أخبارNews & Politics

الأسيرة اسراء جعابيص تُبلّغ بزواج زوجها من أخرى
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
26

حيفا
غائم جزئي
26

ام الفحم
غائم جزئي
26

القدس
غائم جزئي
26

تل ابيب
غائم جزئي
26

عكا
غائم جزئي
26

راس الناقورة
غائم جزئي
26

كفر قاسم
غائم جزئي
26

قطاع غزة
سماء صافية
26

ايلات
مطر متوسط الغزارة
34
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

بعد معاناتها بالسجون الاسرائيلية والتشويه الذي تعرّضت له: الأسيرة اسراء جعابيص تُبلّغ بزواج زوجها من أخرى

نشرت إحدى الصحف المحلية تبليغًا صادرًا عن محكمة صلح أريحا الشرعية، جاء فيه مذكرة تبليغ زواج ثان صادرة عن محكمة صلح أريحا الشرعية

ضجّت مواقع التّواصل الاجتماعي بهذا الخبر وانقسم الرأي العام بين معارض ومُحايد


عندما يذكر اسم الأسيرة اسراء الجعابيص المعتقلة في السجون الاسرائيلي منذ 2015، يذكر الألم والمعاناة والحروق التي شوهت وجهها، ويذكر الحرمان من الأبناء والأهل، وها هي الآن تستقبل معاناتها الجديدة بعد نشر إعلان في الجريدة يبلغها بنية زوجها الزواج من امرأة ثانية.

نشرت إحدى الصحف ال محلية تبليغًا صادرًا عن محكمة صلح أريحا الشرعية، جاء فيه "مذكرة تبليغ زواج ثان صادرة عن محكمة صلح أريحا الشرعية.. الى الزوجة: اسراء رياض جميل جعابيص من القدس ومعتقلة لدى السجون الاسرائيلية أبلغك بأن زوجك الداخل بك بصحيح العقد الشرعي محمد محي الدين محمد الجعابيص من أريحا وسكانها يرغب بالزواج من احدى الفتيات المسلمات وعليه صار تبليغك ذلك حسب الأوصل تحريرا في 21/رجب/1440ه وفق 28/3/2019م".

وفور نشر التبليغ ضجت مواقع التواصل الاجتماعي، ما بين منتقد لخطوة الزوج وما بين محايد، فمنهم من اعتبر التبليغ إهانة كبيرة للأسيرة جعابيص في ظل ظروفها الصعبة داخل السجون ، والبعض الاخر كان محايدًا واعتبرها أمورًا شخصية ليس لديهم فيها أي رأي ومن غير المقبول ان يتم طرحه على الملأ للمناقشة. واعتبر الجزء المحايد أنّ "ربط الزواج بالخطاب الوطني هو سذاجة واستهبال، وأنّ ما تعيشه اسراء أسوأ مئة مرة من خبر كهذا، وهو شأن خاص وعائلي ولا داع للهجوم والانتقاد دون معرفة ظروف الزوج الخاصة".

بينما كان للمنتقدين رأيٌ أخر، موضحين أنه: "لو كان زوجها في سجون الاحتلال لكانت أبًا وأمًا لأطفالها ولو تزوجت من رجل اخر لكانت بنظر المجتمع الفلسطيني "قليلة أصل"، وهذه الخطوة إمتهان لكرامتها وإساءة لها خاصة وأنها أسيرة وجريحة ومحرومة من أطفالها وحريتها" كما قالوا.

  الأسيرة إسراء الجعابيص

يذكر أنّ الأسيرة اسراء جعابيص تعرضت لحادث عام 2015 قرب القدس مما أدى لإصابتها بحروق بليغة في وجهها وجسدها، فيما زعم الاحتلال أن الحادث كان محاولة لتنفيذ عملية بتفجير اسطوانة غاز ضد جنوده، حيث حكمت محكمة الاحتلال عليها بالسجن 11 عامًا.

إقرا ايضا في هذا السياق:

مفيد إغبارية من أم الفحم: لا أعرف سبب قتل إبني