رأي حرOpinions

نحو انتخابات مسؤولة.. بقلم: فؤاد أبو سرية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
23

حيفا
غائم جزئي
23

ام الفحم
غائم جزئي
24

القدس
غيوم متفرقة
22

تل ابيب
غيوم متفرقة
21

عكا
غائم جزئي
23

راس الناقورة
غائم جزئي
23

كفر قاسم
غيوم متفرقة
21

قطاع غزة
سماء صافية
20

ايلات
سماء صافية
26
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

نحو انتخابات مسؤولة.. ادعموا الصندوق ليقرر، بقلم: فؤاد أبو سرية – يافة الناصرة

أيام تفصلنا عن الانتخابات البرلمانية التي فيها نحدد مستقبلنا في السنوات الأربعة القادمة، ومع اقترابها والتي مزمع عقدها يوم الثلاثاء الموافق 9.4.2019، تزداد حدة ووتيرة حملات المقاطعة التي تنادي بمقاطعة عملية الاقتراع، لهذا سأخصص مقالي عن أ


أيام تفصلنا عن ال انتخابات البرلمانية التي فيها نحدد مستقبلنا في السنوات الأربعة القادمة، ومع اقترابها والتي مزمع عقدها يوم الثلاثاء الموافق 9.4.2019، تزداد حدة ووتيرة حملات ال مقاطع ة التي تنادي بمقاطعة عملية الاقتراع، لهذا سأخصص مقالي عن أولئك الذين يدعون إلى مقاطعة الانتخابات بادعاءات واهية أقل ما يقال فيها أنها تهدف إلى دفعنا للاكتفاء بموقف المتفرج وليس المشارك.

إن بعضًا من هؤلاء الإخوة يدعي تجنيًا وظلمًا أن النضال البرلماني إنما يقلل من حدة النضال الشعبي، وأنا لا أعرف من أين يأتي هؤلاء بهذا المنطق المعوج، فهل يلغي وجود السماء وجود الأرض؟، أو لا يرى هؤلاء إلى تلك النضالات التي تقوم بها أحزابنا المسؤولة الواعية والحكيمة.
إن تاريخنا في الماضي وفي الحاضر أيضًا يشهد على أن النضال البرلماني لا يلغي النضال الشعبي وإنما يقويه ويعززه، أو لا تتذكرون المواقف البرلمانية المشرفة للقائد الفذ الشاعر توفيق زياد عندما انتهر سيء السمعة والصيت المدعو زئيفي صارخًا به: "بإمكانك أن تصيح أكثر لأنني أمسكت بك من موضعك الحساس"، أو لا تتذكرون يوم أصر الفقيد الأبدي توفيق زياد ذاته على إقامة يوم الأرض عام 1976 متحديًا كل القيادات الرافضة له تحسبًا وتقيا؟، على ماذا يدل هذا؟ ألا يدل على أنه لا فرق بين النضالين الرسمي وتوأمه النضال الشعبي.
ال حياة السياسية تحتاج إلى نضال وطول نفس كما أنها تحتاج إلى مثابرة وتصميم، وعليه ما لم نحققه اليوم قد يُضحي غدا، بهمتنا ومبادرتنا ممكن تحقيقه ويكون سهل الإمكانية.
وهنا أتساءل هل تعتبر مقاطعة الانتخابات حلًا ناجحًا وناجعًا؟
برأيي المتواضع ومن مواطن عادي قصير الباع وقليل الاطلاع أرى أن المقاطعة ليست حلًا لا تزيد الطين إلا بله وتبقي دار لقمان على حالها.
إن عدم المشاركة في الانتخابات واللامبالاة والتقاعس هو بمثابة الخدمة المجانية ودعم للأحزاب اليمينية وإفساح المجال للمتربصين لتحقيق أهدافهم الخاصة ولحكومة اليمين في الاستمرار في غطرستهم وسن القوانين العنصرية وتجديد الخناق علينا أكثر، من ناحية أقول هذا لدعاة المقاطعة وجهابذتِها التائهين في عالم الأوهام والأخيلة القديمة المغرقة في قدمها وتخاذلها، أما من ناحية ثانية فإنني أقول لهم إن ادعاءاتَهم المعتمدة على استطلاعات رأي كُلُّنا يعرفُ أنها يمكن أن تشترى وتباع.. وما أفادته هذه الاستطلاعات عن ارتفاع نسبة المقاطعين للانتخابات الوشيكة في التاسع من نيسان القريب ما هو إلا كلام فارغ، وأن جماهيرنا الواعية هذه الجماهير التي تعرف إلى أين وجهتها وإشارة مصلحتها وبوصلتها سترد على الاستطلاعات المُشار إليها ردها الحازم وسوف ترسل عددًا من أعضاء الكنيست الجُدد أكبر في الانتخابات القريبة.
نحن اليوم موجودون على مفترق طرق وأمام مرحلة مفصلية هي الأخطر على وجودنا وكياننا.
قد تكون لنا ملاحظات هنا وهناك على أداء الأحزاب أو النواب وهذا صحي وطبيعي وبغض النظر عن كل الملاحظات، لا بد منا المشاركة والتصويت وأن نأخذ موقعنا الجدير بنا داخل هذه المؤسسة وخارجها من أجل العيش بكرامة ومساواة على أرض الآباء والأجداد، ويجب علينا تحمل المسؤولية الإنسانية والتاريخية نحو البلد والولد أيضًا، فماذا يفيدنا موقف الواقف على الرصيف والمنتظر أن تأتي حافلة هو نفسه يعرف أكثر من أي إنسان آخر أنها لن تأتي؟
فليكن ردكم في صناديق الاقتراع والتجدد بأمانة وإخلاص لممارسة حقنا شبه الوحيد وهو الدفاع عن أنفسنا بصوتنا وتقديم الدعم المناسب لأحزابنا العربية وإنجاح ممثلينا ليكونوا خير مدافع عن حقوقنا ووجودنا في بلادنا، كما أن هناك من يدافع بقلمه وكلمته وهذا أضعف الإيمان، وتذكروا أننا نحن لا نصوت من أجل هذا الشخص أو ذاك أو لحزب أو لآخر وإنما نصوت كي نكون، خلي صوتك قوي صوتك عربي!، فالمطالب لا تنال بالتمني وإنما تؤخذ الدنيا غلابا.
وفقكم الله ورعاكم وسدد خطاكم إلى ما فيه المصلحة العامة وتحقيق الآمال.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر . لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com

 

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
انتخابات
عرعرة: شجار بين مجموعتين اثناء عقد راية صلح