رأي حرOpinions

التصويت للبرلمان/ بقلم: رامي زيدان
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
14

حيفا
سماء صافية
14

ام الفحم
غائم جزئي
13

القدس
غائم جزئي
12

تل ابيب
غائم جزئي
12

عكا
سماء صافية
14

راس الناقورة
سماء صافية
13

كفر قاسم
غائم جزئي
12

قطاع غزة
سماء صافية
9

ايلات
سماء صافية
15
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

التصويت للبرلمان بين الواجب والتحدي/ بقلم: رامي زيدان

في التاسع من ابريل القادم ستجرى الانتخابات للبرلمان الإسرائيلي وفي هذا الصدد نؤكّد أننا نحن المواطنين العرب في هذه الدولة قادرون على اسقاط حكومة نتنياهو اليمينية المتطرفة العنصرية الفاشية

رامي زيدان: 

الناخب العربي اليوم يعي تماما أين تصب المصلحة العامة وهو يتمتع بوعي اجتماعي سياسي ورأي حر وهو قادر على اتخاذ القرار


في التاسع من ابريل القادم ستجرى ال انتخابات للبرلمان الإسرائيلي وفي هذا الصدد نؤكّد أننا نحن المواطنين العرب في هذه الدولة قادرون على اسقاط حكومة نتنياهو اليمينية المتطرفة العنصرية الفاشية، وتلقين اليمين درسًا سياسيًّا قاسيًا، هذا الدرس الذي لو تحقق سيُعدُّ انجازًا عظيمًا في تاريخ ونضال شعبنا لنيل حقوقه.
إنّ جميع الاحزاب العربية تعي تمامًا أنّ الجمهور العربي الناخب يرغب بالوحدة ويصبو لقائمة عربية موحدة لخوض الانتخابات كما حدث في الانتخابات السابقة، وهو الامر الذي نحلم به والذي قد يتحقق خلال اليومين القادمين بإذن الله تعالى. وان قُدّر ولم يتحقّق هذا الاتفاق فسيكون ذلك رهان آخر قد تكون عواقبه وخيمة علينا جميعا وكل من يراهن على التحديات والثوابت المصيرية التي تواجه جمهور الناخبين.
الناخب العربي اليوم يعي تماما أين تصب المصلحة العامة وهو يتمتع بوعي اجتماعي سياسي ورأي حر وهو قادر على اتخاذ القرار.
إنّ خوض الانتخابات بقائمة مشتركة هو خيار مثالي ومطلب جماهيري حتى لدى الذين ينادون ب مقاطع ة الانتخابات، أو الذين لم يدلوا بأصواتهم بالانتخابات السابقة. الوحدة هي خيارنا الاستراتيجي كقيادة محلية وقطرية عربية وكجماهير أصحاب حق قرار. الوحدة اليوم هي حول هدف مركزي واحد واضح وناتج طبيعي لواقع واحتياجاتنا والتحديات المصيرية التي امامنا.
إن الناخب العربي في البلاد يندرج اليوم تحت ثلاثة قطاعات اساسية:
1. المصوتون ضمنا في الانتخابات واغلبهم مؤيدون وداعمون بشكل مباشر للأحزاب العربية ويصوتون لها، او للمشتركة إذا توحدت الأحزاب العربية بالإضافة الى المصوتون الاضافيون على مبدأ وحدة الأحزاب ككل بقائمة مشتركة، ويصوتون لها نتيجة الوحدة كخيار استراتيجي وحيد لتحقيق اهداف لمجتمعنا سياسيا واجتماعيا.

2. ونجد أيضا من قد لا يكترث للوحدة ولا يصوت لعدم رضاه او قناعته أن المشتركة والوحدة وممثليها، لا يمكنهم أو لا يعملون بشكل كافٍ ومرضٍ لتحقيق آمالهم وتطلعاتهم. لكنهم، بالرغم من ذلك، مبدئيًّا لا يعارضون الوحدة، فهي بالرغم من عدم اكتراثهم تبقى الطرح الوحيد المجدي.

3. وهنالك أيضا شريحة من أهلنا، الذين يقاطعون الانتخابات للبرلمان على أساس عقائدي.
والقطاع الأخير هم يشاركون في الانتخابات للسلطات المحلية، ولا ينتخبون للبرلمان ولا يكترثون للانتخابات البرلمان الإسرائيلي وهم لا يستهان به بمداهم وقوتهم الانتخابية المغيبة، وان لم اتفق معهم، لكني احترمهم فهم أهلنا وملح هذه الأرض الطيبة المقدسة.
اما اليوم ونحن على عتبة الانتخابات للبرلمان لسنة 2019 أوجه خطابي لكم الأهل، أصحاب هذه الأرض الذين قاطعوا الانتخابات للبرلمان سابقا:
لقد بلغ السيل الزبى من حكومة نتانياهو الفاشية لا يتورعون عن استعباد أهل هذه الأرض وقد ولدتنا امهاتنا أحرارا، بل يريدون محو هويتنا، وبيتنا وتاريخنا، وحاضرنا، ومستقبلنا، ووعينا، وكياننا. وكلنا نعي ان درء المفاسد مقدم على جلب المصالح، فقضيتنا عادلة، وأصبح تحدي حكومة الليكود اليمينية لكياننا علنًا ووقحًا بقانون القومية الفاشي العنصري وهي البداية، والتتمة للمؤامرة اليمينية علينا باسم القانون والديموقراطية تحاك في غرفهم المظلمة، لكننا نعلم حقيقة نواياهم، وجوهر مخططاتهم، ومخططات اليمين في الحكومة المقبلة حجر أساسها قد وضع علنا في قانون القومية.
ان عدد أصحاب حق التصويت ولم يصوتوا في الانتخابات السابقة من البلدات العربية الداعمة للمشتركة كان 248,285 شخص أي ما يعادل 8 مقاعد إضافية في البرلمان، وبما أنّ عدد مقاعد البرلمان 120 كرقم ثابتٍ يوزع حسب التصويت الفعلي، لذا يأتي ما يزيد عن نصف هذه المقاعد العربية ال 8 الإضافية المفترضة على حساب الليكود وباقي اليمين، اضف الى ذلك ان قوة الليكود المتوقعة اليوم في الشارع الإسرائيلي أضعف بمقعدين على الأقل في البرلمان المقبل مقارنة بعدد مقاعدها الحالي وباقي اليمين متوقع ان يكون أضعف بمقعد اخر على الأقل مما قد يجعل اليمين بأكمله اقل من 59 مقعدا متوقعا. وبمقدورنا أن نجعله واقعا مرا ودرسا قاسيا لليمين كلما زاد عدد ناخبينا في الوسط العربي، ومن هنا بإمكاننا ان نسقط هذه الحكومة للأبد وردء مفاسدها المستهدفة لنا لنقول لنتنياهو بقانونه ودستوره اننا نحن هنا وباقون.
اليوم لا اطالب بالتصويت للمشتركة او الأحزاب العربية، فكلي ثقة أنّ أغلب الأصوات هذه في مجتمعنا سوف توجه لمكونات للمشتركة، لكني أناشد بعدم المقاطعة في هذه الدورة فاليوم واجبنا لا ينتهي بان نقوي المشتركة وحسب على حساب الأحزاب الأخرى فهذا ناتج طبيعي للهدف الاسمى والاهم لمستقبل أولادنا وكياننا على أرضنا في هذه المرحلة، وهو اسقاط حكومة نتانياهو اليمينية والفاشية بالتصويت دون استثناء في هذه الانتخابات كواجب قومي تلحه الحاجة اكثر من أي وقت مضى لإيقاف تدحرج مؤامرة اليمين التي دخلت مرحلة جديدة وخطيرة، باستهداف مباشرٍ وعلنيٍ لوجودنا وكرامة معيشتنا، بقانون القومية واستمرارها في المرحلة القادمة.
نعم نحن قادرون وواجبنا استعمال الحق القانوني الذي نملكه اليوم بالتصويت وقد لا نملكه غدا.
لتكن هذه الانتخابات هبة تصويت بإطار اللعبة السياسية الديمقراطية للحفاظ على كرامتنا ومعاقبة نتنياهو بإزالته عن كرسي السلطة. لنصد المؤامرة التي تحاك ضدنا ونحن قادرون على ذلك ولا نكون متواكلين امام ما يخطط لنا ونبكي مستقبل مؤامرتهم السياسية هذه . . . لنقُل يا تاريخ سجل.
هدفنا سابقا كان ان نكون القوة الثالثة في البرمان، أما اليوم هدفنا اسقاط حكومة نتنياهو ردا على قانون القومية ونحن قادرون.
زيمر

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر . لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com 

 

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
رامي زيدان
كحول لفان يدعو نتنياهو لترك مناصبه الوزارية