أخبارNews & Politics

الرصاص يخترق بيوت عائلة زيتاوي في أم الفحم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الرصاص يخترق بيوت عائلة زيتاوي في أم الفحم وكاد يؤدي لجريمة ضحيتها أطفال ونساء ورجال

بعد منتصف الليلة الفائتة اقدم مجهولون على اطلاق وابل من الرصاص بإتجاه بيوت عائلة زيتاوي في أم الفحم


رغم المحاولات لمحاربة العنف والجريمة داخل البلدات العربية، لكن هذه الخطوات لم تسجّل تحسن في مستوى الأمان للمواطن العربي، فما زالت فوضى السلاح تشكّل خطراً على حياة المواطنين في كثير من البلدات العربية بسبب ظاهرة اطلاق الرصاص والعنف الذي يتفشى اكثر فأكثر.


صور من المنازل

بعد منتصف الليلة الفائتة اقدم مجهولون على اطلاق وابل من الرصاص بإتجاه بيوت عائلة زيتاوي في أم الفحم، وكاد أن يؤدي لجريمة بحق اطفال ونساء ورجال بعد ان مر من فوق رؤوسهم ومن جانبهم، واحدث اضرار جسيمة وحالة نفسية سيئة لدى افراد العائلة التي استنكرت هذه الأعمال الإجرامية وبشدة.
يشار إلى أنّه يوم امس اصيب شاب في طمرة بجراح خطيرة بعد ان تعرض للطعن، والشرطة اعتقلت المشتبه الضالع، وفي ساعات الليل أصيب شاب من كفرقاسم بجراح متوسطة جراء اطلاق رصاص، وقد نقل الى مستشفى بلنسون في بيتح تكفا والشرطة لم تتوصل للفاعلين، وفي سخين حصل شجار عنيف اصيب فيه شاب بجراح خطيرة واخر جراحه وصفت بالطفيفة، وقد اعتقلت الشرطة 6 اشخاص وعثرت معهم على سلاح.
يشار الى انه منذ بداية العام الحالي وقعت 38 جريمة قتل داخل البدات العربية، واخرها مقتل الشاب عبد البدوي ادريس (26 عاما) في اللد الذي تعرض للطعن داخل بيته، وقبله بيومين قتل عبد السلام جابر (55 عاما) من الطيبة بعد ان اطلق عليه الرصاص عندما خرج من المسجد.

إقرا ايضا في هذا السياق: