيه العقاب بالعمل السيِّئ كما يضاعف الثواب بالعمل الصالح، فإن من أطاع الله في الشهر الحرام في البلد الحرام ليس ثوابه ثواب من أطاعه في الشهر الحلال في البلد الحرام، ومن أطاعه في الشهر الحلال في البلد الحرام ليس ثوابه ثواب من أطاعه في شهر حلال في بلد حلال.

قال ابن كثير رحمه الله في قوله تعالى: (فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ)

لأنها آكد وأبلغ في الإثم من غيرها، كما أن المعاصي في البلد الحرام تُضاعف

لقوله تعالى: ﴿وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ﴾

وكذلك الشهر الحرام تغلظ فيه الآثام.

قال قتادة: "إن الظلم في الأشهر الحرم أعظم خطيئة ووزرًا من الظلم فيما سواها، وإن كان الظلم على كل حال عظيمًا، ولكن الله يعظم من أمره ما يشاء"

وقال ابن عباس رضي الله عنهما: "إن الله اختص من الشهور أربعة أشهر، فجعلهن حرما، وعظم حرماتهن، وجعل الذنب فيهن أعظم، والعمل الصالح والأجر أعظم".

قال الإمام الرازي: "ومعنى الحرم: أن المعصية فيها أشد عقاباً، والطاعة فيها أكثر ثواباً، والعرب كانوا يعظمونها جداً حتى لو لقي الرجل قاتل أبيه لم يتعرض له.

فالمسلم مأمورا بفعل الطاعات، على مدار العام والأوقات؛ ففعله لها في تلك الأيام أولى وأفضل. ومنهي عن إتيان المعاصي والمحرمات، على مدار العام والأوقات؛ فالنهي في تلك الأيام أوجب وأشد. لأن المعصية في هذه الأيام، أعظم عند الله من مثلها في غيرها من الأيام، فالظلم كل الظلم العمل بمعاصي الله، والترك لطاعته.

فلينتبه الغافل، وليستيقظ النائم، وإن لم نستطع أن نستكثر من الحسنات، فلنبتعد عن المحرمات

قال ﷺ: (ما نهيتكم عنه، فاجتنبوه، وما أمرتكم به فأتوا منه ما استطعتم) البخاري ومسلم.

  موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:[email protected]


إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
ماهر جعوان
عدي حبيب الله ابن عين ماهل يطلق أغنية جديدة