منبر العربHyde Park

هي إمرأه/ يوسف حمدان
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
26

حيفا
غائم جزئي
26

ام الفحم
غائم جزئي
26

القدس
غائم جزئي
26

تل ابيب
غائم جزئي
26

عكا
غائم جزئي
26

راس الناقورة
غائم جزئي
26

كفر قاسم
غائم جزئي
26

قطاع غزة
غائم جزئي
27

ايلات
غيوم متفرقة
34
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

هي إمرأه/ بقلم: يوسف حمدان

كأنها هي الحياةْ.. حضورها ضرورةٌ

هي إمرأه


كأنها هي ال حياة ْ..
حضورها ضرورةٌ
لدفقِ الماءِ في الأنهارِ
والدماء في االأعراقْ.
غيابُها الظلامُ والسُكاتُ
في المماتْ.
حضورها النشيدُ والنداءُ
والدعاءُ والصلاةْ.
غيابها انتفاءُ النومِ
في هجيع الليل والسُباتْ
حضورها الطموحُ والبناءُ
والرخاءُ، والبيوتُ تُلقي ظِلَّها
على شوارع الحاراتْ.
حضورها الأزهارُ والأشجارُ،
في السهول والرياضِ
وانتقاءُ اللونِ
في ملابس البنين والبناتْ..
هي التي تلمُّ الأهلَ في البيوتِ
والأعراسَ في القاعاتِ والساحاتْ.
***
هيَ إمرأه
بدونها لا تحتفي فراشةٌ
بنار شوقها إلى الضياءْ
بدونها لا شأن لي بالفرقِ
بين الصبح والمساءْ..
لا شأن لي بالرابط السرِّي
بين الأرض والسماءْ
هي التي جمالُها المِدادُ
في رسالةِ البقاءْ..
وصبرُها، إذا قسا الزمانُ،
يُخرجُ الغذاءَ والشفاءَ
من خَضَار الهندباءْ.
بدونها لا تنبني القصورُ
باسم العاشقاتْ..
لا تشتهي الكرومُ ريقها
إذا تبللت به شفاهُ الغانياتْ..
بدونها لا تلتقي الزهورُ
والورودُ في الباقاتْ..
هيَ إمرأه..
كأنها هي الحياةْ.
هي التي تضيء بهجةَ البلادْ
بدونها لا نحتفي
بالعيد والميلادْ..
بدونها لا شأنَ لي
بهذه الحياةْ..
بدونها لا شيء في الحياةِ
يُشبهُ الحياةْ.
يوسف حمدان - نيويورك

  موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:alarab@alarab.com 


إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
يوسف حمدان
تصادم بين سيارتين خصوصيتين ودراجة كهربائية في حيفا