كوكتيلCocktail

نكشف لكم الغموض عن أسطورة العنقاء
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
26

حيفا
سماء صافية
26

ام الفحم
غائم جزئي
26

القدس
غائم جزئي
25

تل ابيب
غائم جزئي
25

عكا
سماء صافية
26

راس الناقورة
سماء صافية
26

كفر قاسم
غائم جزئي
25

قطاع غزة
سماء صافية
23

ايلات
سماء صافية
32
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

نكشف لكم الغموض عن أسطورة العنقاء.. تابعوا معنا

يعود اختراع طائر العنقاء الى الحضارات القديمة التي عاشت في منطقة حوض البحر الابيض المتوسط وتحديدا حضارات مصر واليونان

 يعتقد ان اصل خرافة العنقاء هو النسر الذهبي العملاق الذي ربما يكون سلفا للنسر الذهبي الحالي والذي كان ريشه يشع تحت الشمس فيظهر الطائر كما لو كان مشتعلا


يعود اختراع طائر العنقاء الى الحضارات القديمة التي عاشت في منطقة حوض البحر الابيض المتوسط وتحديدا حضارات مصر واليونان، ويعتقد ان طائر العنقاء ايضا عاش في منطقة جبال اليمن، وقد ورد ذكر العنقاء او الفينكس في الكتابات والاشعار اليونانية القديمة وقد كان رمزا لل حياة الابدية والتجدد بعد الموت. كما اعتبره بعض الكتاب رمزا للاخاء والمحبة ومساعدة الاخرين، اما عند المصريين القدماء فقد كان العنقاء يأتي من بلاد بعيدة بعد ان يعيش 500 الى الف سنة ويبني عشه على احد اشجار النخيل وفي الوقت المحدد يحترق العش فيموت الطائر وبعد ايام يخرج من رماده طائر جديد شبيه به تماما ويعود ليسلك نفس المسار عائدا الى موطنه الاصلي، ولهذا فأنهم اطلقوا عليه اسم طائر النار.
وورد ذكر الطائر في بعض الكتب المسيحية في العهد الروماني حيث استعمل كرمز للقيامة، اما عند العرب فقد اعتبر العنقاء طائر اسطوري وان كان يتخذ رمزا للخير والعطاء، وقد اشتهر عند العرب المثل القائل ان المستحيلات ثلاث وهي الغول والعنقاء والخل الوفي، اما اشهر ذكر له في الادب العربي فهو روايات الف ليلة وليلة حيث يلتقي به الرحال الشهير السندباد على احد الجزر بعد ان تغرق سفينته ويستطيع من خلال ربط نفسه بالطائر ان يعود الى اليابسة.


صورة توضيحيّة

يعتقد ان اصل خرافة العنقاء هو النسر الذهبي العملاق الذي ربما يكون سلفا للنسر الذهبي الحالي والذي كان ريشه يشع تحت الشمس فيظهر الطائر كما لو كان مشتعلا، فيما يرى بعض الباحثين ان اصل تلك الخرافة هو طائر الطاؤوس ذو الالوان الزاهية والتي ربما كان مقدسا في بعض الحضارات القديمة كرمز للحياة الابدية او لتخليد ذكرى الموتى الاعزاء. فيما يرى بعض الباحثين ان الديك الذهبي او الكركي هو سبب ظهور خرافة العنقاء، ويذهب بعض الباحثين بعيدا في اعتبار ان طائر العنقاء هو تمثيل لطائر انقرض منذ الاف السنين ولم يصلنا عنه الا تلك الاشعار والقصص الشعبية والتي انتشرت في كثير من الحضارات.

في الحضارة الصينية شكّل طائر العنقاء رمزا مهما للخير والمحبة والوحدة والطاقة والرحمة وكان مع حيوان التنين والسلحفاء ووحيد القرن الصيني مقدسا بل انه كان له مكانة خاصة بين هذة الحيوانات الاربعة وكان يعتبر اعلاها شأنا وحتى اعلى من التنين المشهور كرمز للحضارة الصينية القديمة، يعتقد ان الصينيين استلهموا هذا الكائن الخرافي من الطاووس.

كان طائر الفينكس رمزا لمدينة روما القديمة وكذلك بعض المدن العريقة عند الفينيقين وكذلك تتخذ منه بعض المراكز الثقافية والمدن العربية رمزا لها ويعتبر طائر الفينيق او العنقاء من اكثر الكائنات الاسطورية نقاء وطهارة فلم يتم استعماله كرمز للشر في اي حضارة سابقة ولم يثبت ان هناك كتابات تتهم هذا الطائر الجميل بتدمير او قتل او حرق قرى ومدن، وما زال يحافظ على نفس السمعة الطيبة.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
العنقاء
الطيرة: اصابة رجل بجراح متوسطة بعد تعرضه لاطلاق نار