رأي حرOpinions

بدون مؤاخذة- تهافت المتساقطين/ بقلم: جميل السلحوت
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
عاصفة رعدية مع أمطار خفيفة
26

حيفا
غيوم متناثرة
27

ام الفحم
غيوم متناثرة
27

القدس
غائم جزئي
26

تل ابيب
غائم جزئي
26

عكا
مطر خفيف
26

راس الناقورة
عاصفة رعدية مع أمطار خفيفة
27

كفر قاسم
غائم جزئي
26

قطاع غزة
سماء صافية
26

ايلات
غائم جزئي
32
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

بدون مؤاخذة- تهافت المتساقطين/ بقلم: جميل السلحوت

في زمن الهزائم المتلاحقة، وعندما يُهزم المتساقطون من دواخلهم، وعندما يخشى من جلبوا الهزائم لأوطانهم ولأمّتهم على عروشهم المتساقطة


في زمن الهزائم المتلاحقة، وعندما يُهزم المتساقطون من دواخلهم، وعندما يخشى من جلبوا الهزائم لأوطانهم ولأمّتهم على عروشهم المتساقطة، تطلّ رؤوس العمالة التي تكون خلايا نائمة لم يسمع بها أحد من قبل، فترى أنّ دورها قد حان أوانه لتسويق سياسة السّلطان الجائر، فتجده يبالغ في كلّ شيء حتّى أنّه يهذي بتزييف حقائق لا يمكن دحضها.
وعندما ركع سلاطين يتكلّمون العربيّة أمام سيّد البيت الأبيض، وسلّموه مقدّرات أوطانهم وشعوبهم، واستجابوا لأوامره بتطبيع العلاقات مع إسرائيل صاغرين، وتحالفوا معها أمنيّا، وبعد أن مهّدوا لذلك بتمويل وتدريب وتسليح قوى الضّلالة والإرهاب؛ ليعيثوا في بلاد العربان تدميرا وقتلا وتشريدا، وجد السّاقطون والمتساقطون فرصتهم ليعلو نباحهم ونهيقهم ليحظوا ببعض الفتات الذي يلقى لهم، ولأنّ ترامب وإدارته متصهينون أكثر من الصّهاينة أنفسهم، واستطاعوا صهينة بعض العربان ممّن يتستّرون بعباءة الدّين، فنبحت كلابهم المتساقطة بما يكفل لهم ولها ركنا حصينا في مزابل التّاريخ.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com  


إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
جميل السلحوت
للطلاب المقبلين على التعلم بالجامعات الايطالية