أخبارNews & Politics

النقب: وفاة المعمر محمد أبوصلب عن 100 عام
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
15

حيفا
غائم جزئي
22

ام الفحم
سماء صافية
20

القدس
سماء صافية
15

تل ابيب
سماء صافية
21

عكا
سماء صافية
20

راس الناقورة
سماء صافية
15

كفر قاسم
سماء صافية
21

قطاع غزة
سماء صافية
21

ايلات
سماء صافية
28
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

النقب: وفاة المعمر ورجل الاصلاح محمد أبوصلب عن عمر ناهز الـ100 عام

انتقل الى رحمته تعالى صباح اليوم، الأحد، رجل الإصلاح الحاج محمد أبوصلب (أبو حسن) عن عمر يناهز 100 عام. وقد خلف المرحوم أكثر من خمسين من الأولاد والأحفاد وأبناء الأحفاد


انتقل الى رحمته تعالى صباح اليوم، الأحد، رجل الإصلاح الحاج محمد أبوصلب (أبو حسن) عن عمر يناهز 100 عام. وقد خلف المرحوم أكثر من خمسين من الأولاد والأحفاد وأبناء الأحفاد. وقد ووري المرحوم الثرى في مقبرة عرعرة النقب . تقبل التعازي في خيمة العزاء التي أقيمت عند الجامع على مدخل قرية أبو صلب.


المرحوم الحاج محمد أبو صلب

ورثى حفيد المرحوم، محمد حسن أبو صلب، جده فكتب: "إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن ولكن لا نقول الا ما يرضي ربنا، انا لله وانا اليه راجعون، رحل جدي الذي جاوز عمره المائة ولكن لم نفكر يوما انك سترحل لأن صحتك كانت جيدة لأنك صليت معنا التراويح كل ليلة في حين ان بعض الشباب قصر في صلاتها وقبل وفاته بليلة شارك معنا في عرس وصلى معنا.

جدي كان لي كالميناء للسفينة حين تتعب من مسيرها تعود اليه لترتاح.. كانت ولا زالت كلماته ونصائحه وتوجيهاته رنانة في رأسي. الآن يا جدي اصبحت سفينة بلا مرسى وبلا قبطان يوجهني ولكن تأكد يا جدي اني على اثرك باق ولنصائحك حافظ. كان جدي يحبني كثيرا وكنت مقربا الى قلبه لا اذكر اني طلبت منه شيئا وقال لي لا، حتى ابي كان اذا اراد منه شي يقول لي يا محمد شوف جدك.. جدي كان واسع القلب محب للناس محبوب لديهم كان يحبه الصغير والكبير كان يقول لي ياجدك خلي لك في كل بلاد صاحب.
انا مطمئن عليك يا جدي ولكنها لوعة الفراق ومرارة الفقد، كان لا يضيع فرضا رغم بساطة صلاته لكنه حافظ عليها.. كان يدعو ربه ويقول يا رب خذ وداعتك ولا تخليني عالة على احد، وبالفعل استجاب له ربه واعطاه الصحة والعافية لآخر لحظة ولم يكن عالة على احد ولم يتعب احد معه.

قبل وفاته بيوم او يومين كان يحضر مرطبانات (مجمع) للقهوة كان يشعر بقرب أجله فلقد حمّص وطحن حوالي 3 كيلو قهوة عربية جهزها وكأن لسان حاله يقول هذه قهوة المعزين جهزتها لكم. جدي مدرسة يطول الكلام عنه ولن أوفيه حقه مهما كتبت ومهما تكلمت. أسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان يغفر ذنبه ويوسع عليه قبره ويجعله روضة من رياض الجنة أسأل الله العظيم له الفردوس الأعلى مع النبي صلى الله عليه وسلم. في يوم طلب مني أن آخذه الى أرضه وأرض أجداده فانتابه شعور الحنين والشوق لأرضه وآبائه فالتقطت له هذه الصورة".

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
النقب
قيود على حواجز الضفة وقطاع غزة