السلطات المحلية

جلسة لمجلس دير الأسد بعد إنهيار الخان
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب

جلسة طارئة لمجلس دير الأسد في اعقاب إنهيار الخان أحد رموز البلدة الأثرية

عقد مجلس دير الأسد المحلي الجمعة اجتماعا طارئاً لبحث تقاعس السلطات المختصة لصيانة الأماكن الأثرية


صور من الجلسة

رئيس المجلس المحلي احمد ذباح:

لقد استفاقت دير الأسد على نبأ خسارة تاريخية ورمز من رموزها الأثرية صباح يوم الخميس 04-04-2019 إثر انهيار الخان "قلعة سان جورج" مما ادى لتدمير المكان برمته


عقد مجلس دير الأسد المحلي الجمعة اجتماعا طارئاً لبحث ما آلت اليه الأوضاع وتقاعس السلطات المختصة لصيانة الأماكن الأثرية مما أدى لإنهيار "الخان"، أحد رموزها الأثرية صباح الخميس. وجاء هذا الاجتماع الطارئ على خلفية إنهيار الخان الأثري والإهمال الذي تعرض له من قبل سلطة الآثار ، حيث أعرب الحميع عن رفضهم واستيائهم لما آلت اليه الأوضاع التي أدت الى خسارة أثرية كبيرة بالإضافة الى تصدع بعض البيوت المجاورة والخسائر المادية لجيران المكان نتيجة الإنهيار الذي تسبب أيضا بانفجار خطوط المياه والغاز وبلطف من الله لم تقع كارثة أكبر.


وبعد الجلسة صدر البيان التالي:"رئيس المجلس المحلي احمد ذباح : لقد استفاقت دير الأسد على نبأ خسارة تاريخية ورمز من رموزها الأثرية صباح يوم الخميس 04-04-2019 إثر انهيار الخان "قلعة سان جورج" مما ادى لتدمير المكان برمته.
المجلس المحلي اتخذ جميع الخطوات اللازمة للحفاظ على المكان من خلال التواصل مع الجهات المختصة والتي زارت المنطقة أكثر من مرة ووعدت بتخصيص الميزانيات المطلوبة لترميم المكان بعد أن أعد المجلس المحلي خطة عمل للترميم أشرف عليها خبراء متخصصون في الآثار ، وبهذه المناسبة مجلس دير الأسد يتحمل المسؤولية إتجاه الأهل والأخبة جيران المكان ويحمل سلطة الآثار وجميع الوزارات المختصة كامل المسؤولية عما حدث وتحمل الخسائر الفادحة التي نتجت عنه.
بإسم المجلس المحلي وأهالي القرية نشجب ونستنكر تقاعس سلطة الآثار ونطالب جميع السلطات المختصه تحمل مسؤولياتها وإن دل هذا الأمر فإنما يدل على استهداف ممنهج في محاولة لطمس تاريخ وتراث وهوية هذا البلد وهذا الوطن , وان كنا في هذه المرحله نوجه اصبع الاتهام لجميع الجهات والوزارات المختصة بعد أن قام المجلس المحلي بواجبه بالتواصل وإعداد خطة مدروسة لصيانة المكان".
وتابع البيان:"لقد عمل المجلس المحلي بجميع أقسامه من منطلق واجبه الأخوي والإنساني منذ ساعات صباح يوم الخميس حتى الساعات المتأخرة من الليل وبالتعاون مع سلطة الإطفاء والإنقاذ والشرطة والإسعاف بتدارك المخاطر التي نجمت عن الإنهيار ومنها :
*- العمل على إزالة الأخطار الناجمة عن الكسور الناتجة في خطوط المياه والغاز والكهرباء بمساعدة الوحدات المختصة من سلطة الإطفاء والإنقاذ.
*- العمل على إيجاد سكن بديل للعائلات التي تضررت منازلها نتيجة الانهيار.
*- المحافظه على أمن هذا البلد ومستقبله، وسيتم ملاحقة الموضوع من الناحية القضائية ضد جميع الجهات المختصة وعلى أعلى المستويات يتولاها كل من المستشار القضائي للمجلس خليل نعمة، المحامي نصر صنع الله رئيس المجلس السابق، المحامي عمر صنع الله عضو المجلس ، المحامية ريم أسدي عضو المجلس ..
*- هذا الرمز بالنسبه لدير الأسد ليس مجرد مكان أثري وانما يمثل تاريخ وهوية وجذور، ومهمتنا الحفاظ عليه واتخاذ كل الاجراءات الاستباقيه المتاحه لنا من اجل ان لا يتكرر مثل هذا الحدث ، ولهذا علينا جميعا ان نصونه ونحميه بوحدتنا وتكاتفنا لنصون امن هذا البلد ومستقبله.
وفي نهاية الجلسة تمت زيارة العائلات المتضررة والإعراب لهم عن الدعم الكامل للمجلس المحلي وتحمل المسؤولية تجاههم ، وعلى ان يباشر المجلس المحلي بالعمل على إزالة الخطر الناجم بدأ من يوم الاحد بحضور مهندس مختص بالإضافة لمندوب من سلطة الآثار ...
أصحاب البيوت المتضررة أعلنوا عن شكرهم وعرفانهم للمجلس المحلي ممثلا برئبسه وأعضائه وموظفيه على الوقفة الأخوية والشجاعة بجانب سكان الحي والتي تدل على الإنتماء الصادق للقرية وأهلها وتحمل المسؤوليات الملقاة عليهم كممثلين ومسؤولين ...
معاً للحمة الأخوية الديراوية ولحماية دير الأسد وامنها وامن مواطنيها واماكنها المقدسة والأثرية وجميع مؤسساتها"، إلى هنا البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق:

وزارة الصحة | 47 اصابة جديدة بالكورونا