رأي حرOpinions

ترانيم شَيْطانيّة في رِحاب الحياة/ بقلم: عبد عنبتاوي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
30

حيفا
سماء صافية
30

ام الفحم
سماء صافية
31

القدس
سماء صافية
30

تل ابيب
سماء صافية
30

عكا
سماء صافية
30

راس الناقورة
سماء صافية
30

كفر قاسم
سماء صافية
30

قطاع غزة
سماء صافية
31

ايلات
سماء صافية
40
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

مُحاوَرات مَجازِية ومُوجزة.. ترانيم شَيْطانيّة في رِحاب الحياة/ بقلم: عبد عنبتاوي

ألَيْسَ الأجدى، والأدَقّ عِلميًا، في عملية النشوء والارتقاء والتطور الطبيعي، أن يكون الصراع من أجل البقاء للأفضل، بدلاً من البقاء للأقوى؟! ففي الأفضل وجوب شرط القوّة

عبد عنبتاوي:

ماركس، في تعريف ماركسيّ: مِنْ أهم مَنْ قرأ وبَلْوَرَ الأضداد والتناقضات، في الفلسفة وال حياة ، ووقَع في تناقضِهِ الأكبر، بين فلسفته العِلمية – المادية وبين الحلول الاجتماعية والاقتصادية


بلا مُقدِّمات وبدون تمهيد..
• قالها لنا هيراقليطيس، مُنذ آلاف السنين:
إنّ السّكون والرّاحة هما مِن سِمات الأموات..
• تساؤلات استنكارية مُوَجَّهَة الى داروين:
ألَيْسَ الأجدى، والأدَقّ عِلميًا، في عملية النشوء والارتقاء والتطور الطبيعي، أن يكون الصراع من أجل البقاء للأفضل، بدلاً من البقاء للأقوى؟! ففي الأفضل وجوب شرط القوّة، لكن الأقوى لا يعني الأفضل بالضرورة.. ولماذا لم يَعُدْ بقاء للأفضلِ في ظلّ الحضور الكميّ للأسْوأ؟! وهل ما زِلتَ تعتقد أن نظرية "النشوء والإرتقاء" ما زالتْ تنتخِب الأصْلح في الحالة البشريّة..؟! ألَيْسَ من المفارَقة لمن يعتقدون بالداروينية كيف يُؤمنون بالمساواة والديمقراطية والثيولوجيا..؟!
• تَساؤُلات مَجازيّة في مواجَهَة نيتشه:
هل ما زِلتَ تعْتَقِد أن "الإنسان الأعلى" سَيُولَد بالضرورة من هذا الإنسان؟ّ! وكيف تُفَسِّر تصاعُد عملية "التراجُع" البشريّ نحو "الله"، بالرغم من إعلانِكَ عن موتِهِ؟! والى أي مَدى ضَلَّلْتَ "الناس" بتفاؤُلِك المُفْرِط؟! وماذا كنتَ ستقول وتكتُب عَنَّا وعن عصرِنا؟! ألاَ تَتَساءَل كم كنتَ، حتى أنتَ، عَقلانيًا ومُعْتَدِلاً..؟! حتى أنتَ يا نيتشه..؟!
• ملاحظات مُوَجَّهَة الى ماركس:
ما عادَ التَّراكُم الكميّ يُفْضي بالضرورة الى تراكمٍ نَوْعيّ..!؟
ماركس، في تعريف ماركسيّ: مِنْ أهم مَنْ قرأ وبَلْوَرَ الأضداد والتناقضات، في الفلسفة والحياة، ووقَع في تناقضِهِ الأكبر، بين فلسفته العِلمية – المادية وبين الحلول الاجتماعية والاقتصادية..
تَأثَّر بالدّاروينية ثم أصابها في الصَّميم.. إنها وِحْدَة وصِراع الأضداد..!؟
• تساؤُل استنباطي لابن خلدون:
لماذا لم تكتُب كما تعتقِد وتُفَكِّر..؟!
• تساؤُل استدلالي لابن رُشد:
لماذا لم تُفَكِّر بِلا سقوف وحدود، وراوَحْتَ في قَفَصِ التَّأْويل..؟!
• هَمْسَة في أُذن الشّاعر الفارِسيّ حافِظ شيرازي:
اسمح لنا واغفر لنا، وإن كان شَرَف لنا أننا عرفناك من خلال غوته، لكننا لم نُنْصِفْكَ..!! ولماذا تعتقِد أنّ غوته سَبَقنا إليكَ؟!
• اعتراف حقيقي، أمام أرسطو وماركس:
لقد أخطأْتما عندما عَرّفتما الإنسان كحيوانٍ اجتماعيّ، فأنا، كإنسان، لستُ حيوانًا اجتماعيًّا، إنما حيوان طبيعي أصيل وأصْليّ..!!
• فرويد: أجادَ الغَوْص في عُمْقِ النَّفْس الإنسانية، دون أن يُجيد الخُروح منها، فغَرِقَ..!؟
• تساؤُل مفتوح: هل هنالك مَنْ يكره الأطفال؟! الجواب: نعم، أنا.. لكن السُّوال الأدَقّ: مَنْ مِنهم ولِماذا ولمصلحة مَنْ..؟!
• تساؤُل مَقْصود: ماذا تعني لكَ الحالة البشريَّة؟!
الجواب: إنها حالة جَمْعِية حَميريَّة قَطيعيَّة راكِدَة وبِدائيّة، لا أمَل فيها ومنها، وتَفوح منها رائِحَة الموت..!!
• تساؤلٌ يبدو عَدَمِيّاً: ما هي الحالة الإنسانيَّة؟!
الجواب: إنها احتمال مُمْكِن، آخذ بالإضْمِحلال..!!
• بَيان عاجِل، وَصَلنا لِلتوّ من فلاسِفة ومُفَكِّري وعُلماء وأُدباء وفناني القرن التاسع عشر في اوروبا، مُوَجَّه الى الاوروبيين الجُدُد تحديدًا:
لا يُمكِن أن تكونوا امتدادًا لنا، كما أننا لسنا أصْلاً لكم، ولستُم من جذورِنا، نخجل منكم فاخجلوا من أنفسِكُم، ما أبْأسكم وما أوْضَعكم..!!
• بيانٌ استثنائيّ مُقْتَضَب، مِنْ بَقايا إنسان القرن الثاني والعشرين "ميلاديًا"، الى شَظايا إنسان القرن الحادي والعشرين "ميلاديًا": لحظات قليلة قبل الأُفول، نُعْلِمُكَ أننا نَحْصُد الآن ما زرعتَ أنتَ، ونُحَمِّلُكَ جلّ المسؤولية لِما آلت إليه أحوالنا، ونُعلِنُ بَراءَتنا منكَ، ونحن في الرَّمَقِ الأخير في مواجَهَة الفَناء..!؟ فإلى اللقاء...
• اعترافات ومُصَارَحات "غير شخصِيَّة":
هل تُصَدِّقون حين أقول لكم، ما قلتُه لي، أنني أشعر بأن نيتشه قد إنتزَعَ مِنْ رَأسي الأفكار، وتحدَّثَ بِلسِاني، قبل نحو قرنٍ من "ميلادي"..؟؟!! لكن الإعجاب والتَّأَثُّر لا يعنيان بالضَّرورَة التقمُّص..!!
فصَحيحٌ أنَّه كُلَّما حاولتَ تجاوُز نيتشه تجده أمامك.. بَيْدَ أنه يبدو لي أحيانًا، أنَّ عِلاقتي بنيتشه كعلاقة نيتشه بشوبنهاور..
فكما انقلبَ نيتشه على شوبنهاور، بعدما تأثَّر به ومنه شديد الأثر، فإنني أنقلِب على نيتشه، رغم تَأثُّري الشديد به ومنه.. فهو يبدو لي، الآن، أنه أكثر إعتدالاً وتَفاؤلاً وعَقلانيَّة مما اعتقدتُ، كما أنَّ فيلسوف الحياة هذا، لم يُمارِس الحياة، بقدر ما بحث عنها وفيها، محاوِلاً سَبْر أغوارِها، دون أن يُلامِسَ أهدابها..!!؟؟
• قال أحدُهم، في شَذَرات:
- مُلَخَّص الوجود في حياة الأموات هو انتظار الموت..
- من فَضائل الموت أنه أوْعَز الينا البحث عن الخلود، والتوجُّه نحو الأبديَّة..
- ما قيل في العُلوم, حتى الآن, هو المقدمة الأُولى للحقيقة العلمية..
- ما نعرفه اليوم قد يغدو ميثولوجيا بل ثيولوجيا الغد..!؟
- ليس كل ما تعتقد أنكَ تعرفه هو حقيقة موجودة بالضَّرورَة, وما لا تعرفه لا يعني أنه غير موجود..
- الشرّ الضّروري يغدو خَيْرًا، عندما يَفْقِدُ الخيرُ جَدْواه..
- مَساحَة العَدَم في الحياة أكبر من مَساحَة الحياة في العَدَم..

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
عبد عنبتاوي
الفرس أسطورة من الرينة تحصد البطولة رقم 25 في بلجيكا