أخبارNews & Politics

حزب الوفاء والإصلاح: نحن مقاطِعون
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق
اضف تعقيب انشر تعقيب
صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
37

حيفا
سماء صافية
37

ام الفحم
سماء صافية
38

القدس
سماء صافية
39

تل ابيب
سماء صافية
39

عكا
سماء صافية
37

راس الناقورة
سماء صافية
37

كفر قاسم
سماء صافية
39

قطاع غزة
سماء صافية
41

ايلات
سماء صافية
38
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

حزب الوفاء والإصلاح: نحن مقاطِعون وندعو إلى مقاطعة انتخابات الكنيست

علّق على هذا / عبّر عن رأيك

أعلن الوفاء والإصلاح عن مقاطعته لإنتخابات الكنيست، معتبرًا أنّ الوجود العربي على مقاعد الكنسيت هو خدمة وتلميع للوجه القبيح للمؤسسة الإسرائيلية

حزب الوفاء والإصلاح في بيانه:

الكنيست الإسرائيلي هو حجر زاوية في المشروع الصهيوني لم يُبنَ ليُحِقَّ لنا حقاً ولا ليَرفعَ عنا ظلماً نحن العرب الفلسطينيين في هذه البلاد


أعلن حزب الوفاء والإصلاح برئاسة الشيخ حسام أبو ليل عن مقاطع ته لإنتخابات الكنيست، معتبرًا أنّ "الوجود العربي على مقاعد الكنسيت هو خدمة وتلميع للوجه القبيح للمؤسسة الإسرائيلية بيمينها ويسارها". ودعا الحزب إلى "تعزيز دور لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية عبر إعادة بنائها وانتخابها انتخاباً مباشِراً من أهلنا في الداخل الفلسطيني لتكون ذات ثِقل وهيبة ومكانة وتمثل جميع شرائح شعبنا" وفقا لبيان صادر عن الحزب.

نتيجة بحث الصور عن site:alarab.com الوفاء والإصلاح
من مؤتمر سابق للحزب - ارشيف

وجاء في بيان الحزب ما يلي:"منذ تأسس حزب الوفاء والإصلاح أواسط عام 2016 أعلنا عنه حزباً سياسياً جماهيرياً غير برلماني، لأننا نؤمن بالعمل الميداني بين جماهير شعبنا، لا نرشِّح ولا نترشَّح للكنيست. أما فيما يخص ال انتخابات للكنيست الـ 22 التي ستجري يوم 17-9-2019 على صعيد التصويت أو الاقتراع، فإننا نعلن في حزب الوفاء والإصلاح أننا مقاطعوها ولن نخرج للتصويت وندعو أعضاء وأنصار الحزب بل وجميع أبناء مجتمعنا أيضاً الى مقاطعتها وذلك لأسباب كثيرة وأهمها:
1- الكنيست الإسرائيلي هو حجر زاوية في المشروع الصهيوني لم يُبنَ ليُحِقَّ لنا حقاً ولا ليَرفعَ عنا ظلماً نحن العرب الفلسطينيين في هذه البلاد.

2 - 7 عقود (70 عامًا) 1949-2019 هي فترة كافية لكي يقوم داخلنا الفلسطيني بجرد حساب ومراجعة معمقة لتجربة المشاركة في الكنسيت الإسرائيلي ، وإننا لنجزم أن النتيجة أو المحصلة تؤول إلى الصفر بل وَقَعَ إضرار بهويتنا، فلا تأثير للأعضاء العرب على كبرى القضايا المفصلية التي تمس وجودنا وعصب حياتنا ،فلم تُستعد أراضينا المصادرة، ولم يُمنع الهدم عن بيوتنا، ولم تتوقف الاعتداءات على مقدساتنا الإسلامية والمسيحية و لم يُمنع سن القوانين العنصرية بل تلقينا صفعةً بسن قانون القومية الرامي إلى محاولة إنهاء الوجود العربي الفلسطيني التاريخي في هذه البلاد، كل ذلك حصل رغم طاقات وكوادر عربية استُثمرت في غير مكانها.
3- إن الوجود العربي على مقاعد الكنسيت هو خدمة و تلميع للوجه القبيح للمؤسسة الإسرائيلية بيمينها ويسارها، وإن الـ70 عاماً الماضية تشهد أن الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة سارت على نفس النهج الاستعلائي والاقصائي تجاهنا نحن البقية الباقية على أرضها بعد نكبة شعبنا عام 1948 وتبجحت بديمقرطيتها أمام العالم مستندةً إلى وجود البعض منا في الكنيست"، بحسب البيان.

واختتم البيان:"وهنا نؤكد أنه آن الأوان لتعزيز دور لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية عبر إعادة بنائها وانتخابها انتخاباً مباشِراً من أهلنا في الداخل الفلسطيني لتكون ذات ثِقل وهيبة ومكانة وتمثل جميع شرائح شعبنا، وكذلك نبني ونعزز مؤسساتنا الأهلية على أسس وطنية سليمة، معوّلين على العمل الشعبي الذي أثبت نجاعته في محطات نضالية كثيرة من تاريخ شعبنا"، كما ورد في البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق:

ضبط أسلحة وذخيرة في حقل مفتوح قرب بلدة عرابة