منبر العربHyde Park

إلى الغرائبي محمد حمزة غنايم/ شاكر فريد حسن
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
27

حيفا
غائم جزئي
27

ام الفحم
غائم جزئي
28

القدس
غائم جزئي
28

تل ابيب
غائم جزئي
27

عكا
غائم جزئي
27

راس الناقورة
غائم جزئي
27

كفر قاسم
غائم جزئي
27

قطاع غزة
غائم جزئي
28

ايلات
غيوم متفرقة
33
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

إلى الغرائبي محمد حمزة غنايم في ذكراه الخامسة عشرة/ بقلم: شاكر فريد حسن

في ذكراكَ نقرؤك السلام يا محمد يا أبا الطيب الباقاوي / الفلسطيني الغرائبي المرصع بالكلمات الشغوف بالتعريب والترجمة


في ذكراكَ نقرؤك السلام يا محمد

يا أبا الطيب الباقاوي / الفلسطيني

الغرائبي المرصع بالكلمات

الشغوف بالتعريب والترجمة

والسجال مع المثقفين

المنتمي للجوع الثقافي

والإبداع العقائدي

يا مَنْ بذلتَ نفسكَ للثقافة

والمعرفة والأدب

وأفنيتَ عُمركَ في الأقلام

وتحرير الصحف والمجلات

والملاحق الثقافية

والتجوال بين معارض الكتب

والإبحار في ثنايا الأسفار

والاغتراف من معين التراث

فكنت مثقفًا نخبويًا

حد الجنون

ومعربًا مميزًا من طراز خاص

توهجتَ في الشعر والقصيد

وأبدعت في النثر

وتركت لنا " وثائق من كراسة الدم "

و" ألف لام ميم "

و" نون وما يسطرون "

كم كرهتَ الموت

واحببتَ ال حياة

وعانقت الصعلكة

وكنت مجبولًا بالحرف

والفكر والثرى

منتمًيًا للتقدمية

والحضارة

والحداثة

مع قوى الحرية

والتقدم

والاستنارة

سجلتَ هَمنا وجُرحنا

وكتبتً حلُمنا

سكنكً الوطن

وما هجركً الشعر يومًا

وكنتَ حارس الظلال الأمين

لماذا يا محمد استعجلتَ الرحيل

فغادرتً شوارع

وحارات باقة

وتركتَ الوطن حزينًا

وجريحًا

والكتاب مفتوحًا

والثقافة محاصرة

والفكر مقموعًا

والريشة نابضة بالدم ؟؟

ستبقى يا فارس الكلمة تسكُننا

بتلويناتك المميزة

وتكويناتك المغايرة

وسنذكركَ دائمًا في مجالسنا

ونتغنى بقصائدكَ الوريدية

الحميمية

 

موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:alarab@alarab.com 

إقرا ايضا في هذا السياق:

توثيق: اعتداء وحشي على شاب في المثلث الجنوبي