رأي حرOpinions

التاسع من نيسان-استعراض الدمى/رافي مصالحة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق
اضف تعقيب انشر تعقيب
صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
23

حيفا
سماء صافية
23

ام الفحم
غيوم متفرقة
23

القدس
غيوم متفرقة
22

تل ابيب
غيوم متفرقة
22

عكا
سماء صافية
23

راس الناقورة
سماء صافية
23

كفر قاسم
غيوم متفرقة
22

قطاع غزة
سماء صافية
21

ايلات
سماء صافية
29
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

التاسع من نيسان-استعراض الدمى/ بقلم: رافي مصالحة

علّق على هذا / عبّر عن رأيك

في ذروةِ الموسم الإنتخابيّ الإستعراضيّ الكوميديّ لِساستِنا الورَقيّين، تشعرُ وكأنّ دبباً قطبيةً أفاقت لتوّها من سباتها.

رافي مصالحة في مقاله: 

الهموم هي الهموم، وعدا ملصقات ال انتخابات وصور المرشحين التي زادت من حدة أزمة النفايات في شوارعنا وجدراننا، لا حدث يستحق أن نلقي له بالا

قبل بضع سنين، خلا كرسي النائب غطاس لاسباب قضائية. ومنذ ذلك اليوم اشتغلت كل الاحزاب العربية بتقسيم التركة. تنازعت وتراشقت بالتهم. ومن تحت أنوفهم مرت تشريعات كثيرة ضيقت حلقة المشنقة حول رقبة المواطن العربي

ما اشبه انتخابات اسرائيل بكرنفال الخطيئة البرازيلي الذي تنكشف خلاله الحقيقة البشعة للاهثين وراء الامجاد الوهمية بكامل عريها، وما أن تضع أوزارها حتى تزدحم شوارع جنيرو بالوسخ وباللقطاء


في ذروةِ الموسم الإنتخابيّ الإستعراضيّ الكوميديّ لِساستِنا الورَقيّين، تشعرُ وكأنّ دبباً قطبيةً أفاقت لتوّها من سباتها الشتويّ، وتلك الوُجوه التي اعتدناها لسنواتٍ كظواهر طبيعيةٍ تطرأ عُنوة على مناخ حياتنا بين مهرجان ومهرجان أو واجهة كل مسيرة وأخرى (بوضعية تشابك الايدي المقيتة التي تصرخ زيفا ونفاقا) دون أن تترك أثراً يُذكر في ذاكرة أيّامنا، كغيماتٍ صيفيةٍ زائلةٍ أو أوراقٍ ذاويةٍ تذروها رياحُ الخريف الى الضّياع.

هل حقاً ما نحتاج اليه فعلا في ايامنا التعيسة الحالكة هذه الى نجوم استعراض ومهرّجين ؟.

في كل بقاع الكون المتحضّرة يطلّ مندوبو الشعب على الملأ ببرامج انتخابية تسرد انجازاتهم الحقيقية ونتاج عملهم وتلقي الضوء على ما احدثوه من تغيير أثناء الحقبة التي خولهم فيها الشعب بأصواته في صناديق الاقتراع ليكونوا لسان حاله ورسوله الذي يجسّد همومه أمام السلطة. ثم تصيغ برنامجا سياسيا واجتماعيا واقتصاديا يكون نصب عيني المنتخب كي يدرك في قرارته وجهة رسوله الآتي في البرلمان.

لكن في بلادي التعيسة الطاعنة بالحُزن، انطلقت صافرة سباق الحواجز (وسط هتاف المشجعين المترقبين) نحو مركز اول، أو ثان ينتهي عشية الانتخابات، وفي صبيحة اليوم الذي يليها تعود حبال نور الشمس لتوقظ التعساء الى فجر جديد من البؤس والشقاء، لا (ولن) يختلف عما سلف وسبقه. الهموم هي الهموم، وعدا ملصقات الانتخابات وصور المرشحين التي زادت من حدة أزمة النفايات في شوارعنا وجدراننا، لا حدث يستحق أن نلقي له بالا، ونظل ننتظر قدوم "غودو" الذي لن يأتي ابدا، عاتبين على سامويل بيكيت إغراقنا في متاهة الانتظار الابديّ.

والفائزون بكؤوس السباق سيعودون إلى أنفسهم. أنفسهم فحسب. إلى تشابك الايدي في مقدمة المسيرات، والتزاحم امام كاميرات الصحافة الهابطة، ولثرثرة والاستعراض والتهريج التقليدي. الهي : أَعِنّي على ان افهم كيف يتجند مئات الآلاف من بني قومي، يختصمون، ويرقصون ويميلون طربا في عرس لا يعنيهم، كي يصل الى برلمان اسرائيل حفنة من الانتهازيين الذين لا يعرفون الا خدمة ذاتهم ولا نحسّ بوجودهم فترة خمس سنوات ؟.

لا ادري من اين تنبع هذه الجرأة التي تصل حد الوقاحة بالتلاعب بعقل المواطن العربيّ ؟. لقد ازاحوا بؤرة اهتماماتنا إلى طرفةٍ يعتريها الحزن واللوعة عنوانها "وحدة الصف" ومضمونها تقسيم وترتيب مقاعد يذكرنا بقسمة جسد الفريسة بين صيادي العصور الحجريّة، نجومها هرئون صدئون امتهنوا السفسطة الرخيصة، ونجحوا بجدارة بإغفال أذهان الناس قضاياهم الحقيقية الملحّة كالعنف المستشري في جسد المجتمع كالسرطان، وفض النزاعات بمنطق الهراوة والقتل والنهب وانتهاك حرمات الأرواح والاملاك، وانعدام الأمن وفوضى السلاح وأزمات المسكن المتفاقمة وهدم البيوت وسلب الاراضي واكتظاظ المسطحات العمرانية التي تأبى منذ عصور أن تتسع والتقهقر الثقافي وتدني التحصيل العلمي وضيق الحال وتنامي العنصرية وتكالب رموز السلطة وأذرعها العسكرية والشرطية على البشر، حتى صار قتل الابرياء في العشيّ والإبكار حدثا عابرا يتذيل الصحف بخط لا يكاد أن يُقرأ، وحبس كل من سولت له نفسه من شبابنا التحرر ورفض الانصياع لمسوغات العمالة والخروج عن المسلّمات والانقياد خلف القطيع، والمجالس البلدية الفاسدة باداراتها، والقضاء المجحف، واستحداث القوانين التي ترمي الى محو كياننا وهويتنا وموروثنا التراثي في هذه الارض. كل ذلك الى جانب الاحتلال المجرم الذي سفك الدماء وهدم البيوت وخنق البشر في اضخم سجون الدنيا.

ماذا فعل ممثلونا قي برلمان اسرائيل طيلة عشرات سنين مضت فيما يخص أوجاعنا ومعاناتنا ؟ أين مردود عملهم وبماذا تغير الحال عنه قبل اربع او خمس بل قبل عشر سنوات ذهبت ؟. هل سيطرأ فرق في حياتنا بين وجود ممثلينا في البرلمان وبين عدمهم ؟. نحن نتحدث هنا عن مخلوقات ضبابية لا كيان لها، كتماثيل الشوكولاته التي نحرص إبقاءها في ظلمة خلية التجميد كي لا تنصهر أمام نور اشمس.
قبل بضع سنين، خلا كرسي النائب غطاس لاسباب قضائية. ومنذ ذلك اليوم اشتغلت كل الاحزاب العربية بتقسيم التركة. تنازعت وتراشقت بالتهم. ومن تحت أنوفهم مرت تشريعات كثيرة ضيقت حلقة المشنقة حول رقبة المواطن العربي.

ما اشبه انتخابات اسرائيل بكرنفال الخطيئة البرازيلي الذي تنكشف خلاله الحقيقة البشعة للاهثين وراء الامجاد الوهمية بكامل عريها، وما أن تضع أوزارها حتى تزدحم شوارع جنيرو بالوسخ وباللقطاء. فها هم رجالات الاحزاب الصهيونية العرب يفاخرون بوقاحة غارقة بالخزي بانتمائهم لجماعات صبت ويلات حقدها على اهلنا في الضفة وغزة على مدى الاعوام فعاثت فيها الفساد والخراب والبطش بالاطفال والابرياء، وها هي الحركة الاسلامية الجنوبية تتحفنا بنكتة العصر: يتشدقون بآيات القرآن الكريم والاحاديث النبوية وأحكام الشورى في غمرة شرعية تمرغهم في وحل انتخابات لبرلمان صهيوني في دولة الشعب اليهودي وبيته القومي ويقسمون فيه الولاء لاسرائيل وعلمها وشعارها وقوانينها. أي حالة من التناقض الذاتيّ يعيش هؤلاء في صلب عقيدتهم المتهاوية الآيلة للسقوط ؟.

وأمام هذا الواقع، كيف لك ألا تسأل: أليس من الشرف لنا أن نترك هذه الساحة البغيضة، ونترفع عن عار الخوض في لعبة ليست لنا أصلا ؟.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر . لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: [email protected]

إقرا ايضا في هذا السياق:

الجزائر بطلا لكأس أمم أفريقيا للمرة الثانية في تاريخه