رأي حرOpinions

العطلة الصيفية ومدى تأثيرها على أبنائنا: ناصر أبو عرار
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
30

حيفا
سماء صافية
30

ام الفحم
سماء صافية
30

القدس
سماء صافية
30

تل ابيب
سماء صافية
30

عكا
سماء صافية
30

راس الناقورة
سماء صافية
30

كفر قاسم
سماء صافية
30

قطاع غزة
سماء صافية
31

ايلات
سماء صافية
40
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

العطلة الصيفية ومدى تأثيرها على أبنائنا/ بقلم الأستاذ: ناصر أبو عرار

إن الأبناء هم زهرة الحياة الدنيا، وغالبا ما يكون في وجودهم المسرات لما يملأون البيت به من حركة ونشاط، ويشيعون بين جنباته من البهجةوالسرور

ناصر أبو عرار:

على الوالدين أن لا يهملوا أولادهم ويتركوا لهم الحبل على الغارب في اختيار من يشاءون من الأصدقاء، بل عليهم أن يوجهوهم إلىاختيار الأصدقاء ذوي الدين والخلق الحسن


إن الأبناء هم زهرة ال حياة الدنيا، وغالبا ما يكون في وجودهم المسرات لما يملأون البيت به من حركة ونشاط، ويشيعون بين جنباته من البهجة والسرور، فمن حقهم على آبائهم تعليمهم وتربيتهم التربية الصالحة، واستثمار العطلة فيما يعود عليهم بالخير، حتى إذا ما شبوا كبارا وقد تدربواعلى العمل اقبلوا عليه بالحب والإخلاص فعليكم أيها الآباء أن لا تضيعوا جل وقتهم الثمين باللهو واللعب، فيكونوا بذلك قد خسروا جزءا من عمرهم لا فائدة فيه ولا نفع من ورائه.
فالأب الحريص على أبنائه يوجههم ويرعاهم ويسأل عنهم ويقدم لهم النصيحة الصادقة والوصية الخالصة، فيسعد واياهم في الدنيا والآخرة. إن انعدام التوجيه، والتوجيه الخاطئ يؤديان إلى المشاكل المتعددة التي لا تحمد عقباها، سواء كان ذلك للأبناء، أو الآباء، أو الأهل أو الجيران.  والتربية ليست محصورة بين جدران المدرسة فقط، بل هي في البيت وفي المسجد، وفي المصنع والمتجر ومكان العمل، حتى في الشارع اذا أحسنفهم آدابه. ومع هذا فإن البيت يبقى هو المدرسة الأولى، فيه ينشأ الفتى على ما عوّده والداه، وهما القدوة والمثل الأعلى له في كل شيء، فمن اعتنى بهمصغاراً سرَّ بهم وجنى ثمارهم في الكبر. وما دام الأمر كذلك فإن على الوالدين أن يربوا أولادهم التربية الصحيحة ويرشدوهم إلى مكارم الأخلاق وعظيم الحلال، يحسنوا أدبهم ويهذبواطباعهم ليشبوا رجالاً صالحين، ينفعون أنفسهم وأهليهم ومجتمعهم بسواعدهم الفتية وعقولهم النيرة، وعزائمهم القوية.
كما أن على الوالدين أن لا يهملوا أولادهم ويتركوا لهم الحبل على الغارب في اختيار من يشاءون من الأصدقاء، بل عليهم أن يوجهوهم إلىاختيار الأصدقاء ذوي الدين والخلق الحسن، ويحذروهم من أصدقاء السوء، لئلا يكونوا سبباً في انحراف طباعهم وفساد قلوبهم وطويتهم وضياعأخلاقهم وهدم مستقبلهم.
نعم، عليهم أن يزينوا لهم مصادقة الاختيار، ويجنبوهم صحبة الأشرار، ويحذروهم من مرافقة أصدقاء السوء، فإن صحبة هؤلاء تفسد عليك ولدك،ولا شك أنكم سمعتم عما في المخدرات وغيرها من مصائب ونوازل، يهلك المرء فيها نفسه وماله ويبيع عرضه وشرفه بسبب مصادقته لمنحرفسيء باع آخرته بدنياه أو بدنيا غيره. اجعلوا أبناءكم تحت أنظاركم وموضع اهتمامكم ومحط عنايتكم، فإن الله سائلكم عنهم، وحذروهم من رفقاء السوء قبل فوات الأوان، أرشدوهم للتيهي أقوم حتى لا تندموا ويندموا، قال الله تعالى مبيناً ندم هؤلاء يوم القيامة: ( وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلا يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلانًا خَلِيلا لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلإِنسَانِ خَذُولا ) سورة الفرقان آية 27.
لا أقول لكم قيدوهم وامنعوهم من الخروج، ولكن لا إفراط ولا تفريط، كونوا وسطا، فخير الأمور أوسطها كما قال عليه الصلاة والسلام، فلا ينبغيأن تكون الحياة كلها ترفيها وتسلية ولعبا وتنزها في الحدائق العامة وتسكعا في طرقات المارة، وكما أنه لا ينبغي من شبابنا أن يكونوا عابسينمتجهمين، فلا ينبغي أن يكونوا منحلين غير مبالين، وكما نطالبهم بالجدية فإنه ينبغي ألا نحرمهم من المرح البريء والترفيه العفيف، فقد كانرسول الله صلى الله عليه وسلم وهو قدوتنا يمازح أهله وأصحابه، ولكنه لم يكن يقول إلا حقا، وثبت أنه كان يسابق عائشة رضي الله عنها،ويصارع بعض أصحابه ويعلمهم الفروسية والرمي.
كما نسأله - سبحانه - أن يحفظ أبناءنا من الضياع.

 المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: [email protected] 

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
ناصر أبو عرار
الفرس أسطورة من الرينة تحصد البطولة رقم 25 في بلجيكا