أخبارNews & Politics

القريناوي: اتفاقية التناوب بين المقعدين 8 و9 معلنة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق
اضف تعقيب انشر تعقيب
صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
29

حيفا
غائم جزئي
29

ام الفحم
غائم جزئي
28

القدس
غائم جزئي
29

تل ابيب
غائم جزئي
29

عكا
غائم جزئي
29

راس الناقورة
غائم جزئي
29

كفر قاسم
غائم جزئي
29

قطاع غزة
سماء صافية
31

ايلات
سماء صافية
41
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

القريناوي: اتفاقية التناوب بين المقعدين 8 و9 في قائمة الجبهة والعربية للتغيير معلنة وليست سرية

علّق على هذا / عبّر عن رأيك

علم موقع العرب وصحيفة كل العرب من مصادر مطلعة انه وضمن المفاوضات لتشكيل القائمة التحالفية ما بين الجبهة والعربية للتغيير

 طلال القريناوي: 
هنالك اتفاقية تناوب بين المقعدين الثامن (جابر عساقلة) والتاسع (طلال القريناوي) وهو ليس اتفاقًا خفيًا أبدًا انما معلن وقد تم الحديث عنه فيما سبق وهو مسجل ومثبت بشكل رسمي

ادعو الجماهير العربية للنزول الى الصناديق والإدلاء بأصواتهم دعمًا للأحزاب العربية

يمقدورنا ان نقف في وجه حكومة نتنياهو وزمرته من اليمين المتطرف وان نمنع تشكيل الحكومة

كنت عضوًا في حزب العمل وكنت من اتباع يتسحاق رابين ومن حماة حزب العمل بطابعه الداعي للسلام والمساواة وبقيت عضوًا حتى عام 2009

في عام 2009 دعمت الأحزاب العربية ومن ثم القائمة المشتركة وناديت بدعمها والتصويت لها، لأننا سئمنا العنصرية والتطرف والتضييق والتمييز الذي تسلطه علينا حكومات إسرائيل المتعاقبة


علم موقع العرب وصحيفة كل العرب من مصادر مطلعة انه وضمن المفاوضات لتشكيل القائمة التحالفية ما بين الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة برئاسة ايمن عودة والحركة العربية للتغيير برئاسة د. أحمد الطيبي تم الاتفاق على إجراء تناوب ما بين المقعدين الثامن الذي يشغله جابر عساقلة والتاسع الذي يشغله طلال القريناوي رئيس بلدية رهط السابق. وبحسب المصادر فإن هذا الاتفاق لم يعلن أبدًا من قبل الكتلة الانتخابية التحالفية.

هذا وفي تعقيب له، أكد طلال القريناوي المرشح في المكان التاسع المعلومات وقال:"نعم، هنالك اتفاقية تناوب بين المقعدين الثامن والتاسع وهو ليس اتفاقًا خفيًا أبدًا انما معلن وقد تم الحديث عنه فيما سبق وهو مسجل ومثبت بشكل رسمي، وحتى في لجنة ال انتخابات المركزية".

ودعا طلال القريناوي الجماهير العربية للنزول الى الصناديق والإدلاء بأصواتهم دعمًا للأحزاب العربية وقال:"بمقدورنا اليوم ان نقف في وجه حكومة نتنياهو وزمرته من اليمين المتطرف وان نمنع تشكيل الحكومة اذا تمكنا من الحصول على 15 مقعدًا للنواب العرب، انا كمرشح ضمن قائمة الجبهة والعربية للتغيير بطبيعة الحال سأدعو الجماهير للتصويت لنا فالجبهة حزب عريق ومعروف بنضاله وسعيًا لإحقاق حقوقنا كمواطنين عرب في البلاد، وحتى العربية للتغيير ورئيسها الدكتور احمد طيبي فهو شخصية بارزة ومعروفة وله الباع الطويل في العمل السياسي، ولكن لكل ناخب حقه في اختيار من يراه الأفضل، ولكن المهم هو التصويت ودعم الأحزاب العربية، واخص بالذكر الأحزاب المركزية (قائمتي الجبهة والعربية للتغيير والتجمع والإسلامية) وليس الأحزاب الصغيرة التي لا أمل لها بعبور نسبة الحسم، فأعضاء الكنيست العرب حتى مع شح امكانياتهم الا انه بإمكانهم تحقيق ما هو افضل لنا كمجتمع عربي في البلاد".

وفي رده على تساؤل لموقع العرب وصحيفة كل العرب حول حقيقة كونه عضو سابق في حزب العمل قال:"لا أنكر ذلك أبدًا، فأنا كنت عضوًا في حزب العمل وكنت من اتباع يتسحاق رابين ومن حماة حزب العمل بطابعه الداعي للسلام والمساواة وبقيت عضوًا حتى عام 2009 مع التحوّل الكبير بإتجاه اليمين المتطرف لدى المجتمع اليهودي ومنذ ذلك الحين دعمت الأحزاب العربية ومن ثم القائمة المشتركة وناديت بدعمها والتصويت لها، لأننا سئمنا العنصرية والتطرف والتضييق والتمييز الذي تسلطه علينا حكومات إسرائيل المتعاقبة".

إقرا ايضا في هذا السياق:

الشرطة تعلن ترتيباتها لزيارة جوشوا الى الناصرة