أخبارNews & Politics

زحالقة: أتفهّم غضب الناس من القيادات
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب

زحالقة: أتفهّم غضب الناس من القيادات العربية في ظل هجمة الهدم وعلينا مواجهة السلطات الإسرائيلية بوحدتنا

أكد د. جمال زحالقة على ضرورة العمل الوحدوي والمشترك لمواجهة هجمة الهدم التي تمارسها السلطات الاسرائيلية

 د. جمال زحالقة:

نحن نحترم شعبنا واعرف اهلنا في كل مكان واحترمهم واعتقد ان واجبنا أن نأخذ هذا الأمر والغضب الى فعل وعمل سياسي لمقاومة هدم البيوت


أكد د. جمال زحالقة على ضرورة العمل الوحدوي والمشترك لمواجهة هجمة الهدم التي تمارسها السلطات الاسرائيلية بحق الجماهير العربية. وقال زحالقة في حوار لـ"كل العرب":"تواجدت أنا والنائب د.مطانس شحادة في عرعرة، فور سماعنا الخبر وكان ذلك في بداية عمليات الهدم التي حدثت تقريبا الساعة الرابعة فجرا". وأضاف:" عندما وصلنا الى منطقة خور صقر، تواجد هناك المئات من الاهالي، رجالا ونساء، إذ شهدت المنطقة غضبا شديدا من المتواجدين، وكانت هناك موجة غضب كبيرة وجهت الى القيادة العربية، واتهم الأهالي القيادة الانشغال بصراع الكراسي بالنسبة الى المشتركة وغير ذلك".


 د. جمال زحالقة

وفي ذات الشأن تطرق، زحالقة الى موقف الاهالي قائلا:"حقيقة اتفهم الناس، ولكن علينا أن نصب غضبنا على السلطة أولا، التي تقوم بعملية الهدم، ولكن لا نقلل من انتقادات الناس للقيادة لان على القيادة أن تسمع لما يقوله الناس، ونحن نحترم شعبنا واعرف اهلنا في كل مكان واحترمهم واعتقد ان واجبنا أن نأخذ هذا الأمر والغضب الى فعل وعمل سياسي لمقاومة هدم البيوت".
وتابع زحالقة:"وحدة الصف هي أهم شيء والعمل والخروج بنضال طويل ضد الهدم، لأن ما حدث هو بداية ومقدمة لمسلسل الهدم في المنطقة". وانهى حديثه بالقول:"نحن في مرحلة جديدة في ظل قانون "كيمينتس" وهذا بحاجة لعمل موّحد واستراتيجي".
يشار إلى أن النائب السابق د. زحالقة تواجد في مكان الهدم قبل تنفيذ العملية بساعات.

إقرا ايضا في هذا السياق:

اعتقال مشتبه بقطف 800 كلغم زعتر