منبر العربHyde Park

في راحتها نبع عسل/ يوسف حمدان
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
21

حيفا
غائم جزئي
20

ام الفحم
غائم جزئي
21

القدس
غائم جزئي
19

تل ابيب
غائم جزئي
19

عكا
سماء صافية
21

راس الناقورة
سماء صافية
21

كفر قاسم
غائم جزئي
19

قطاع غزة
سماء صافية
19

ايلات
سماء صافية
23
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

في راحتها نبع عسل/ بقلم: يوسف حمدان

في راحتها نبعُ عسلْ أرحلُ عنها ويغيبُ فمي


في راحتها نبعُ عسلْ
أرحلُ عنها ويغيبُ فمي
لكن الشهدَ على شَفَتي
لا ينضبُ أو يرحلْ
تأخذني قدمي لأماكنَ نائيةٍ
وأظلُّ غريقاً في بحرٍ
لُجَّتُهُ أفراحُ لقاءٍ وقُبلْ
وأظلُّ أرى النورَ المتألقَ
في أعْيُن أطفالِ بلادي
حتى لو كنتُ على سطح زُحلْ
وتعود الأشواقُ إلى عادتها:
لهبٌ تحت رمادِ الصدرِ
ودمعٌ محبوسٌ
في حدقات مُقلْ
ويعودُ الوطنُ الهاربُ
يرميني بعيونٍ عاتبةٍ
وكأني قافلةٌ في الصحراءِ
تسيرُ بلا أي عتادٍ
أو خُفِّ جملْ
وأظلُّ أسير وخلفي ما أنشُدهُ
من ماءٍ عذبٍ وينابيعِ عسلْ.
***
سأظلُّ أسيرُ بلا تعبٍ أو كلَلٍ
لأدُقَّ بقبضةِ كفٍّ غاضبةٍ
باب القصرْ
فأنا أعرف من قتل الحقلَ
ومن لوّث ماء النهرْ..
أعرفُ من ذوَّبَ كلَّ جليد القُطبِ
ومن أطعم أبنيةَ الساحلِ للبحرْ
سأظلُّ أنادي في الناسِ
لكي يفتحَ فلاحٌ أبواب القصرْ
سأقول لهم:
ما كان القصرُ سيُبنى
لولا حَفْرِ العاملِ في الصخرْ
سأقولُ لكل العُمالْ:
أنتم من يحملُ مفتاحَ الفجرْ.
***
سأعودُ إلى راحتها يوماً
لأرى النحلَ
وقد أخرجَ فيها نبعَ عسلْ
سأراها تزرعُ أزهارَ حديقتها
وتطرِّز للأعراسِ حُللْ
سأعودُ إلى بلدٍ
لا يهجرهُ الهدهدُ والبلبلْ..
يحضنهُ من جهةٍ بحرٌ منشرحٌ
ومن الجهةِ الأخرى صدرُ جبلْ..
يعمل فيه الناسُ كعائلةِ النحلِ
بدون مللْ..
سأعود إلى دارٍ عاشقةٍ
تغمرها أفراحُ عناقٍ وقُبلْ.

يوسف حمدان - نيويورك

 موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:alarab@alarab.com 


إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
يوسف حمدان
اصابة شخصين اثر انقلاب سيارة في مدينة عرابة