جامعات / مدارسStudents

تقدم في قرار اقامة اول مدرسة ابتدائية بقرية رحمة تصوير: -
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق
اضف تعقيب انشر تعقيب
صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
30

حيفا
سماء صافية
30

ام الفحم
سماء صافية
30

القدس
سماء صافية
30

تل ابيب
سماء صافية
30

عكا
سماء صافية
30

راس الناقورة
سماء صافية
30

كفر قاسم
سماء صافية
30

قطاع غزة
سماء صافية
32

ايلات
سماء صافية
39
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

النقب: تقدم في قرار اقامة اول مدرسة ابتدائية بقرية رحمة

علّق على هذا / عبّر عن رأيك

هناك توجه إيجابي في وزارة الأمن الإسرائيلية للمصادقة على قرار بناء مدرسة ابتدائية تخدم مئات الطلاب من قرية رحمة مسلوبة الاعتراف في النقب. هذا ما اتضح من جلسة عمل عقدت اليوم في ديوان القرية، وذلك بمشاركة مسؤولين، بينهم مدير عام الوزارة.

 


هناك توجه إيجابي في وزارة الأمن الإسرائيلية للمصادقة على قرار بناء مدرسة ابتدائية تخدم مئات الطلاب من قرية رحمة مسلوبة الاعتراف في النقب . هذا ما اتضح من جلسة عمل عقدت اليوم في ديوان القرية، وذلك بمشاركة مسؤولين، بينهم مدير عام الوزارة.

 

عقدت نهار اليوم، الثلاثاء، جلسة بحضور مدير عام المجلس الاقليمي واحة الصحراء، حنان افوطا، ومدير عام وزارة الامن اودي ادم، ومدير عام سلطة "توطين البدو" يئير معيان، ورئيس مجلس يروحام طال اوحنا وممثلين عن سكان القرية العربية-البدوية رحمة، بشأن اقامة اول مدرسة ابتدائية.وأشار مدير عام المجلس الاقليمي واحة الصحراء في الجلسة على الضرورة القصوى لاقامة المدرسة، مؤكدا ان "المجلس لديه القدرة على بناء المدرسة خلال شهر ونص لتكون جاهزة لاستقبال الطلاب في السنة التعليمية المقبلة 2019-2020".

وقال مدير عام وزارة الامن "انه سيرد على طلب المجلس في الايام القريبة"، مشيرا الى ان "هناك اتجاه ايجابي للمصادقة على اقامة المدرسة".

وكان تظاهر يوم 21 يونيو/حزيران العشرات من سكان القرية العربية مسلوبة الاعتراف، رحمة، مع سكان بلدة يروحام اليهودية، بمشاركة رئيسة المجلس أوحانا، مطالبين بأن يتم إقامة مدرسة لنحو 400 طالب من القرية، لتوفر عليهم عناء السفر لمسافات تصل إلى 80 كلم في الاتجاهين.

وقد شارك رئيس اللجنة ال محلية الشيخ عودة زنون، ورئيسة المجلس طال أوحانا، في إزاحة الستار عن موقع بناء المدرسة، حيث أكدت أوحانا في حديثها لمراسل "كل العرب" الذي تواجد في المظاهرة أن "سلطة تطوير البدو أفشلت الاعتراف ببناء قرية لعرب رحمه، والآن تؤخر السلطات العسكرية بناء المدرسة كون المنطقة منطقة إطلاق نار – وذلك بالرغم من رصد وزارة التربية والتعليم الميزانية اللازمة لإقامة المدرسة وتحضير خرائط البناء اللازمة، وكل ذلك بالرغم من أن سكان رحمة يعيشون هنا منذ عشرات السنوات".

أما الشيخ زنون فقال لمراسلنا: "أطالب التربية والتعليم ببذل كافة جهودها لبناء المدرسة. سلطة أراضي إسرائيل تقول إنّنا نعيش في منطقة عسكرية. هذا غير معقول ولا مقبول، فهل الجيش يطلق الرصاص على المواطنين الذين يعيشون هنا منذ عشرات السنوات؟ هناك اكتظاظ في مدارس وادي النعم التي يدرس فيها أولادنا، وعليه يجب إقامة مدرسة هنا".

كلمات دلالية
المصرية رانيا يوسف على شواطئ اليونان