رأي حرOpinions

ما قبل العاصفة-بقلم : البروفيسور أحمد الناطور
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
23

حيفا
غائم جزئي
23

ام الفحم
غائم جزئي
24

القدس
غيوم متفرقة
22

تل ابيب
غيوم متفرقة
21

عكا
غائم جزئي
23

راس الناقورة
غائم جزئي
23

كفر قاسم
غيوم متفرقة
21

قطاع غزة
سماء صافية
20

ايلات
سماء صافية
26
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

ما قبل العاصفة-بقلم : البروفيسور أحمد الناطور

ها قد شاء القدر ومُنِحت الاحزاب العربيىة فرصة أخرى للتصالح مع الناس لعلها تنزل من برجها العاجي الى الأرض. وهي فرصة لتكفر عن جُرم اقترفته بحق الجماهبير , يوم حرمت العرب من ثلاثة مقاعد, اهدتها عن طيب خاطر للمُغالين من رديئي الخَلق والخِلقة


ها قد شاء القدر ومُنِحت الاحزاب العربيىة فرصة أخرى للتصالح مع الناس لعلها تنزل من برجها العاجي الى الأرض. وهي فرصة لتكفر عن جُرم اقترفته بحق الجماهبير , يوم حرمت العرب من ثلاثة مقاعد, اهدتها عن طيب خاطر للمُغالين من رديئي الخَلق والخِلقة والخُلُق فأحكمت قبضتهم على ارواحنا وشدت عضدهم على حساب أهلها وذويها .

وما دام الطبع قد غلب التطبع , فان قادة هذه الأحزاب لن يستطيعوا في تقديري التحرر من عقدة النرجسية والجشع والانانية, وهو حتى لو اقتنعوا ان بقاءهم مرهون بإقامة القائمة المشتركة , الا انهم – القادة ومن والاهم , سوف يقتتلون كما فعلوا دائما على عدد المقاعد وعلى ترتيبها.
ومع ان الجماهير العربية , كانت حتى الان متسامحة معهم , وعملت بأصلها كرماً وشهامة , فان من يعوّل على ان هذه الجماهير ستبقى صابرة صامتة الى اجل غير مسمى قد يخيب ظنه ويندم حيث لا ينفع الندم. لقد سئمت هذه الجماهير نهج الاستهتار والفوقية , ولن ترضى بعد اليوم ان تساق كالقطيع او ان يُنظر اليها كمخزون من الأصوات يستخدمونه عند الطلب .
لن تكتفي الجماهير في تقديري بعد اليوم بمجرد العودة الى المشتركة على نمطها الذي كان, بل انها تتطلع الى انهاء نهج الاحتكار والهيمنة الذي تمارسه هذه الأحزاب على عملية التمثيل البرلماني وحتى على سائر مناحي حياتنا وقضاياها .لذا فهي تتوقع اجراء عملية تطعيم حقيقي للقائمة المشتركة بعدد من الشخصيات المستقلة البارزة ذات الرصيد المثبَت والثقة الجماهيرية الميدانية . لان من شأن هذه الشخصيات المستقلة ان تضيف بُعدا ً نوعياً للعمل البرلماني وللصورة التمثيلية للعرب في البلاد على حد سواء . ليس هذا فحسب , بل ينبغي ان تكون رئاسة القائمة المشتركة لاحدى هذه الشخصيات المستقلة ذات الحضور اللافت والقادرة على بناء الاجماع الى جانب ملكات الخطاب في ساحتي الاعلام المحلي والخارجي. من ناحية أخرى فان الجماهير تنتظر من المشتركة ان تضع خطة استراتيجية تجمع مكوناتها وتشق لها طريقا صلب الثوابت وواضح الغايات والمعالم .
وقطعا للشك باليقين فاني على الصعيد الشخصي لا ناقة لي ولا جمل , فلست مرشحا ولن أكون , ولكنني كمن تشغله هموم شعبه أقول ما أقول وكأنني أرى بأم عيني ما سيحل بهذا الرافد من اهل فلسطين من نوائب ومصائب غير مسبوقة , في هذا الظرف العصيب خاصة , اذا ما بقي ما كان على ما كان . ان من شأن عملية الإصلاح الجزئية هذه – وهي مألوفة ومتبعة لدى الأحزاب اليهودية كلها تقريبا , ان تعيد ثقة الجماهير بالنضال البرلماني ومن يقوم عليه , علاوة على ان من شأنه رفع نسبة التصويت ليصل عدد النواب العرب سبعة عشر نائبا او اكثر . عندها سيكون لدى الناس دافع للمشاركة في التصويت .
أما اذا لم ترضخ الأحزاب لارادة الشعب وتختار ان تتغاضى عن ضرورة اجراء الإصلاح , فانها تخطئ في تقديري في استطلاع ردة الجماهير التي تشعر في اعماقها انها خُذلت على مدى سنوات طوال .
ان من بين الاحتمالات المتوقعة لتعنت الأحزاب وتقوقعها هو اتساع رقعة ال مقاطع ة واللامبالاة لدرجة اسقاط الأحزاب العربية كلها ومحوها تماما من المشهد السياسي , او نشوء قيادات بديلة تطرح نفسها على انها هي الحل في ظل تشوق الجماهير لقيادة تترفع عن حساباته الشخصية وتتفانى في تلبية طموح الجماهير وتشفي غليلها

 المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com 


 

كلمات دلالية
عرعرة: شجار بين مجموعتين اثناء عقد راية صلح