أخبارNews & Politics

بركة عن اسعد غانم: أقدّر مجهوده الاستثنائي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق
اضف تعقيب انشر تعقيب
صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
25

حيفا
سماء صافية
25

ام الفحم
سماء صافية
26

القدس
سماء صافية
23

تل ابيب
سماء صافية
23

عكا
سماء صافية
25

راس الناقورة
سماء صافية
26

كفر قاسم
سماء صافية
23

قطاع غزة
سماء صافية
22

ايلات
سماء صافية
31
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

محمد بركة عن اسعد غانم: أقدّر مجهوده الاستثنائي وإن اختلفت معه في طروحاته السياسية وأشكره بدون لكن

علّق على هذا / عبّر عن رأيك

اريد ان اقدم الشكر والتقدير لشخص واحد هو: البروفيسور اسعد غانم، هذا ما قاله محمد بركة


اختتمت أمس في الطيبة اعمال مؤتمر القدرات البشرية الثالث في مجتمعنا الفلسطيني في الداخل. في كلمتي امس في افتتاح المؤتمر اجتهدت لتقديم الشكر لكل الذين ساهموا في انجاح المؤتمر (سأنشر لاحقا كلمتي كاملة على صفحتي هنا).

الان، هنا، اريد ان اقدم الشكر والتقدير لشخص واحد هو: البروفيسور اسعد غانم. اشكره على المشاركة الرئيسية في انتاج فكرة تنظيم القدرات البشرية والمهنية منذ حوالي اربع سنوات. اشكره على كونه المحرك المثابر في المؤتمرات الثلاثة والتي بذل فيها تطوعا جهدا استثنائيا وغير مسبوق، لإخراج الفكرة الى حيّز التنفيذ. اشكره على قيادة المشروع الاستثنائي والاستراتيجي لمكافحة العنف والجريمة على مدار الاشهر السبعة الماضية بمشاركة حوالي 160 مختصا والخروج بكتاب هو بمثابة مرجع عملي ومنهجي لكل المهتمين في الموضوع. اشكره على مثابرته وتفانيه التي يشار اليها بالبنان.
لا انكر ولا ينكر عاقل انه وقعت اخطاء في سياق هذه التجربة وفي سياق التجريب وفي سياق التعلُّم من خلال الحركة في هذا المشروع الرائد وانا اتحمل مسؤوليتها كاملة. لا انكر بل اؤكد انه اختلفت مع اسعد غانم واختلف معه اليوم في العديد من طروحاته التي تطال ال حياة السياسية بين جماهيرنا العربية. البروفيسور اسعد غانم ابلغني قبل اسابيع عدة عن نيته في مغادرة قيادة هذا المشروع الكبير والهام والطليعي ليتفرغ لمهمة اكاديمية بعينها. عليه اشكره اليوم واشكر عائلته التي ضحّت بوقتها منه للصالح العام. أشكره بدون ولكن
شكراً أسعد. 

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
اسعد غانم محمد بركة
كوشنر يتوجه للشرق الأوسط لوضع اللمسات الأخيرة