أخبارNews & Politics

الموت للعرب على اللافتات الانتخابية في الناصرة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
23

حيفا
سماء صافية
23

ام الفحم
غيوم متفرقة
24

القدس
غيوم متفرقة
23

تل ابيب
غيوم متفرقة
23

عكا
سماء صافية
23

راس الناقورة
سماء صافية
23

كفر قاسم
غيوم متفرقة
23

قطاع غزة
سماء صافية
21

ايلات
سماء صافية
31
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الموت للعرب وشعارات عنصرية على اللافتات الانتخابية للأحزاب العربية في الناصرة

أقدم متطرفون في ساعات متأخرة من ليلة أمس بخط شعارات الموت للعرب على اللافتات الانتخابية للأحزاب العربية

الجبهة الديمقراطية والعربية للتغيير:

 جماهيرنا العربية ستردّ على هذه الحملات بأوسع دعم وتأييد لقائمة الجبهة الديمقراطية والعربية للتغيير، وستفوّت الفرصة على عودة اليمين الفاشي الى الحكم من جديد


أقدم متطرفون في ساعات متأخرة من ليلة أمس بخط شعارات "الموت للعرب" وغيرها على اللافتات الانتخابية التي تم نصبها في الشوارع الرئيسية قرب الناصرة لقائمة الجبهة الديمقراطية والعربية للتغيير، وعلى شعارات تحالف الإسلامية والتجمع، وذلك في إطار التحريض الأرعن الذي يقوده اليمين الفاشي في اسرائيل، واستشراسه ضد الجماهير العربية في البلاد في إطار محاولاته البائسة لرفع رصيده الانتخابي.


وقالت قائمة الجبهة الديمقراطية والعربية للتغيير في بيان، إن نتنياهو ، الذي يقود قوى اليمين الفاشي في اسرائيل، رفع من سقف التحريض العنصري ضد المواطنين العرب مؤخرا، ويوم أمس تحديدا أعلن نتنياهو من خلال صفحاته على وسائل التواصل الاجتماعي أنه التمس للمحكمة العليا لمنع نقل المواطنين العرب في القرى غير المعترف بها في النقب من خلال الحافلات للإدلاء بأصواتهم.
وتابع البيان "إن هذا التحريض الأرعن هو استمرار للنهج الذي يقوده نتنياهو من خلال حكمه، وأن هذا الاعتداء الصلف من قبل قطعان اليمين، هو نتاج حملته الشعواء ضد الجماهير العربية وقياداتها السياسية".
وأكد البيان أن قائمة الجبهة الديمقراطية والعربية للتغيير تواصل حملتها التي تخاطب العقلانيين في الشارع اليهودي بأننا البديل لسياسة الأبرتهايد التي ينتهجها نتنياهو في السنوات الأخيرة، وأننا البديل ديمقراطي حقيقي للخطاب المتطرف الذي يسعى اليمين لإضفاء صبغة شرعية عليه.
واختتم البيان بالتأكيد أن جماهيرنا العربية ستردّ على هذه الحملات بأوسع دعم وتأييد لقائمة الجبهة الديمقراطية والعربية للتغيير، وستفوّت الفرصة على عودة اليمين الفاشي الى الحكم من جديد من خلال المساهمة في رفع نسبة التصويت بين جماهيرنا العربية، التي ستعني حتما تهاوي قوى يمينية حليفة لنتنياهو، بحسب البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق:

الجهاد الإسلامي: نتنياهو قد يُقدم على حرب