جامعات / مدارسStudents

أم الفحم: إختتام مهرجان السينما الاجتماعي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
25

حيفا
غائم جزئي
24

ام الفحم
غائم جزئي
24

القدس
سماء صافية
25

تل ابيب
سماء صافية
25

عكا
غائم جزئي
24

راس الناقورة
غيوم متناثرة
25

كفر قاسم
سماء صافية
25

قطاع غزة
غيوم متناثرة
25

ايلات
سماء صافية
26
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

أم الفحم: إختتام مهرجان السينما الاجتماعي الأول لأبناء الشبيبة العرب

أختتم مساء اليوم، الخميس، مهرجان السينما الأول لأبناء الشبيبة العرب في مدينة أم الفحم

بالنهاية، لُخص، المهرجان ووزعت الشهادات والكؤوس على منظّمي الحدث والطلّاب المشاركين من خلال الأفلام


أختتم مساء اليوم، الخميس، مهرجان السينما الأول لأبناء الشبيبة العرب في مدينة أم الفحم، وأقيم المهرجان في قاعة سينماتك- المركز الجماهيري بالمدينة.

هذا وكان قد أفتتح المهرجان صباح اليوم الخميس، بمشاركة السيد جلال صفدي القائم على المهرجان، مفتش التربية الإجتماعية علي هيكل، مدير المركز الجماهيري محمد صالح إغبارية، والعديد من الشخصيات ومدراء المدارس والمفتشين والناشطين. ولفتت إنتباه، كل من تواجد في المهرجان هو وجود سيدتين، تعملان في ترجمة اللّغة العربية.

افتتح المهرجان في تمام الساعة الثانية عشر ظهراً، بكلمة ترحيبية من نائب مدير بلدية أم الفحم، المحامي علي عدنان بركات، الذي رحّب بالجميع. وأضاف النائب أثناء حديثه، أن:" هذا الجموع والكم العائل من المشاركين أن دل يدل على أن مدينتنا الحبيبة أم الفحم، هي العاصمة المستقبلية للشباب، وأم الثقافة والنهوض بالمجتمع. وأنهى كلمته قائلاً:" نحن اول من يمد يد العرن للشباب، والنهوض بالمجتمع، ونحن على إستعداد لإستقبال كافّة الفعاليات الثقافية الشبابية".

وبدوره، قال المدير القطري لإدارة الشباب، جلال الصفدي:" انا جداً بفخور بهذا الحضور الرائع، الذي يثلج الصدر، وأيضاً مواضيع الطلاب الرائعة والعظيمة، التي تقف وراءها العديد من العبر الهادفة". وأختتم كلامه قائلاً:" هذه المدينة التي إتقبلتنا وجمعتنا، يجب أن تكون عاصمة الثقافة، والفعاليات الشبيابية العربية، لان هذا المدينة يتواجد بأزقتها العديد من الخامات، ونحن نأمل إقامة المهرجان في كل عام بمدينتن أم الفحم، وليكون هذا المهرجان موازي لمهرجانات عالميّة، مثل مهرجان كان..".

وكان العديد من المداخلات، لشخصيات عديدة كانت بالمهرجان. وبدأ عرض الأفلام التي شاركت بالمهرجان والعرض الختامي، وأول فيلم تمّ عرضه "شجاعة في الكلام"، ويتحدث الفليم، عن ثقيلي السمع وأهميّة دمجهم بالمجتمع والتعامل معهم بشكل منصف.

وتلا العرض الأول، فيما بعد "ان كبر إبنك خاويه" لوحدة الشبيبة في طيبة المثلث، ومن ثم فيلم، "حالنا اليوم" للطيبة الزعبية، وفيلم،"إلقاء" لمدرسة الباطن في أم الفحم.

وعُرض فيلم "اثر الفراشة" لطلاب مدرسة الرازي بأم الفحم، ومن بعده، "إصنع فرقاً" لوحدة الشبيبة - نحف ثمّ فيلم "بابجي" لكفر مندا.
وشمّل المهرجان، عروض للأفلام، "القوّة بالثقة" لشبيبة سخنين ، ومن ثم فيلم "فلاس"، لطلاب المشهد، وبالنهاية، فيلم "علاقتنا هي قوتنا" لطلاب كفرياسيف .

وبالنهاية، لُخص، المهرجان ووزعت الشهادات والكؤوس على منظّمي الحدث والطلّاب المشاركين من خلال الأفلام. ويذكر أنه تمّ إخراج، وإنتاج 37 فيلما، وبالنهاية تأهّل عشرة أفلام. ويوجد العديد من الطلاب لم يأتوا بسبب تزامن أمتحانات البجروت بهذا اليوم.

إقرا ايضا في هذا السياق:

تفتيشات بكفرمندا وديرحنا واعتقال 3 مشتبهين