أخبارNews & Politics

منظمة أطباء تطلق حملة الإغاثة الطبية لغزة المحاصرة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

منظمة أطباء تطلق حملة الإغاثة الطبية لغزة المحاصرة

 


اطلقت منظمة أطباء لحقوق الانسان حملتها للإغاثة الطبية لغزة المحاصرة والتي يعاني أهلها من الافتقار للحقوق والمقومات الأساسية لل حياة وبالأساس من المس المستمر بالحق بالخدمات والعلاجات الطبية والنقص الشديد في الادوية بالأدوية.

وضمن جهود المنظمة ينطلق يوم السبت القريب وفد طبي الى قطاع غزة يشمل العديد من الأطباء والطبيبات في مجالات تخصصية مختلفة ويحمل معه الوفد ادوية ومستلزمات طبية غير موجودة في قطاع غزة المحاصرة وستكثف المنظمة الوفود الطبية وحملات نقل الادوية الى قطاع غزة، اذ تستعمل الأموال المجندة في هذه الحملة لشراء الادوية وتوفيرها مع طواقم طبية متخصصة لتقديم العلاجات والعمليات الجراحية اللازمة لسكان القطاع.
جمعية أطباء لحقوق الانسان تنشط منذ أكثر من ثلاثين عاما من اجل الحق في الصحة في غزة وفي كل الاراضي الفلسطينية المحتلة. وتقدم الجمعية مختلف العلاجات الطبية وتعمل على تحصيل الحقوق في مجال الصحة اذ زوّدت مئات الالاف من الفلسطينيين تحت الاحتلال بهذه الخدمات. أطباء لحقوق الانسان هي المنظمة الوحيدة في إسرائيل التي تنشط ضد الاحتلال في مجال الصحة ويشمل ذلك ما يلي:

1. ادخال وفود طبية بشكل دائم وتقديم العلاجات الطبية لمئات آلاف الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.
2. مساعدة الاف المرضى بالحصول على تصاريح للعلاج خارج قطاع غزة.
3. تزويد قطاع غزة والضفة بألادوية والمعدات الطبية للمرضى والتي تفتقر إليها بسبب الحصار والتضييق المستمر.
4. تقديم تدريبات مهنية لالاف الاطباء واعضاء الطواقم الطبية.
5. نفذت طواقمنا مئات العمليات الجراحية المعقدة في مستشفيات قطاع غزة.
هذا وتتوجه المنظمة من خلال حملتها للجمهور بالنداء:" ساعدونا لنستمر بتقديم العلاجات والأدوية وتحصيل الحقوق لكل من يحتاج ذلك في غزة والضفة الغربية".
ران غولدشتاين مدير عام أطباء لحقوق الانسان يقول: " الوضع في غزة اسوء من أي وقت سابق، هناك نقص كبير في الادوية والأجهزة الطبية والجهاز الصحي يعمل تحت ضغط غير محتمل والطاقم الطبي يعمل ما بقدرته ولكن ليس لديه الأدوات الملائمة والكافية. علينا الاستمرار بمساندتهم قدر الإمكان من اجل انقاذ حياة الناس، هذا واجب أخلاقي وانساني من الدرجة الأولى."
صلاح حاج يحيى مدير العيادة المتنقلة في أطباء لحقوق الانسان : " نناشد أهلنا في الداخل الفلسطيني تقديم العون والمساعدة من خلال تبرعهم لنتمكن من توفير الادوية والطواقم الطبية لاهلنا في غزة المحاصرة ومساعدة الطواقم الطبية الموجودة. قمنا في العام 2018 بتقديم العلاج الطبي لاكثر من 13000 فلسطيني في غزة والضفة الغربية بالإضافة وتم تجميع اكثر من مليوني شاقل كتبرعات من افراد لتزويد الادوية لغزة وقدمنا التدريبات لحوالي 1900 طبيب وطاقم طبي في غزة على احدث التقنيات وتابعنا وعالجنا 251 حالات رفض تصاريح لمواطنين من المناطق المحتلة للدخول للعلاج في إسرائيل.

كلمات دلالية