أخبارNews & Politics

ثماني جرائم منذ مطلع العام 2019
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
16

حيفا
غيوم متفرقة
16

ام الفحم
مطر خفيف
16

القدس
مطر خفيف
17

تل ابيب
مطر خفيف
17

عكا
غيوم متفرقة
16

راس الناقورة
غائم جزئ
16

كفر قاسم
مطر خفيف
17

قطاع غزة
سماء صافية
17

ايلات
سماء صافية
18
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

شلال الدماء لا ينضب في المجتمع العربي... ثماني جرائم منذ مطلع العام 2019

منذ بداية العام الحالي نادت اصوات كثيرة من داخل المجتمع العربي بمحاربة العنف وجرائم القتل المستشرية


منذ بداية العام الحالي نادت اصوات كثيرة من داخل المجتمع العربي بمحاربة العنف وجرائم القتل المستشرية ووضع حد لمثل هذه الأعمال وخل النزاعات بطرق سلمية دون استخدام وسائل قتالية عديدة، لكن رغم هذه الأصوات فقد قتل منذ بداية عام 2019 ثمانية ضحايا.


حالة من القلق تسود البلدات العربية في اعقاب العنف الذي بات يهدد حياة النساء والأطفال والرجال، فلا يمر يوم الا ويشهد حوادث مؤسفة من اطلاق رصاص، اضرام النيران ب سيارات ، اعتداءات وغيرها.
الجريمة الأولى قتل فيها الشاب ساهر محاميد (19 عامًا) من أم الفحم بعد تعرضه لإطلاق رصاص خلال توجهه لبيته.
الجريمة الثانية قتل فيها الشابين عدي عبد الحي (28 عامًا) وأشرف فضيلي (43 عامًا) من سكان الطيرة جراء تعرّضهما لإطلاق نار.
الجريمة الثالثة وقعت في كريات طبعون، وقتل فيها حسيب موسى (60 عامًا) من الناصرة بعد ان اطلق عليه مجهولون الرصاص.
الجريمة الرابعة راح ضحيتها رمزي مجدي حماد (23 عامًا) من يافا تل أبيب جرّاء تعرّضه لإطلاق.
الجريمة الخامسة قتلت فيها الشابة سوار قبلاوي (20 عاما) في تركيا، ويشتبه بأن شقيقها هو من قتلها.
الجريمة السادسة قتل فيها الشاب ثابت الباز (28 عاماً) من سكان اللد بعد تعرضه للطعن واطلاق الرصاص.
الجريمة السابعة وقعت اليوم وراح ضحيتها الشاب محمد أبو زينة (29 عامًا) حيث تعرض لإطلاق رصاص في مدخل بيته.
يشار الى ان الشرطة تحقق في جرائم القتل، وحتى هذا اليوم لم يبلغ عن اعتقالات، حيث ان هذه الجرائم فيها امر حظر نشر حول تفاصيل التحقيقات، بينما الحادثة الوحيدة التي تم الكشف فيها عن اعتقالات هي جريمة قتل الشابة سوار في تركيا.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
جرائم
عكا: نجاح كبير لمشروع الهوية في مدرسة أورط