فنانين

شيرين عبد الوهاب تتحدث عن أزمتها
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
25

حيفا
غائم جزئي
25

ام الفحم
غائم جزئي
25

القدس
غائم جزئي
25

تل ابيب
غائم جزئي
25

عكا
غائم جزئي
25

راس الناقورة
غائم جزئي
25

كفر قاسم
غائم جزئي
25

قطاع غزة
سماء صافية
25

ايلات
سماء صافية
34
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

شيرين عبد الوهاب تتحدث عن أزمتها من جديد: بحبك يا مصر

وجّهت النجمة المصرية شيرين عبد الوهاب رسالة خاصة إلى الشعب المصري ومحبّيها في ظل الأزمة التي تمر بها

 شيرين:

بحبك يابلدي مهما حصل، ودايماً تحيا مصر


وجّهت النجمة المصرية شيرين عبد الوهاب رسالة خاصة إلى الشعب المصري ومحبّيها الذين تفهموا ما قالته في حفلها الأخير بدولة البحرين، وتسبب لها بأزمة كبيرة وتهم بالإساءة إلى بلدها مصر إلى جانب منعها من الغناء من قبل نقابة الموسيقيين في مصر.


شيرين عبد الوهاب

وقالت شيرين: “عاوزة أتكلم من قلبي مع كل واحد من أهل بلدي الحبيبة، ومن أهلي وأصدقائي وزملائي؛ اللي قدروا يفهموا ويصدقوا إني لا يمكن أسيء لبلادي اللي أنا كلي من خيرها ولا يمكن أنكر فضلها عليا، بجد باشكركم وباحبكم، وبعتذر للي أساء فهم كلامي من كل قلبي”. وتابعت موجهةً كلامها إلى القنوات التي وبحسب قولها أخرجت كلامها في الحفل عن سياقه: “بالنسبة للقنوات المأجورة من خارج مصر، اللي خدت كلامي وخرجته عن سياقه تماماً وحاولت تستغله ضد بلدي؛ بقولهم إن بلدي خط أحمر، وعمركم ما هاتفرقوا بيني وبينها. أحب أوضح لكل الناس اللي حقهم يعرفوا إن ما كُتب عني في الصحافة ونُسب لي غير صحيح بالمرة، وتقدروا تتحقوا من صحة كلامي من الفيديو الموجود مع إنه ممنتچ عن قصد علشان يطلعني غلطانة”.

وأردفت شيرين: “ما قيل على لسان النقابة والصحافة إني قلت (أنا هنا أتكلم براحتي عشان اللي بيتكلم في مصر بيتحبس)، وطبعاً ده مش حقيقي، وماقلتهوش، لأن الكلمة بتفرق! اللي قلته نصاً وهو موجود بالفيديو “أنا هنا أتكلم براحتي عشان في مصر ممكن يسجنوني” – فيه فرق كبير بين الجملتين! أنا كنت بتكلم عن موقف شخصي لما هزرت علي المسرح من قبل ورُفعت عليا دعاوى وصدر حكم بسجني سنة وسددت كفالة، واستأنفت واتلغى الحكم في الاستئناف! وبعدين اترفع عليا جنحة مباشرة عن نفس الواقعة، واتحكم فيها بعدم اختصاص القضاء المصري بما وقع في الشارقة؛ هذا ما كنت أقصده والله أعلم بالنوايا”.

واختتمت شيرين رسالتها عبر صفحاتها الرسمية على مواقع التواصل الإجتماعي بالقول: “بحبك يابلدي مهما حصل، ودايماً تحيا مصر”.

إقرا ايضا في هذا السياق:

جنود من وحدة كفير صاحوا: "الموت للعرب" وهاجموا شبابًا من رهط