سياحةTourism

جسر الشيطان في المانيا.. أساطير وقصص خرافية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
27

حيفا
سماء صافية
26

ام الفحم
مطر خفيف
27

القدس
سماء صافية
26

تل ابيب
سماء صافية
26

عكا
سماء صافية
26

راس الناقورة
سماء صافية
26

كفر قاسم
سماء صافية
26

قطاع غزة
غيوم متناثرة
25

ايلات
سماء صافية
32
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

جسر الشيطان في المانيا.. أساطير وقصص خرافية

تنتشر ما يعرف بجسور الشيطان في جميع أرجاء أوروبا، وتأخذ شكل جسر حجري مقوس ومنها جسر الشيطان الساحر الذي يقع في الزاوية الغربية من ألمانيا، ويخفي هذا الجسر المليء بالأحجار الكريمة العديد من القصص الخرافية والأساطير بين حجارته.


تنتشر ما يعرف بجسور الشيطان في جميع أرجاء أوروبا، وتأخذ شكل جسر حجري مقوس ومنها جسر الشيطان الساحر الذي يقع في الزاوية الغربية من ألمانيا، ويخفي هذا الجسر المليء بالأحجار الكريمة العديد من القصص الخرافية والأساطير بين حجارته.

ويعتبر واحدًا من عجائب التصميمات البشرية المذهلة، ويشتهر ما يعرف بجسر الشيطان محليًا باسم "Rakotzbrücke"، ويعد من أكثر الوجهات السياحية الساحرة في ألمانيا، وأكثر ما يميزه دقة هذا البناء الفريد والصفاء غير العادي للمياه أسفله؛ حيث أنه يأخذ شكل دائرة مثالية تتكامل بانعكاس صورته في مياه النهر على مدار 24 ساعة يوميًا، وأصبح من أشهر الصور التي يتم وضعها على وسائل التواصل الاجتماعي وخاصةً على إنستغرام، كما توضع الصور الملتقطة للجسر في جميع الفصول على البطاقات البريدية، كما أنه من أكثر الأماكن التي يقصدها المصورون المحترفون في العالم.

أين يقع جسر الشيطان؟
يقع جسر الشيطان "Devils Bridge" داخل حديقة كرملور الصغيرة في ولاية سكسونيا، والمُلاحظ أنه لا يتمتع بنفس مكانة بعض الأماكن السياحية في ألمانيا؛ إلا أنه يستحق الزيارة، وعلى الرغم من أن الحديقة مليئة بالآثار الرائعة والتماثيل الجميلة، ولكن لا يوجد مثيل لهذا الجسر المتموضع في قلب الحديقة التي تبعد حوالي ساعتين عن العاصمة برلين، التي تُعد مكانًا رائعًا للاسترخاء بعيدًا عن صخب المدينة.

أساطير الجسر
تدور العديد من الأساطير والقصص الخرافية حول هذا الجسر الغريب، من هذه الأساطير أن الشيطان قد بناه بنفسه، وهو ما يؤكد التسمية بهذا الاسم، وفي رواية أخرى، أن مجموعة من القتلة المحليين قاموا ببنائه في عام 1860م، حتى يتمكنوا من اصطياد المزيد من الضحايا، وعلى كلٍّ فإن الجسر يعدّ فريدًا من الناحية الجمالية؛ حيث استخدمت في بناءه، أنواع مختلفة من الأحجار ال محلية لتشكل قوسه الطويل المنحني، ويتميز بأبراج مذهلة على الجانبين، وبحسب الأسطورة فإن الجسر يقتل كل من يمشي عليه، لذلك لا يخوض تجربة السير عليه أو الصعود إليه إلا كل مغامر جريء، ويكتفي معظم الزوار بالتقاط الصور في قلب دائرة خيالية مهيبة.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
المانيا جسر
اعادة فتح شارع 65 عند مفرق مجدو