أخبارNews & Politics

ما حقيقة فرض رسوم مدفوعة على الواتساب؟
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ما حقيقة فرض رسوم مدفوعة على الواتساب؟

 هذه الرسالة النصية التي يتداولها الآلاف هي غير دقيقة وعارية عن الصحة وعن اجراء لم يتم اتخاذها في هذا الاطار


مرة جديدة يعود الحديث عن فرض رسوم مدفوعة على خدمة "الواتساب" الى الواجهة، وسط قلق من مستخدميه من الاقدام على هذه الخطوة.في كل مرة يقوم بعض الأشخاص الذين يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي وخصوصاً واتساب، بكتابة رسائل غير صحيحة، والعمل على نشرها بين حسابات واتساب.

وكنا قد نبّهنا سابقاً بهدف التوعية، من عدم إعادة نشر رسائل كاذبة ومغلوطة وغير معروفة المصدر كالرسائل التي تقول ان واتساب سيصبح مدفوعاً اذا لم تقوموا بإعادة نشر الرسالة.وهذا الأسبوع عاد من يسعى للتسلية والتلاعب، الى كتابة رسالة مغلوطة، تطلب منكم إعادة ارسالها لـ 30 شخصاً وذلك لحصولكم على شعار واتساب الأزرق.
وقام بعض الناس بإعادة نشر الرسالة تنفيذاً لما كُتِب فيها وهو ليس بالأمر الصحيح والأهم من ذلك أنها غير معروفة المصدر وتحوي أخطاء بالكتابة وغير صادرة عن إدارة واتساب.
هذه الاجواء تشكل مصدر وحي للكثير من الشائعات، واحداها تلك التي يتداولها الناشطون عبر "الواتساب" وتتضمن الآتي: "السبت صباحا واتساب ستصبح مراسلاته مدفوعة الأجر. إذا كان لديك 30 أي ثلاثين عنواناعلى الواتساب أرسل لهم هذه الرسالة. وبهذه الطريقة سيتم اعتبارك مستعملا مواظبا على الواتساب ويصبح عندك logo عبارة عن دائرة زرقاء. وتبقى مراسلاتك ومكالماتك مجانية.
لقد تم الحديث عن هذا الإجراء الجديد من طرف ادارة واتساب هذا اليوم في القناة الفرنسية تي أف1 TF1 حيث سيصبح هناك معلوم مالي يقدر ب 5،1 دولار عن كل رسالة (واحد فاصل خمسة دولار). أرسل هذه الرسالة لثلاثين شخصا مستعملا للواتساب. وعندما يتم إرسالها إلى ثلاثين شخصا ستصبح هناك إضاءة زرقاء (وفي حال عدم قيامك بذلك فسيصبح استعمال الواتساب بمقابل مالي)".
الا ان هذه الرسالة النصية التي يتداولها الآلاف هي غير دقيقة وعارية عن الصحة وعن اجراء لم يتم اتخاذها في هذا الاطار.

ونطلب منكم أن لا تصدِّقوا الرسالة ولا تنشروها ولا ترسلوها لأي شخص من أصدقائكم على واتساب لأنها غير صحيحة.

 

كلمات دلالية