أخبارNews & Politics

ترامب: الخيار العسكري ضد طهران لا يزال مطروحا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ترامب: نعمل على فرض المزيد من العقوبات على إيران والخيار العسكري لا يزال مطروحا

الرئيس الأميركي دونالد ترامب:

الهدف من العقوبات هو منع إيران من امتلاك أسلحة نووية


أكّد الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تصريحات اليوم، السبت، أنّ "الخيار العسكري ضد إيران لا يزال مطروحا على الطاولة"، مشيرا إلى أن بلاده تعمل على فرض المزيد من العقوبات على طهران، موضحًا أنّ "الهدف من العقوبات هو منع إيران من امتلاك أسلحة نووية"، وفقًا لما أوردته "رويترز".


الرئيس الأميركي دونالد ترامب

وأضاف الرئيس الأميركي أنه سيتوجه إلى منتجع كامب ديفيد "لإجراء مشاورات بشأن إيران"، دون أن يحدد طبيعة الجهات المشاركة في تلك المشاورات. وتأتي تصريحات ترامب في الوقت الذي صعدت فيه إيران من لهجتها، مهددة باستهداف المصالح الأميركية "إذا أقدمت واشنطن على أي هجوم على أراضي البلاد".
وقال الناطق باسم هيئة الأركان المشتركة للقوات المسلحة الإيرانية، العميد أبو الفضل شكارجي، إن "إطلاق رصاصة واحدة باتجاه إيران سيشعل مصالح أم يركا وحلفائها" في المنطقة. وأضاف: "إذا قام العدو وخصوصا الولايات المتحدة وحلفاؤها في المنطقة بخطأ إطلاق النار، فإن مصالحها ستشتعل".

ويأتي التهديد الإيراني بعيد ساعات من إعلان ترامب أنه أمر بشن ضربة عسكرية على إيران ثم ألغاها قبل دقائق من تنفيذها. وكانت الولايات المتحدة ستشن ضربة على المصالح الإيرانية، عقب إسقاط الحرس الثوري الإيراني، الخميس، طائرة من دون طيار أميركية.

وأوضح الرئيس الأميركي أنه تراجع عن ضربة عسكرية لأنها ربما كانت ستسفر عن مقتل 150 شخصا وألمح إلى أنه مستعد لإجراء محادثات مع طهران.

إقرا ايضا في هذا السياق: