رأي حرOpinions

آن الأوان لإعلان إقامة "المشتركة"/إبراهيم حجازي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
26

حيفا
غائم جزئي
26

ام الفحم
غائم جزئي
26

القدس
غائم جزئي
24

تل ابيب
غائم جزئي
24

عكا
غائم جزئي
26

راس الناقورة
غائم جزئي
26

كفر قاسم
غائم جزئي
24

قطاع غزة
سماء صافية
24

ايلات
سماء صافية
21
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

آن الأوان لوضع العواطف جانبًا وإعلان إقامة "المشتركة" وفق قرار لجنة الوفاق/ بقلم: إبراهيم حجازي

تقع علينا جميعًا اليوم المسؤولية باحترام تعهّدنا وتوقيعنا للجنة الوفاق وزفّ البشرى لأبناء شعبنا، بولادة مجدَّدة لمشروع القائمة المشتركة

الاستاذ ابراهيم حجازي في مقاله:

لجنة الوفاق هي صمّام الأمان لإقامة "المشتركة"، وهي تأمين وضمان لاستمرارها مستقبلًا

لينظر كل حزب منّا كيف يطوِّر نفسه، وكيف يعود بحزبه أكثر امتدادًا وقوّة وشعبيّة، وكلّي ثقة حينها أنه سيجد هذه اللجنة نفسها تنصفه وتعطيه حقّه الذي قد نتناقش نحن حوله


تقع علينا جميعًا اليوم -وأكثر من أيّ وقت مضى- المسؤولية باحترام تعهّدنا وتوقيعنا للجنة الوفاق وزفّ البشرى لأبناء شعبنا، بولادة مجدَّدة لمشروع القائمة المشتركة.

أعلم أنّ بعض الأحزاب تشعر بالظلم والألم وتحكم على الأمور من هذا المنطلق، ووفق عواطف كوادرها وليس بشكل موضوعي، لهذا أتوجّه بمنشوري هذا لإخواني في حزب التجمّع الوطني الديمقراطي، هذا الحزب الذي أكنّ له كل الاحترام والتقدير، الحزب الذي تشرّفت بالعمل معه في كلّ الميادين، وهو أحد أهم أعمدة العمل الوطني، لقبول قرار اللجنة والانضمام إلى زملائهم في "الإسلامية" و" الجبهة " و"التغيير"، لنعلن سويًّا لأبناء شعبنا أنّنا لبَّيْنا إرادتهم وتوحَّدْنا مجدَّدًا في إطار القائمة المشتركة، تعبيرًا عن همّنا الواحد، والذي هو أكبر من أيِّ خلاف أو اختلاف.

لجنة الوفاق هي صمّام الأمان لإقامة "المشتركة"، وهي تأمين وضمان لاستمرارها مستقبلًا، ولينظر كل حزب منّا كيف يطوِّر نفسه، وكيف يعود بحزبه أكثر امتدادًا وقوّة وشعبيّة، وكلّي ثقة حينها أنه سيجد هذه اللجنة نفسها تنصفه وتعطيه حقّه الذي قد نتناقش نحن حوله.

أتوخّى من حزب وطني عريق ومُهم ومسؤول وله دوره في الساحة السياسيّة الوطنية مثل التجمع، أن ينضمّ اليوم احترامًا والتزامًا بتعهّده وأن يبتعد ويُبعدنا عن حمل ثقيل وغير مرغوب مثل حمل تفكيك المشتركة.

آن الأوان أن نوحّد بوصلتنا وفق إرادة شعبنا، وأن نضع العواطف جانبًا وأن نعلن إقامة "المشتركة" وفق قرار لجنة الوفاق.

* الاستاذ ابراهيم حجازي رئيس المكتب السياسي في الحركة الاسلامية

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com    

إقرا ايضا في هذا السياق:

نحف: وفاة الحاج صالح احمد سرحان (أبو محمود)