كوكتيلCocktail

المستذئب.. ما بين الحقيقة والخيال!
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متناثره
13

حيفا
سماء صافية
13

ام الفحم
غائم جزئ
13

القدس
غائم جزئ
12

تل ابيب
غائم جزئ
12

عكا
مطر خفيف
13

راس الناقورة
غيوم متناثره
13

كفر قاسم
غائم جزئ
12

قطاع غزة
غيوم متفرقة
10

ايلات
سماء صافية
18
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

المستذئب.. ما بين الحقيقة والخيال!

تحدث الأطباء اليونانين القدماء وحتى المسلمين مثل ابن سينا عن مرض يكون مصحوبا بإعراض شبيه بأعراض الاستذئاب

من الممكن انه تم استحضار شخصية المستذئب في الافلام للدلالة على الشخص الوفي المظلوم والذي يتعرض للظلم الشديد ولا يقدر ان يدافع عن حقوقه 


تحدث الأطباء اليونانين القدماء وحتى المسلمين مثل ابن سينا عن مرض يكون مصحوبا بإعراض شبيه بأعراض الاستذئاب ومنها اسوداد البول ونمو الشعر بكثافة وحب اكل اللحم النيء والخوف من الشمس وقدم سميت بـ "لايكا انثروبي"، اما ابن سينا فسماها مرض "القطرب"، واما في العصر الحديث فيسميها الاطباء مرض البورفيريا.

مرض البورفيريا هو مرض وراثي نادر -وهذا يفسر توارث افراد عائلة سخاروزان له-، وهو ناتج عن اختلال في مادة البروفيرين في الدم مما يؤدي الى ضعف امتصاص عنصر الحديد ويتخلص منه الدم مع البول بدل الاستفادة منه، وهو يصيب الشخص بحالات مغص شديد كما يتحول لون بوله الى الاسود به وجود نسبة عالية من الحديد وينمو له شعر كثيف، وفي الحالات المتقدمة تبدأ الشفاه بالتشقق والجفاف وقد يصاب الشخص بفقدان السيطرة على عقله ويصبح مجنونا او غير مدرك لما حوله، وقد شاع بين الاطباء قديما ان السبب في الاصابة قد يكون من عضة ذئب مسعور او من اكل فطر سام، لكن اثبت العلم الحديث ان المرض وراثي وان هناك بعض الاعراض المذكورة قديما لم يثبت ظهورها في العصر الحديث.


صورة توضيحية

من الثابت ان المستذئب الذي يظهر في الافلام السينمائية ليس إلا وهم وخيال ولا علاقة له بمرض البروفيريا الا بالشكل وبعض الاعراض وان الشخص المصاب بهذا المرض وان فقد بعض قدراته العقلية لا يتحول الى وحش يقتل الناس او يصيبهم بالعدوى بل على العكس هو في الغالب انسان ضعيف مهزوز يعتصره الالم ويعاني نتيجة الخلل الوراثي المصاب به.

من الممكن انه تم استحضار شخصية المستذئب في الافلام للدلالة على الشخص الوفي المظلوم والذي يتعرض للظلم الشديد ولا يقدر ان يدافع عن حقوقه ويرى بعض النقاد انه يمكن اسقاط هذة الشخصية على حالة الطبقة العاملة في البلاد الصناعية والتي تعرضت لظلم شديد مما جعل بعضها تصاب بالتوحش وتقوم بثورات غيرت مجرى الاحداث في كثير من دول العالم وكل ذلك حسب تحليل بعض النقاد.

بقي ان نقول ان المعروف عن شخصية المستذئب انه لا يموت بسهولة ولا يمكن قتله الا باستعمال سلاح من الفضة وغالبا ما يلجأ الاشخاص الذين يتعرضون للهجوم الى جرحه ثم البحث عن شخص مجروح نهارا وكل ذلك مجرد خيال، اما فيما يخص مرض البورفيريا فإن علاجه يتم بأخذ هرمونات وعقاقير طبية وقد يتطلب علاجها وقتا طويلا، كما ان هناك بعض العقاقير التي تخفف من تقدم الاعراض في حالة عدم استجابة المريض للعلاج، وقد يكون مرضى البورفيريا احد ابرز ضحايا السينما التجارية التي تهدف الى الربح من خلال خلق وحوش وشخصيات خارقة وابطال وهميين للناس دون الاهتمام ببيان الحقيقة التي غالبا ما تكون غير مثيرة للاهتمام.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
مستذئب أسطورة مرض
فرنسا تتلاعب بمولدوفا.. وإنجلترا تضرب بالخمسة