أخبارNews & Politics

السماح للموحدة والتجمع وكسيف خوض الانتخابات
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

المحكمة العليا تسمح لتحالف الموحدة والتجمع وعوفر كسيف خوض انتخابات الكنيست

 


 قررت محكمة العدل العليا، مساء الاحد، الغاء شطب قائمة تحالف التجمع والموحدة، والدكتور عوفر كسيف مرشح قائمة الجبهة والتغيير. وذلك رغم قرار لجنة الانتخابات مؤخرا بشطبها .


المرشح عوفر كسيف

في تعقيبه على القرار، قال مركز "عدالة" إنه "حان الوقت لأن تسحب صلاحية نقاش طلبات شطب ترشح القوائم أو الأفراد والمصادقة عليها من لجنة الانتخابات المركزية، _فمنذ 20 عامًا، يستخدم الساسة هذه المنصة بشكل عنصري من أجل التحريض وسحب الشرعية من القوائم العربية وممثليها، دون الاستناد إلى أي أساس دستوري. هذه لجنة رسمية، أقيمت من أجل ضمان إجراءات سليمة ونزيهة، لكنها تحولت منذ سنوات إلى أداة إقصاء لكل من لا تتماشى مواقفه مع الأغلبية الإسرائيلية".

وتابع "عدالة": "مرة بعد مرة، تلغي المحكمة العليا قرارات هذه اللجنة وتبقي على المرشحين والقوائم لأنه لا أساس منطقي أو شرعي لقرارات اللجنة، وما يتبقى بعد قرار المحكمة العليا هو وصم المرشحين ومحاولات تشويه صورتهم والإشارة إليهم كأعداء، حتى قبل شغل مناصبهم كنواب. يجب سحب هذه الصلاحية من اللجنة والساسة الذين يشغلون مناصب أعضائها، لأنها منحت لهم بطريقة غير دستورية وتمس بمبادئ الانتخابات العامة والمتساوية".

بيان تحالف الموحّدة والتجمع حول قرار المحكمة العليا بقبول الإستئناف وعدم منعها من خوض إنتخابات للكنيست

عقّبت قائمة تحالف الموحّدة والتجمع على قبول إستئنافها وعدم منعها من خوض الانتخابات: كما قلنا في السابق، ان شطب قائمة التحالف في لجنة الإنتخابات المركزية هو قرار سياسي نابع من خشية إسرائيل من مشروع وطرح القائمة الديموقراطي الذي يناهض المشروع الصهيوني، فقرار الشطب السياسي فشل في اجتياز شروط المحكمة العليا التي تتعامل مع الموضوع من منظار قانوني قضائي.
وأضاف البيان: بينما يتنافس نتنياهو وغانتس وغيرهم من الأحزاب الصهيونية على العدائية والتحريض ضد المجتمع العربي، نقف في قائمة التحالف أمام المحكمة العليا وندافع عن مشروع "دولة لجميع مواطنيها" وعن مبادئنا الديمقراطية العادلة وعن حقّنا الأساسي بتمثيل مجتمعنا.
فمن عليه ان يقف أمام محكمة العدل الدولية هم أولئك الذين يفتخرون بجرائمهم ضد الشعب الفلسطيني ويهدرون دمه ويحرّضون ضده.
وفي ختام البيان أكد التحالف: نحن متمسّكون بهوّيتنا العربية وبمشروعنا الديمقراطي وبتمثيل قضايا وهموم شعبنا اليومية والقومية. وندعو جميع فئات المجتمع بالإلتفاف حول قائمة تحالف الموحدة والتجمع، ضد محاولات نزع الشرعية عنها وعن مشروعها السياسي الذي يمثّل الشريحة الأكبر في مجتمعنا.

تعقيباً على قرار المحكمة بالسماح لتحالف الموحدة والتجمع وعوفر كسيف خوض انتخابات الكنيست وشطب ميخائيل بن أري، قالا الدكتور ثابت أبو راس وأمنون بئيري سوليتسيانو، المديران العامان لمبادرات إبراهيم: " قرار المحكمة اليوم يوصل رسالة واضحة: العنصرية في الخارج، والديمقراطية في الداخل. التمثيل السياسي للجمهور العربي هو أمر ضروري في الديمقراطية، وقرار قضاة المحكمة كان هاماً من أجل حماية هذا الحق الأساسي. نحن سعداء بأن المنطق انتصر، وانه سيكون حق اختيار للأقلية الفلسطينية في إسرائيل، ونأمل بأن يمارس الجمهور العربي حقه الديمقراطي في الانتخاب والتأثير، كل ناخب وفق رؤيته الخاصة. فقط نسبة تصويت عالية في المجتمع العربي يمكنها إيقاف القوة العنصرية والمعادية للديمقراطية، والذين يطالبون بإقصاء 20 بالمئة من مواطني الدولة من اللعبة الديمقراطية" .

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
انتخابات الكنيست