منبر العربHyde Park

فيروز . صدّاحةُ الشّرق-زهير دعيم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
26

حيفا
غيوم متفرقة
26

ام الفحم
غيوم متناثرة
26

القدس
غيوم متناثرة
26

تل ابيب
غيوم متناثرة
26

عكا
غيوم متناثرة
26

راس الناقورة
غيوم متفرقة
26

كفر قاسم
غيوم متناثرة
26

قطاع غزة
غيوم قاتمة
26

ايلات
غيوم متناثرة
34
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

فيروز . صدّاحةُ الشّرق-زهير دعيم

الحياة أذواق وألوان وخيارات ، فقد تستملح شيئًا يمقته غيرك ، وقد تمقت شيئا يستعذبه غيرك ، وما من ضير ، فهذا أمر صحيّ ، إن لم يتجاوز حدود المعقول والمقبول والمتَّبع .


ال حياة أذواق وألوان وخيارات ، فقد تستملح شيئًا يمقته غيرك ، وقد تمقت شيئا يستعذبه غيرك ، وما من ضير ، فهذا أمر صحيّ ، إن لم يتجاوز حدود المعقول والمقبول والمتَّبع .

والصباح وكلّ صباح لا يكون صباحًا بالنسبة لي إن لم تغرّد فيروز بصوتها المخمليّ ، فيرقص فيَّ كل حسٍّ وشبه حسّ ، ويتجلّى الصُّبح عندها في سربال ربانيّ ، يُحاكي الجمال الأسمى بأحلى صوره .
إن فيروز لي وللكثيرين أمثالي قهوة الصباح على شُرفة الأزل ، بل قصيدة عِشْقٍ غنّتها الأرض للسماء ، وهمسة الملائكة على فم الفجر .
فيروز يا ذات الصوت الملائكي الذي ينساب رقيقًا ، دافئًا ، هامسًا ، مُعطّرًا ، مقدّسًا ، ما أروعَكِ !
يا من يغني القدس والقيامة والشوارع القديمة والذكريات والقمر . يا من يحمل في ثناياه صلاة الخاشع وعطر الياسمين .
أنتِ أنتِ رمز الشرق الحزين ، ولون الفرح الزاهي ، وعبق المجد الغافي على ركبتيّ الزّمان . أنتِ في محرابكِ ناسكةٌ تشدو المزامير بوهج الإيمان . أنتِ كما العمالقة الآخرين في دنيا الطرب كعبد الوهاب والصافي وأم كلثوم والروميّ ، نبيذ مُعتّق يحلو لي مع الزمن ويطيب ، بل تزيده الأيام جمالا وتأثيرًا في الحسِّ الشرقيّ فيروح أحدنا يصرخ من أعماق قلبه ؛ الله .. الله ..! هؤلاء العمالقة كصنّين والهرم وأبي الهول يصمدون أمام صرعات الحضارة بموسيقاها الصاخبة ورقصاتها اللاهبة المتعرّية ، ومعانيها الفارغة من الرسالة والمضمون .
فإنك يا صاحبي اليوم ، ترى الفضائيات ملأى بأشباه المطربات يتقزّعن على أنغام مقطوعة .. موصولة ، وكلمات أخذت من قاموس الطفولة المراهقة والغنج الأجوف .
إنك اليوم تسمعُ بعينيك !!
وترى ولا تسمع شيئًا !!
وتسمع ولا تفهم شيئًا !!
وكأن في آذاننا وقرٌ !!
سبحان الله ! أين ذوقنا الشرقي يموت حبًا في نقرات العود وفي ترجيعات القانون التي تسيل من بين أصابع العازف ؟
أين ذوقنا الشرقي من الطرب الأصيل يملأ القلب والعين والأذن والوجدان ؟!
قد تقولون عنّي : إنك رُجوعي لا تواكب الزمن بل وتعادي الحضارة .
لا وربّك فإني عكس ذلك أبحث دومًا عن الجديد المُتلفِّع بالجّدية والأصالة والمَشوب بالعرق والسَّهَر ، والمدروس أبدًا على ضوء الواقع .

ففي شرقنا اليوم ، يبزغ فجر كوكبة من النجوم الصغار في دنيا الفن والطرب ، يشقّون طريقهم نحو ذُرى المجد بين آلاف المدّعين والمدّعيات .
فهيّا نفصل بين القمح والزؤان ، وهيا يعرف كل منا حدوده فيُخلّي طريق المجد لمن يستأهل ، وهيّا لا نضع العراقيل أمام النسور المُحلّقة ، فالقمة لا تتسع لكثيرين .
وسأبقى أقول فيروز ، وأطرب على همسها حتى لو امتلأت الدنيا والآخرة بالكليبات ، وستبقى هذه الفيروزة صدّاحة العرب على أغصان الياسمين ، حتى ولو رحل الزمان ، وجاءت القيامة !!
أطال الله في عمرك سيدتي ، وشنفت آذاننا أبدا بهمس أغنياتك .

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
زهير دعيم
ام الفحم: مقتل الشاب محمود اغبارية باطلاق نار