أخبارNews & Politics

النقب: شاب مقبل على الزواج يضطر إلى هدم بيته بنفسه تصوير: -
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق
اضف تعقيب انشر تعقيب
صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
29

حيفا
غيوم متفرقة
29

ام الفحم
سماء صافية
29

القدس
سماء صافية
28

تل ابيب
سماء صافية
28

عكا
غيوم متفرقة
29

راس الناقورة
غائم جزئي
29

كفر قاسم
سماء صافية
28

قطاع غزة
سماء صافية
29

ايلات
سماء صافية
39
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

النقب: شاب مقبل على الزواج يضطر إلى هدم بيته بنفسه وغضب عارم

علّق على هذا / عبّر عن رأيك

خوفا من المحاكمة والغرامات الباهظة، أقدم الشاب محمد أبو قويدر (23 عاما)، اليوم السبت، على هدم بيته بنفسه في قرية الزرنوق مسلوبة الاعتراف في النقب.

 


خوفا من المحاكمة والغرامات الباهظة، أقدم الشاب محمد أبو قويدر (23 عاما)، اليوم السبت، على هدم بيته بنفسه في قرية الزرنوق مسلوبة الاعتراف في النقب .

وقال الأهل في القرية، إنّ هذا بيت بناه احد الشباب المقبلين على الزواج، بدل بيت قديم الذي تمّ هدمه من أجل تجديد البيت، ولكن السلطات الإسرائيلية قامت قبل شهر بإلصاق أمر هدم على البيت.

وحاول الاهل إيجاد طرق بديلة غير الهدم، لكن كل المحاولات لم تجدِ نفعا، حيث أصرت سلطات التخطيط والبناء على رأيها بأن يتم تحويله إلى أثر بعد عين.

وأشار السكان بقرية الزرنوق أنّ هذا المنزل ليس اول بيت يتم هدمه لهذه العائلة، التي تصر على البقاء على أرضها وتعمير قريتها حتى الاعتراف الكامل بها.

يبلغ عدد سكان قرية الزرنوق مسلوبة الاعتراف نحو 5000 نسمة، وهي تقع على يسار شارع رقم 25 من بئر السبع إلى ديمونا، ويوجد بها مدرسة ابتدائية، وابتداء من العام القادم سيكون فيها مدرسة ثانوية. ويوجد كذلك في القرية مسجد ومحلات تجارية وعيادة صندوق المرضى العام "كلاليت".

وتحاول السلطات في السنوات الأخيرة إرغام الأهل في القرية للانتقال إلى مدينة رهط، إلا أن معظم سكان القرية يرفض ذلك تماما، إضافة إلى رفض بلدية رهط لهذا المخطط، بهدف الاعتراف بها إضافة إلى وجود أزمة سكانية في المدينة.

وقال محمد أبوقويدر،عضو اللجنة ال محلية لقرية الزرنوق مسلوبة الاعتراف في حديث لمراسل "كل العرب": "سياسة هدم البيوت لن تثنينا عن الصمود في قرية الزرنوق ولن نرحل عنها. لقد تم هدم العشرات من البيوت هنا، منها من تم الإعلان عنها ومنها لم يعلم بهدمها الا أصحابها والسلطات الظالمة".وتابع قائلا: "هناك أكثر من مائة شاب يريدون أن يبنوا بيوتهم وأن يتزوجوا كبقية الناس، لكن قوات الهدم والخراب تحول بينهم وبين أحلامهم في حياة سعيدة وبيت عامر بأهله".

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
النقب
البيان التأسيسي لحزب الوحدة الشعبية/ بقلم: أليف صباغ