منبر العربHyde Park

مرساة ثباتي/ يوسف حمدان
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
26

حيفا
غائم جزئي
26

ام الفحم
غائم جزئي
26

القدس
غائم جزئي
26

تل ابيب
غائم جزئي
26

عكا
غائم جزئي
26

راس الناقورة
غائم جزئي
26

كفر قاسم
غائم جزئي
26

قطاع غزة
سماء صافية
26

ايلات
سماء صافية
33
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

مرساة ثباتي/ بقلم: يوسف حمدان

مرساة ثباتي لا شيءَ يشدُّ وِثاقي كالأرضِ لكي أتحققَ من فحوى ذاتي


مرساة ثباتي
لا شيءَ يشدُّ وِثاقي كالأرضِ
لكي أتحققَ من فحوى ذاتي
كانت تتقاذفني أمواجُ البحرِ
وأنواءُ البَرِّ
وكنتُ أطوفُ بلا هدفٍ
أو ميلٍ لجهاتِ
حين وجدتُكِ
أصبح وجهُكِ
مِرساةَ ثباتي..
كنتُ سحابةَ صيفٍ
لا تجذبها الأرضُ
ولمّا شدَّ النورُ المُبهجُ
في عينيك وثاقي
صرتُ أحبُّ حياتي..
كنت أَسِيرَ ضَياعي
فأهيمُ على وجهي،
أهدِرُ أوقاتي..
حين رأيتُ جلالَكِ
شاهدتُ ضياءَكِ
ترسمُ لي أسمَى غاياتي.
***
كنتُ أسيرُ ولا أدري
إن كان يسيرُ طريقي
نحوَ الجنّةِ
أم نحو النارِ..
كنتُ فراشةَ ليلٍ
تنتظرُ الفجرَ
ولمّا عدتُ إليكِ
وجدتُ حديقة أزهاري..
كانت بيدائي شاسعةً
لا أسمعُ فيها
إلا عصفَ رياحٍ
تعبثُ بالرملِ
وتفتكُ بالأبصارِ..
منذ تلاقينا أسمعُ أنغاماً
أعذبَ من بَوْحِ المزمارِ
وصَدْح الأوتارِ..
حين جلسنا في شاطئ يافا
كانت تلك بداية عمري
ونبوءة أحلامي الورديّةْ
أدركتُ الآنَ بأنّي
أملكُ في الأرض مكاناً وهويّةْ..
في تلك الليلةِ
راحت تنبلجُ الأصباحُ
من الأسحارِ..
كنتُ أبذِّرُ أيامي
بين ضجيج المدنِ الكُبرى
وسكون الغاباتِ
مذ عدتُ إلى الوجهِ المُشرقِ
بين مروجي الخضراءَ وبياراتي
عدتُ إلى ذاتي..
حين جلسنا في شاطئ عكا
أدركتُ لماذا أحببتُ حياتي
يوم دخلتِ إلى قلبي
وتمسَّكتِ بمفتاح البابِ
عُدتُ إلى رَيْعانِ شَبابي.

يوسف حمدان - نيويورك

 موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:alarab@alarab.com

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
يوسف حمدان
افتراق هبوعيل صندلة وهبوعيل مصمص بالتعادل بهدفين