أخبارNews & Politics

الشرطة السريلانكية: مقتل العقل المدبر لهجمات الفصح
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
31

حيفا
غائم جزئي
31

ام الفحم
غائم جزئي
31

القدس
غائم جزئي
31

تل ابيب
غائم جزئي
31

عكا
غائم جزئي
31

راس الناقورة
سماء صافية
31

كفر قاسم
غائم جزئي
31

قطاع غزة
سماء صافية
32

ايلات
سماء صافية
35
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

سريلانكا: الكشف عن مقتل متزعم الانتحاريين وإستقالة وزير الدفاع على خلفية التفجيرات

أكد رئيس سريلانكا مايثريبالا سيريسينا الجمعة أن زهران هاشم الإسلامي المتطرف قتل في هجوم نفذه على أحد الفنادق الفخمة في كولومبو.

وكالة "أسوشيتد برس":

ويجواردين، قدم خطاب استقالته على خلفية تلقيه العديد من الانتقادات من المجتمع والحكومة


بعد أقل من أسبوع من اعتداءات عيد الفصح الإرهابية في سريلانكا، أعلن رئيس البلاد أن الإسلامي المتطرف زهران هاشم الذي لعب دورا أساسيا في الهجمات على كنائس وفنادق سياحية، قتل في هجوم نفذه على أحد الفنادق الفخمة في كولومبو.


صورة منفّذي الهجوم التي نشرها تنظيم داعش

أكد رئيس سريلانكا مايثريبالا سيريسينا الجمعة (26 نيسان/ابريل 2019) أن زهران هاشم الإسلامي المتطرف الذي لعب دورا أساسيا في الاعتداءات التي وقعت في البلاد في أحد الفصح، قتل في هجوم نفذه على أحد الفنادق الفخمة في كولومبو. وقال الرئيس السريلانكي لصحافيين إن "ما أبلغتني به وكالات الاستخبارات هو أن زهران (هاشم) قتل في الهجوم على (فندق) شانغري-لا". لكنه لم يوضح دوره في هذا الهجوم الذي كان واحدا من ستة اعتداءات أدت إلى سقوط أكثر من 250 قتيلا. وأوضح رئيس الدولة بعد ذلك أن هاشم قاد الهجوم الانتحاري على الفندق، مع انتحاري آخر تم التعريف عنه باسم "إلهام".

وفي فيديو بثه الثلاثاء تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي أعلن مسؤوليته عن الهجمات، يظهر هاشم بشكل واضح. وقد بدا بوجهه المستدير في التسجيل، الرجل الوحيد الذي كشف وجهه بين ثمانية أشخاص.

وكانت الحكومة السريلانكية وجهت أصابع الاتهام بشكل غير مباشر إلى هاشم عندما رجحت وقوف منظمة إسلامية تحمل اسم "جماعة التوحيد الوطنية"، وراء الاعتداءات. وقالت شرطة سريلانكا إن هاشم الذي عرفت عنه باسم هاشمي، هو زعيم هذه الجماعة.

على صعيد متصل، قال الرئيس السريلانكي إن الشرطة تبحث عن 140 شخصا يعتقد أن لهم صلات بمجموعة تنظيم الدولة الإسلامية التي نفذت هجمات على كنائس وفنادق في عيد القيامة وأوقعت 253 قتيلا. وأضاف قائلا للصحفيين إن شبانا سريلانكيين كانوا على صلة بالتنظيم المتشدد منذ عام 2013، وإن كبار قيادات الدفاع والشرطة لم تبلغه بمعلومات أشارت لاحتمال وقوع هجمات وشيكة.

إستقالة وزير الدفاع السريلانكي 
قدم وزير الدفاع السريلانكي روان ويجواردين، الخميس، استقالته على خلفية انتقادات طالته عقب التفجيرات التي ضربت البلاد، الأحد.
وذكرت وكالة "أسوشيتد برس"، أن ويجواردين، قدم خطاب استقالته على خلفية تلقيه العديد من الانتقادات من المجتمع والحكومة.
وفي السياق ذاته، نقلت الوكالة عن رئيس وزراء سريلانكا رانيل ويكرمسينغ، قوله إن "مشتبها بهم في الاعتداءات الأخيرة ما يزالون هاربين وربما يكون بحوزتهم متفجرات".
ووفقا لوسائل إعلام، لم يستطع "ويجواردين"، منع سلسلة من الانفجارات في البلاد، رغم تحذيرات تلقتها السلطات من إمكانية حدوث سلسلة هجمات.
وتسبب عدم الحيلولة دون منع الهجمات بإثارة موجة غضب شعبية، طالب على إثرها عضو في البرلمان السريلانكي رئيس الدولة بالقبض على وزير الدفاع.
والأربعاء، دعا الرئيس السريلانكي مايثريبالا سيريسينا، وزير الدفاع والمفتش العام للشرطة بالبلاد، بتقديم استقالتهما، وسط اتهامات لهما بعدم اتخاذ إجراءات في ظل معلومات سرية مسبقة بشأن هجمات انتحارية محتملة.
وقبل ساعات اعتقلت السلطات المختصة والد انتحاريين اثنين بشبهة مساعدتهما في التفجيرات الدامية"، بحسب المصدر نفسه.
يأتي ذلك فيما طُلب من جميع الكنائس الكاثوليكية في سريلانكا والتي استهدفت اثنتين منها في الاعتداءات، أن تغلق أبوابها وتعلق الصلوات إلى أن تستتب الأوضاع الأمنية.

سريلانكا: الكشف عن مقتل متزعم الانتحاريين في هجوم الفصح

إقرا ايضا في هذا السياق:

بيت شان: إصابة شاب (22 عاما) خلال عمله في مصنع