أخبارNews & Politics

مجد الكروم: تخريج فوج جديد من متدربي فن الالقاء
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
24

حيفا
غائم جزئي
24

ام الفحم
غائم جزئي
24

القدس
مطر خفيف
24

تل ابيب
مطر خفيف
24

عكا
غائم جزئي
24

راس الناقورة
غائم جزئي
24

كفر قاسم
مطر خفيف
24

قطاع غزة
سماء صافية
23

ايلات
غيوم متناثرة
29
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

مجد الكروم: تخريج فوج جديد من متدربي فن الالقاء والخطابة

بحضور أولياء أمور المشاركين والمشاركات تم اختتام دورة فن الالقاء والخطابة باشراف المدربة جميلة خلايلة وذلك في مركز الشباب في مجد الكروم

الإلقاء هو مجموعةٌ من الكلمات المنثورة، التي يخاطب بها المتكلم جمعًا من المستمعين، بهدف إقناعهم والتأثير فيهم


بحضور أولياء أمور المشاركين والمشاركات تم اختتام دورة فن الالقاء والخطابة باشراف المدربة جميلة خلايلة وذلك في مركز الشباب في مجد الكروم. وقد تم توزيع شهادات الانهاء على المشاركين في هذه الدورة القيمة والهادفة والتي تعتبر من  أهم الدورات الاثرائية لتعزيز الثقة بالنفس والمهارات الشخصية لدى المشاركين والمشاركات بها.

 خلال توزيع الشهادات

وعن هذه الدورة الهادفة تحدثت المدربة جميلة خلايلة المشرفة عليها قائلة: "الإلقاء هو مجموعةٌ من الكلمات المنثورة، التي يخاطب بها المتكلم جمعًا من المستمعين، بهدف إقناعهم والتأثير فيهم، وقال العلماء: هو فن مشافهة الجمهور لمحاولة استمالتهم والتأثير عليهم، وأمّا المقصود من قولهم فن، فهو علمٌ قائمٌ على مجموعةٍ من القواعد، والأصول، والأساليب، والمفاهيم، فلا بدّ للشخص من تعلّمها، وممارستها، والتعوّد عليها، والمشافهة تعني، أنّ فنّ الإلقاء يُوجّه إلى المستمعين مباشرةً بدون واسطة، فالأصل فيه ارتجال الشخص مع الإعداد المسبق، وأما التأثير، والاستمالة الموجود في هذا التعريف، فيُقصد به الإقناع الذي هو الهدف من الخطابة، فعلى الخطيب أن يكون قادرًا على استمالة الأشخاص، ومعرفة كيفية توجيه عواطفهم، والتأثير بمشاعرهم، وهذا أساسٌ مهمٌّ من أسس فنّ الإلقاء"، وهذه هي أهمية الدورة التي لها اهداف اخرى عديدة منها:
* الثقة بالنفس: فعلى الخطيب إن كان يسعى للتميز أن يثق بنفسه أولًا، وبما يقول ثانيًا، وهذه الثقة يجب أن تظهر على أفعالهِ وأقواله، إلّا أنّها لا تصل إلى درجة الغرور، ومن الأمور التي تُعين الشخص على الثقة بالنفس، أن يتغلّب على القلق والتوتر.
* تعابير الوجه: فمن الجيد للمتحدث استرخاء عضلات وجهه، وأن تكون هذه التعابير توافق مضمون ومحتوى الموضوع الذي يتم الحديث عنه. التواصل العيني: وهو النظر إلى المستمعين، بكلّ إخلاص، وأن تأخذ النظرة الواحدة ما لا يقل عن ثانيتين إلى ثلاث ثوانٍ.
*الإيماءات: استعمال الإيماءات والإشارات الدالة على الكلمةِ والعبارة التي ألقاها المتحدّث أثناء الحديث.
* وضعية الوقوف أو الجلوس: وتعني الوقوف بشموخٍ وقوة، فلا يُظهر التصلب في وقفتهِ، أو أن يكون هزيلاً. الحركة الفيزيائية: وهي الحركة الطبيعية التي تُساعد المستمعين على الانتباه والتركيز، وألّا تكون حركةً سريعةً تُشتت الأفكار لدى المستمعين.
* الاتزان ورباطة الجأش: وهذا الأمر يأتي مع الممارسة والتدريب، ولذلك على المتحدث أن يُراعي هذا الأمر بالإكثار من التدريب على الإلقاء أمام الآخرين ومن هنا تنبع اهمية هذه الدورة.

إقرا ايضا في هذا السياق:

اصابة شابين بجراح خطيرة بحادث طرق قرب القدس