جامعات / مدارسStudents

جديدة المكر: ثانوية البيروني تدعم مرضى السرطان
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
27

حيفا
غائم جزئي
27

ام الفحم
غائم جزئي
27

القدس
غائم جزئي
28

تل ابيب
غائم جزئي
28

عكا
غائم جزئي
27

راس الناقورة
عاصفة رعدية مع مطر
27

كفر قاسم
غائم جزئي
28

قطاع غزة
غائم جزئي
28

ايلات
سماء صافية
33
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

جديدة المكر: ثانوية البيروني تدعم مرضى السرطان وعائلاتهم

في لقاء مشحون بالعواطف الجيّاشة والمشاعر الانسانيّة، أقامت مدرسة البيروني لقاء مع جمعيّة أشواق الربيع التي تقوم بدعم مرضى السرطان

مدير جمعية أشواق الربيع تحدث عن فعاليات الجمعية المتنوعة ثمّ قام الاخوة والاخوات المرافقون له بالحديث عن تجاربهم مع المرض والأفكار المغلوطة حوله


وصل الى موقع العرب وصحيفة كل العرب بيان صادر عن مدرسة البيروني الثانوية، جاء فيه: "في لقاء مشحون بالعواطف الجيّاشة والمشاعر الانسانيّة، أقامت مدرسة البيروني لقاء مع جمعيّة "أشواق الربيع" التي تقوم بدعم مرضى السرطان وعائلاتهم ماديا ومعنويا، وذلك من خلال لقاء جمع طلاب المدرسة ومعلميها ومدير الجمعية السيد عدنان عطاالله وبعض الذين امتحنهم هذا المرض الخبيث ولكنهم تحدوه بإرادتهم وعزيمتهم التي لا تعرف الإستسلام".


وأضاف البيان: "وتحدّث مدير الجمعية عن فعاليات الجمعية المتنوعة ثمّ قام الاخوة والاخوات المرافقون له بالحديث عن تجاربهم مع المرض والأفكار المغلوطة حوله وعن نشاطاتهم مع الجمعية التي قامت بدور إنسانيّ مشهود له في دعمهم في مسيرة المعاناة مع المرض وبعد الشفاء التام منه".
وتابع البيان: "ومن الجدير بالذكر أن بعض طالبات البيروني قمن بالتبرع بجدائلهن في سبيل تخفيف حدة معاناة هؤلاء المرضى الذين يخضعون للعلاج الكيماوي، مما يعكس هذه الجوانب الإنسانية التي يتكلّل بها طلاب البيروني. وقد أكّد المشرفون على هذا اللقاء، الاستاذ جدعون وطفة، والمعلمة ناديا شامي، والمستشارة فاتن واكد، أكدوا على ضرورة الإستمرار في التواصل مع هذه الجمعية ودعم برامجها ماديا او من خلال التواصل مع المرضى وعائلاتهم في داخل جديدة المكر أو خارجها".
واختتم البيان: "وفي نهاية اللقاء أثنى مدير المدرسة د. قيصر أنطون على هذا اللقاء وقام بتقديم الشهادات التقديرية للجمعية وللمتبرعات بالجدائل وبتوزيع هدايا رمزية على الذين برهنوا أنهم يستحقون ال حياة طالما يحبونها ويتمسكون بها. مرة أخرى تُثبت مدرسة البيروني الثانوية أنها صرح للعقول والقلوب في آن واحد، ومثل هذه البرامج أضحت بها هذه المدرسة نموذجا يُحتَذى به".

إقرا ايضا في هذا السياق:

هيئة شؤون الأسرى: تدهور حاد على حالة الاسيرة هبة