منبر العربHyde Park

أريد حيّنا القديم-يوسف حمدان - نيويورك
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
مطر خفيف
13

حيفا
سماء صافية
13

ام الفحم
غائم جزئ
14

القدس
غائم جزئ
11

تل ابيب
غائم جزئ
11

عكا
مطر خفيف
13

راس الناقورة
مطر خفيف
13

كفر قاسم
غائم جزئ
11

قطاع غزة
سماء صافية
10

ايلات
سماء صافية
16
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

أريد حيّنا القديم-يوسف حمدان - نيويورك

أريد حيّنا القديم رَسَت سَفينتي في الشاطئِ البعيدْ هجرتُ حيَّنا القديمْ


أريد حيّنا القديم
رَسَت سَفينتي
في الشاطئِ البعيدْ
هجرتُ حيَّنا القديمْ
أردتُ أن تمْتَصَّني
ضياءُ أكبر المدنْ
أردتُ أن أغوصَ
في زُحامها الشديدْ
وجدت كل شيءْ..
رأيت كل شيءْ..
لكنني لم أجد شيئاً على مقاسِ
ما اشتهاهُ الحلمُ من بعيدْ
رأيتُ يومَ عيدْ
ولم أجدْ على وُجوهِ الناسِ
بهجةً عهِدتُها في حيِّنا
ولم أجدْ في الشارعِ النظيفِ
بسمةً تقولُ أنها تَسرَبت
من قلبِ ساكنٍ سعيدْ
شعرتُ أنّني اختنقتُ
تحتَ وطأةِ الإسمنتِ والحَديدْ..
دُعيتُ مرةً إلى زيارةٍ
لشاطئٍ قريبْ
وعندما رأيتُ في الطريقِ
فُسحةً من الفضاءِ
والخَضارِ والزهورْ
غالبتُ طَفرةَ الدموعِ
واستردَّ صدري بعضَ ما فاتَ
من خوافق الهواءِ والحبورْ
صَغُرتُ كلما مشيتُ
قربَ ناطحاتٍ
تحجبُ السماءَ والنجومْ
كبيرةٌ ..كبيرةٌ مدينتي
تَعِجُّ بالسكانِ والزوارْ
جميعُهم يمشونَ باستعجالْ
كأنّهُم يخشونَ أن يفوتَهم قِطارْ
يقضونَ يومَهم في عُلبةِ العملْ
من آخر الظلامِ حتى أوّل الظلامْ
وحينما أراهم يركضونَ
في زُحام الليلِ والنهارْ
أقول مشفقاً: يا أيها العمالْ
عليكم السلام!
***
كبيرةٌ.. غريبةٌ مدينتي
ويلتقي بها الغريبُ بالغريبْ
ويلتقي بها البعيدُ بالقريبْ
غريبةٌ فيها التناقُضاتْ
أرى بها الرفاهَ
والرقراقَ في السرابْ
وفي رُبوعِها أرى
تَجاوُرَ المألوفِ والعُجابْ
وكلّما بحثتُ عن سحابةٍ محجوبةٍ
وقعتُ في براثن الغِيابْ
وضِعتُ في ضبابِ غُربةِ الإيابْ
ودائما أُحِبُّ أن أرى
ما كانَ حيُّنا
وما رسمتُ في الترابْ
أُحِبُّ لمسةَ النسيمِ
تحتَ سِدرةٍ عتيقةٍ
تُظَلِّلُ الرُعاةَ
في السُفوحِ والهِضابْ.
يوسف حمدان - نيويورك


كلمات دلالية
تشيلسي يتأهل لنصف النهائي بعد مباراة عامرة بالأهداف