أخبارNews & Politics

الناصرة: يجب العمل الآن على إعادة الثقة بالمشتركة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
28

حيفا
غيوم متفرقة
28

ام الفحم
غيوم متفرقة
28

القدس
غيوم متفرقة
28

تل ابيب
غيوم متفرقة
27

عكا
غيوم متفرقة
28

راس الناقورة
غائم جزئي
28

كفر قاسم
غيوم متفرقة
27

قطاع غزة
سماء صافية
28

ايلات
غيوم متناثرة
28
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

مواطنون من الناصرة: يجب العمل الآن على إعادة الثقة بالمشتركة لكي نخرج للتصويت

قدمت القائمة المشتركة أوراقها للجنة الانتخابات معلنة انطلاقها لانتخابات الكنيست، فهل سيرفع ذلك نسبة التصويت؟


في الأمس فقط قدمت القائمة المشتركة أوراقها للجنة ال انتخابات معلنة انطلاقها لانتخابات الكنيست الـ 22 ، فهل توافق الاحزاب وإعادة إحياء المشتركة سيرفع نسبة التصويت وهل يعيد الثقة بين المواطن والقيادة؟؟

حول هذا الموضوع استطلع مراسل كل العرب آراء المواطنين في مدينة الناصرة ، حيث وجدنا العديد من المواطنين الذين أبدوا ارتياحهم لهذه الخطوة، فيما قد قال البعض الآخر إنّ هذا الأمر لم ولن يغيّر الحال، وما زالت الثقة معدومة.


علاء أبو أحمد

حيث قال النصراوي نمر عبد الحق لمراسل موقع كل العرب: "أنا لن أخرج للتصويت، لأنّنا نرى أعضاء الكنيست والمرشحين فقط في فترة الانتخابات ـ يطلقون التصاريح والوعودات وبعدها لا نراهم، هم فقط يريدون ضمان مقاعدهم ومرتبهم الشهري، وبعد انتخابهم لن نراهم لذلك لن أُصوّت ولا اريد أن اسمع عن أخبارهم".

الاستاذ عبد الكريم عزام قال لمراسل كل العرب: "لا شكّ بأنّه كان هناك اخطاء كثيرة ارتكبتها مركبات المشتركة، واعتقد أنّه من واجب الأحزاب أن تعتذر للجماهير، ليس من خلال عبارات وأقوال، إنما من خلال العمل المشترك وخدمة الجماهير وتقديم مصالح الناس على أيّ اعتبارات حزبية ضيّقة وحسابات شخصية، آن الأوان لبناء مشروع مشترك طويل المدى من خلال تقريب وجهات النظر خاصة في جيل الشباب الواعد".

وفي حديث آخر لمراسل كل العرب مع المواطن النصراوي علاء أبو أحمد قال: "هناك من يقول إنه يجب أن نصوّت لميرتس لأنّها ستعطينا الدعم القوي وسيكون لها تأثير في الحكومة وأفضل من أن أصوّت للأحزاب العربية التي لن تعود علينا بالفائدة، وبعد أن توحدت الأحزاب سأذهب للتصويت، لكن يجب أن يشعر المواطن انهم توحدوا لأنهم متفقون وليس من اجل الصراع على المقاعد. يجب أن نرى فائدة من أجل الأقلية العربية من أجل ضمان استقرار اقتصادي وسياسي، حيث لا يعقل أن أعطي صوتي لأعضاء كنيست عرب يبحثون عن مشاكل الخارج مثل القضية الفلسطينية، لكن يجب ان يضعونا في سلم اولوياتهم، الثقة معدومة الآن بين القيادة والمواطن".

الاستاذ عبد الكريم عزام

إقرا ايضا في هذا السياق:

بدء أعمال صيانة عند مدخل كفرقرع