أخبارNews & Politics

أم الفحم: تذمر من أعمال التخريب في الروضات والبساتين
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

أم الفحم: تذمر من أعمال التخريب في الروضات والبساتين - د. سمير صبحي ثقافة التعمير ستنتصر



 رئيس بلدية أم الفحم د.سمير صبحي:

نفحص إمكانية وضع كاميرات في المنطقة وتشديد الحراسة

ثقافة التعمير والبناء ستنتصر حتماً على ثقافة التخريب والشر


قام د.سمير صبحي، رئيس بلدية ام الفحم، بزيارة مجمع روضات وبساتين الفارابي، والتي تشهد مؤخراً ظاهرة أعمال تخريب وتكسير وسرقة ممتلكات وأثاث وأجهزة وأدوات، يقوم بها نفر قليل من زعران الليل في هذه المنطقة.

وفي حديث مع معلمة صف روضة "الأيدي الصغيرة" المربية ريم أنور قالت: "بكل أسف تشهد هذه المنطقة، مجمع بساتين وروضات الفارابي، ظاهرة سلبية وخطيرة تتمثل بتخريب ممتلكات وأملاك عامة يستفيد منها ابناؤنا وأطفالنا وصغارنا، بالإضافة الى ظاهرة السرقة أيضا من داخل الصفوف، لدرجة أننا قمنا مؤخراً وعلى حساب أهالي الأطفال ببناء سياج واقٍ كلفنا نحو 8000 شيكل لمنع اللصوص من الدخول، ومع ذلك تفاجأنا الأسبوع الماضي بسرقة طابعة حاسوب وسماعات جديدة ما زالت لم تستعمل بعد، تم شراؤها ايضا على حساب الأهالي بكلفة 1500 شيكل، والملفت للنظر ان اللصوص دخلوا للصف وسرقوه ولم يتركوا أي أثر لهم".


من أعمال التخريب
ووعد د.سمير صبحي، ببحث هذه الظاهرة، وفحص إمكانية وضع كاميرات في المنطقة وتشديد الحراسة، خاصة أن الظاهرة تكررت كثيراً في السنتين الأخيرتين، من اعتداءات غاشمة وأعمال تخريب وتكسير في رياض الأطفال المتواجدة هناك واستغلالها وبكل أسف لاستعمال الممنوعات والمحرمات.
وطالب د.سمير صبحي أهالي ام الفحم بنبذ هذا العمل، وقال:"يجب أن نقف يداً واحدةً أمام هؤلاء القلة الذين يحاولون تعكير صفو أجواء التربية والتعليم في مؤسساتنا التربوية. أليس عيباً، بل حراماً، ما قامت به هذه الثلة من الزعران؟! أليست الروضات والبساتين وما تحويه بين جنباتها، هي أموال وقف لتنشئة الأجيال وتربيتهم على الطريق المستقيم وتنشئة جيل من القيادة يكمل مشوار التعمير والبناء في بلدنا الغالي؟!".
واضاف صبحي:"إننا نؤكد أن ثقافة التخريب والشر هذه لن تدوم ولن تستمر ولن تقوم لها قائمة، ما دام فينا من يدعو ويعمل لثقافة البناء والتعمير والخير، والتي ستنتصر حتما، ألا يحق لأطفالنا ومربياتهم أن ينعموا ببيئة هادئة ومريحة، ألم يحن الوقت لينعم أطفالنا ببيئةٍ تربويةٍ - تعليميةٍ نقيةٍ صافيةٍ طاهرةٍ نظيفةٍ، بعيدة عن التلوث الأخلاقي والبيئي؟!".

إقرا ايضا في هذا السياق: