كوكتيلCocktail

8 طرق غاية في البشاعة استخدمها الأطباء قديماً
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
27

حيفا
سماء صافية
27

ام الفحم
سماء صافية
26

القدس
سماء صافية
26

تل ابيب
سماء صافية
26

عكا
سماء صافية
27

راس الناقورة
غائم جزئ
27

كفر قاسم
سماء صافية
26

قطاع غزة
سماء صافية
26

ايلات
سماء صافية
25
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

8 طرق غاية في البشاعة استخدمها الأطباء قديماً لعلاج الأمراض

يشهد عالمنا اليوم ثورة حقيقية في مجال العلاج والطب البشري، حيث أن الأمر لم يعد مثلما كان في الماضي


يشهد عالمنا اليوم ثورة حقيقية في مجال العلاج والطب البشري، حيث أن الأمر لم يعد مثلما كان في الماضي، ولكن استخدام الطرق الحديثة في علاج الأمراض والقيام بعمليات جراحية معقدة جعل الأمر أسهل بكثير على الطبيب، وكذلك أقل من حيث الألم بالنسبة للمريض، ولكن الحقيقية أن الأمر في الماضي كان غاية في البشاعة، حيث أن طرق العلاج كانت عنيفة للغاية ومعتمدة على بعض الأساليب التي يمكننا اعتبارها أساليب تعذيب وليست أساليب علاج، كما أن طرق تخدير الأجسام في الماضي لم تكن متطورة وكان المرضى يشعرون بالألم الشديد أثناء الخضوع للعلاج.

إليكم بعض الطرق غاية في البشاعة استخدمها الأطباء قديماً لعلاج الأمراض:


صورة توضيحية

1- علاج الصداع النصفي بحفر ثقوب في الجمجمة
اعتمد الأطباء قديماً على أحد الطرق الغريبة المثيرة للدهشة، وهي أحداث مجموعة من الثقوب في جمجمة المريض الذي يشكو من الإصابة بحالات الصداع النصفي ، وذلك لاعتقاد الأشخاص قديماً أن حالات الصداع السبب وراءها هو أن الشخص يهاجم من الأرواح الشريرة ، فكانوا يصنعون له هذه الثقوب حتى تخرج منه الأرواح الشريرة .

2- علاج الجروح بالزئبق
كان الزئبق له أهمية كبيرة في الحضارة الإغريقية ، حيث أنهم كانوا يصنعوا منه مراهم لعلاج الخدوش والجروح وكذلك الحروق ، لعتقادهم أنه يقوم بتحفيز خلايا الجسم من أجل الإلتأم ، ولكن الحقيقة أن الزئبق كان السبب في إتلاف الجهاز العصبي عند الأشخاص ، ومن شدة قوته يقول العلماء أنه يتلف الأسنان .

3- استخدام المورفين لتنيم الأطفال
خلال القرن التاسع عشر في أوروبا قامت أحد الشركات بإنتاج منوم للأطفال وعلاج للأرق كان يسمى ( مسكن السيدة ينلسو ) ، وعلى الرغم من انتشار المنتج بشكل كبير في الأسواق ، إلا أنه بعد ذلك تم الكشف عن المركب الذي يحتوي عليه هذا المنتج ، والذي يحتوي على الموروفين والكحول الذي كان السبب في تدمير خلايا مخ الأطفال في ذلك الوقت .

4- الفأر الميت والخبز المتعفن عند القدماء المصريين
من المعروف عن القدماء المصريين نبوغهم في مجال الطب والعلاج ، ولكن هذا لا يمنع بأنهم كانوا يستخدمون أشياء غريبة ومقززة للغاية كمكونات لهذه العلاجات ، فقد استخدموا مراهم لعلاج الإلتهابات مكونة من دم السحلية ومعجون الفأر الميت وروث البهائم .

5- دهون الماعز والبصل لعلاج الأسنان
كانت هذه الوصفة من أهم وصفات العالم ابن سينا الذي أوصى بها لتخفيف ألام الأسنان ، وهي عبارة عن تدخين خليط غريب من البصل والبنج الأسود ودهون الماعز ، ورغم أن الأمر مقزز للغاية إلا أنه كان لها فعالية كبيرة في تسكين الألم .

6- تصفية الدماء لعلاج الأمراض
كان هناك اعتقاد سائد في اليونان والهند خاص بالإستشفاء من الأمراض ، وهو أن السبب في الإصابة بأي مرض هو تخزين الجسم للدماء الفاسدة ، ولذلك كانوا يقومون بعمل فتحات في عروق المريض حتى يتصفى الدماء الفاسد من جسمه .

7- استخدام الكحول كمخدر
اعتمد الأطباء في العراق قديماً على الكحول لتخدير المرضى ، ولكن الحقيقة الأمر كان له سلبيات عديدة مثل إهتراء المعدى بسبب الكميات الكبيرة التي يتناولها المريض بأمل الغياب عن الوعي ، وكذلك لم تأتي هذه الطرق بالنتائج المرجوة منها ، حيث أن الأشخاص كانوا يشعرون بالجراحات مما كان السبب في موت بعضهم من شدة الألم .

8- علاج مرض السكري بممارسة الرياضة
كان هناك اعتقاد خاطئ في الماضي يفيد بأنه من الممكن التغلب على مرض السكري عن طريق ممارسة الرياضة والجلوس في الشمس لمدة طويلة ، ولكن الحقيقة أن العديد من الأشخاص توفوا بسبب هذه الطريقة الغريبة في العلاج .

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
طب قديما طرق غريبة
تل السبع:دهس طفلة وإصابتها بجراح خطيرة