فنانين

النصراوي سليمان يحصد جائزتين في كان
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
27

حيفا
غائم جزئي
27

ام الفحم
Array
0

القدس
غائم جزئي
26

تل ابيب
غائم جزئي
25

عكا
غيوم متفرقة
26

راس الناقورة
غائم جزئي
26

كفر قاسم
غائم جزئي
25

قطاع غزة
غيوم متفرقة
26

ايلات
سماء صافية
32
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الناصرة فخورة بأبنائها: المخرج إيليا سليمان يحصد جائزتين في مهرجان كان- لا بد أن تكون الجنة

مُجدّدًا يثبت المخرج النّصراوي إيليا سليمان أنّه رقم صعب، وأنّ أفلامه رغم قلّتها هي أفلام من العيار الثّقيل


مُجدّدًا يثبت المخرج النّصراوي إيليا سليمان أنّه رقم صعب، وأنّ أفلامه رغم قلّتها هي أفلام من العيار الثّقيل، وقد تناول ال فيلم كما المعتاد من ايليا سليمان الهوية الفلسطينية والصراعات التي يعيشها المواطن الفلسطيني في ظل وجود الاحتلال.


الفيديو التّشويقي للفيلم

وقد فاز الفيلم الفلسطيني It Must Be Heaven لابد أن تكون الجنة"بجائزة الاتحاد الدولي لنقاد السينما "فيبرسي" بالإضافة إلى جائزة الذكر الخاص، والذي ينافس كذلك على السعفة الذهبية بالمسابقة الرسمية في مهرجان كان في دورته الثانية والسبعين. ويتميّز الفيلم كسابقيه بثيمة الصّمت التي تطغى على  مُعظم المشاهد بالإضافة إلى الاستعارات الشعرية والمُميّز في جميع أفلامه اختيار مسقط رأسه النّاصرة لتصوير مشاهد من الفيلم.


إيليا سليمان

هذا وبعد عرض فيلمه، وقف الجمهور الحاضر في القاعة، وصفّق لإيليا سليمان بحرارة لمدة 6 دقائق متواصلة دون توقّف، وبعد الإعلان عن فوزه بجائزة النّقاد اعتلى المنصّة ولم ينس بالكلمات القليلة التي قالها مدينته الأولى مدينة البشارة الناصرة إذ قال مُعتزًّا أنا من الناصرة وأنا فلسطيني.

ويشار إلى أنّه بعد هاتين الجائزتين تأهّل سليمان مُباشرة إلى المنافسة في المسابقة الرسمية لمهرجان كان، للفوز بالسعفة الذهبية. ويروي الفيلم قصة ملحمية، لا تخلو من الحسّ الفكاهي، يحاول عبرها استكشاف الهوية والجنسية والمنفى.

ويذكر أنّها ليست المرة الأولى التي يشارك فيها المخرج النصراوي إيليا سليمان في مهرجان كان الذي يعتبر واحدًا من أهم مهرجانا السينما في العالم، فقد شارك في السابق بثلاثة أفلام، وحصد عن فيلمه الروائي الطويل الثاني يد إلهية عام 2002، جائزتي لجنة التحكيم واتحاد النقاد الدوليين في الدورة الـ55 في نفس المهرجان، وتم اختيار فيلمه الثالث الزمن المتبقي، عام 2009، رسميًا ليشارك في الدورة الـ62 للمهرجان.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
إيليا سليمان
اصابة طفلة بجراح خطيرة جراء تعرضها للدهس بالجنوب