منبر العربHyde Park

سمّاعات/ بقلم: أسيل منصور
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
مطر خفيف
11

حيفا
مطر خفيف
11

ام الفحم
مطر خفيف
12

القدس
مطر خفيف
14

تل ابيب
مطر خفيف
14

عكا
مطر خفيف
11

راس الناقورة
مطر خفيف
11

كفر قاسم
مطر خفيف
14

قطاع غزة
سماء صافية
11

ايلات
غيوم متناثره
14
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

سمّاعات/ بقلم: أسيل منصور

كيف يمكن أن أصف مرور الوقت وتلك الريح تعود أدراجها إلى حيث جلست وحيدا تنظر إليّ أو تتأمل صورتي بودّ..


كيف يمكن أن أصف مرور الوقت وتلك الريح تعود أدراجها إلى حيث جلست وحيدا تنظر إليّ أو تتأمل صورتي بودّ..

تلك الخدعة الرنانة المسماة بالدقائق والساعات ..كم مرّ مذ رأيتك ..مذ ودعتك بعينين غارقتين بشجاعة ملفقة..وعقارب الساعة ما زالت تعمل رغم أن اللحظة تجمدت في ذاكرتي وعبرت كل الفجوات لتصبح نورا في آخر الممر أتمسك به حتى أراك ثانية أو لا أفعل..

جاءت تلك الصغيرة الصديقة المربوطة بي بحبل من وثاق ليس بمتين ..تحمل إليّ سمّاعات هاتف جوال وتقول أن أحدهم نسيها في المقهى حيث جلست ..تحسستها وشممت رائحتها لأجد رائحتك عالقة بها ..

ويعود الزمن إلى حيث جلستَ بعدما تأكدتَ من أنها اختارت هذا المقهى وتركتَ السمّاعات لتيقنك من أنها ستأتي بها إليّ لأني الوحيدة من معارفها التي تحمل مثل هذا النوع من الجوالات وكيف لا وأنت الخبير بمثل هذه الخصوصيات تدرس كل شيء يتعلق بي دراسة عميقة كمثل نظرة مقلتيك الغائرة التي لطالما كانت آخاذة تسحبني إلى الجحيم ببطء..

احتفظت بالسماعات وأضفتها لملف الذكريات حيث جمّعت كل ما لك عندي من ممتلكات مثل ذاكرة شفتيك تضحكان ببراءة من دون إقرار بأن ضحكتك هي الترياق لتعاستي..

والريح نفس الريح التي ترافقك هي أيضا معي تحدثني أنك مت زلت باقيا على العهد رغم كذبات أطلقناها ..رغم كل الخدع التي انطوت عليها كلماتنا الأخيرة التي تبرأنا منها فيما بعد ..فيما بعد ماذا؟وماذا يعني الوقت لي من دونك إلا من عمر يضيع بتكرار نفس ال أغاني عبر السمّاعات تصغي لاسمك يدوّنه عقلي مرة بعد مرة بعد مرة.

موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:[email protected]  

إقرا ايضا في هذا السياق:

اندلاع حريق هائل بالمنطقة الصناعية اوفاكيم