سياحةTourism

بلوفديف البلغارية عاصمة الثقافة الأوروبية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
11

حيفا
سماء صافية
11

ام الفحم
سماء صافية
12

القدس
سماء صافية
15

تل ابيب
سماء صافية
15

عكا
سماء صافية
11

راس الناقورة
سماء صافية
12

كفر قاسم
سماء صافية
15

قطاع غزة
سماء صافية
13

ايلات
سماء صافية
10
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

بلوفديف البلغارية عاصمة الثقافة الأوروبية

يطير بكم دليل العرب.كوم السياحي إلى بلغاريا، وتحديدًا إلى مدينة بلوفديف الساحرة التي تستقطب عددًا كبيرًا من السائحين

تُعرف بلوفديف بأنَّها "مدينة التلال السبع"، إذ تقع في جنوب وسط بلغاريا، على ضفتي نهر ماريتسا


يطير بكم دليل العرب.كوم السياحي إلى بلغاريا، وتحديدًا إلى مدينة بلوفديف الساحرة التي تستقطب عددًا كبيرًا من السائحين مؤخرًا، على الرغم من برودة مناخها خلال هذه الفترة من العام، وذلك لاختيارها عاصمةً للثقافة الأوروبية 2019.

تُعرف بلوفديف بأنَّها "مدينة التلال السبع"، إذ تقع في جنوب وسط بلغاريا، على ضفتي نهر ماريتسا، وقد تطوَّرت المدينة تاريخيًّا على سبع تلال، بعضها يبلغ ارتفاعه 250 مترًا.

تأمل بلوفديف في أن تجذب نحو مليوني زائر لحضور الحفلات في مسرحها الروماني، الذي يرجع تاريخه إلى القرن الثاني الميلادي، أو التنزُّه في أزقتها ورؤية منازلها الملوَّنة من القرن التاسع عشر. بلوفديف، هي المدينة البلغارية الأولى، التي تحصل على لقب عاصمة الثقافة الأوروبية، والمدينة المأهولة بالسكَّان الأكثر قِدمًا في أوروبا، فقد اكتشف علماء الآثار فيها مستوطنات، وقالوا إنَّها ترجع إلى ثمانية آلاف سنة خلت. وقد احتلَّها التراقيون (شعوب هندوأوروبية كانت تسكن في تراقيا والأراضي المجاورة (حاليًّا بلغاريا ورومانيا، وجمهورية مولدوفا، وشمال شرق اليونان، وتركيا الأوروبية، وشمال غرب تركيا الآسيوية، وشرق صربيا، وأجزاء من جمهورية مقدونيا)، وغزاها فيليب الثاني المقدوني والد الاسكندر الأكبر، وأطلق عليها اسم "فيليبوبوليس". وكانت المدينة جزءًا من الإمبراطوريات الرومانية والبلغارية والبيزنطية والعثمانية على مدى تاريخها، ما خلَّف العديد من الآثار فيها، بعضها محفوظ بعناية، والبعض الآخر لا يزال في طور التنقيب عنه.

أماكن سياحية في بلوفديف
- ملعب بلوفديف الروماني: يستوعب الملعب ثلاثين ألف متفرِّج، ويرجع تاريخه إلى القرن الثاني، ولكن لا يمكن للسائح سوى مشاهدة أجزاء من هذا الهيكل الواقع في أسفل مدينة بلوفديف القديمة. الإطلالة المفضَّلة للملعب مكانها ساحة مسجد دجمايا، التي تُمكِّن من رؤية السور وقسم كبير من منطقة الإستاد.علمًا أنّ البلدة القديمة تقع على ثلاث تلال، وهي تجذب السائحين بشوارعها المرصوفة بالحصى، والخالية من ال سيارات ، وبمنازلها التقليدية الملوَّنة، كما بالآثار الرومانية.
- المسرح القديم: لا يزال هذا المبنى قيد الاستخدام، بعد ما يقرب من ألفي سنة على تشييده، مع خلفيَّة رائعة ترسمها جبال رودوب. وكان المسرح قد اكتُشف خلال سنة 1970، بعد حدوث انهيار أرضي على التلِّ. ولا تستقيم زيارة بلوفديف، من دون مشاهدة عرض للأوبرا أو المسرح في هذا المكان.

- برج الساعة: "تلَّة الشباب"، هي إحدى التلال السبع في بلوفديف، وتضمُّ برجًا مُحصَّنًا يمكن الوصول إليه، بعد السير لبضع دقائق من المسرح الروماني. البناء ذو السقف الرصاصي المخروطي، لا يقلّ عمره عن ثلاثمئة سنة، وقد شهد على بعض التغييرات الطفيفة على مرِّ السنين: في سنة 1883، تم تركيب الساعة الكبيرة، بعد تصميمها في فيينا.
- مسجد دجومايا: بعد أن استولى العثمانيون على المدينة في القرن الثالث عشر الميلادي، قاموا ببناء هذا المسجد.

إقرا ايضا في هذا السياق:

أجواء صافية وارتفاع آخر في درجات الحرارة