رأي حرOpinions

تعالوا نتحاور (1-2)/ بقلم: يوسف كيال
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
رذاذ
18

حيفا
رذاذ
18

ام الفحم
غيوم متفرقة
19

القدس
غيوم متفرقة
18

تل ابيب
غيوم متفرقة
18

عكا
رذاذ
18

راس الناقورة
رذاذ
18

كفر قاسم
غيوم متفرقة
17

قطاع غزة
مطر خفيف
17

ايلات
سماء صافية
21
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

تعالوا نتحاور (1-2)/بقلم: الأستاذ يوسف كيال

القرآن العظيم والسنة المطهرة وسيرة السلف الصالح زاخران بالدعوة إلى الحوار وآدابه

الأستاذ يوسف كيال في مقاله:

قُدر على مجتمعنا الفلسطيني في الداخل أن يعيش واقعاً مركباً و معقداً لا نظير له في مجتمعات العالم على مر العصور

نحن أولى المجتمعات بالتحديات التي تواجهنا والتي وصلت الى حد تهديد هويتنا وانتمائنا، لذا علينا أن نجد أرضية مشتركة بالذي نتفق عليه لنتحاور سواء كان ذلك على صعيد اجتماعي أو سياسي 


(وجادلهم بالتي هي أحسن) قال تعالى، فالقرآن العظيم والسنة المطهرة وسيرة السلف الصالح زاخران بالدعوة إلى الحوار وآدابه، والحوار هو قيمة إنسانية عالمية كذلك، فهذا جوناثان باول ، مهندس اتفاقية الجمعية العظيمة بيت حكومة بريطانيا والجيش الإيرلندي يقول في كتابه "التحدث الى الإرهابيين" 2015 إن فتح قناة حوار مع عدوك كفيلة بأن تنقذ أرواحاً وتمنع مزيدا من سفن الدمار ،ومن كان عدوك بالأمس قد لا يكون كذلك في يوم من الأيام و ويستشهد بأمثلة من الفلبين وجنوب أفريقيا وكولومبيا والشرق الأوسط.
إن كان لكل صراع خصوصيته وطبيعته ويفرض آليات خاصه للتعامل معه وقد يتغير أسلوب التعامل من صراع إلى صراع وقد يتطلب هذا حوارا ً تفاوضياً متوازياً مع استعمال القوة او القوة بدون تفاوض. وأساليب التعامل تتغير ولكن يبقى من المسلمات أن مجتمعاً تتنوع فيه الإنتماءات السياسية والإجتماعية والطائفية وتحدياته ككل، يتحتم على أبنائه التكيف مع انتمائهم لهذا المجتمع والتعاطي مع هذا الإختلاف والتنوع وفق معادلة تعتبر من الثوابت والمسلمات :ألا هي أن مصلحة المجتمع تبقى فوق كل اعتبار.
لقد قُدر على مجتمعنا الفلسطيني في الداخل أن يعيش واقعاً مركباً و معقداً لا نظير له في مجتمعات العالم على مر العصور. فمجتمعنا يعيش واقعاً سياسياً مراً بحيث تراوحت التحديات التي يواجهها أبناؤه من ضمان لقمة العيش وحتى حق تقرير المصير ، مرورا بالثبات على الثوابت الوطنية من الدفاع عن الأرض وتثبيت الهوية الوطنية والتأكيد على حق العودة والدفاع عن المقدسات وعلى رأسها الأقصى المبارك ، المحافظة على اللغة والتراث والعادات والتقاليد الحميدة والألفة الإجتماعية والأخلاق الحسنة ، والتصدي للعنف المستشري الذي اصبح يجتاحنا كالنار في الهشيم مخلفا وراءه ، النكد ، مرارة العيش ، بيوت العزاء واستنزاف المال والوقت والجهد و انشغالاً عن همومنا الوطنية الأساسية.
إنها حقيقة أنه رغم امتدادنا القومي والديني الذي يصل إلى مشارق الأرض ومغاربها فإنه ينطبق علينا المثل القائل "ما حك جلدك إلا اظفرك ". فعندنا بدأت المشكلة التي تعنينا مباشرة وعندنا تنتهي المشكلة بأيدينا. إننا لم نصل في الإختلاف ما وصلت إليه الكثير من المجتمعات التي مزقتها الحروب والصراعات الدموية ، ورغم ذلك تحاوروا وجلسوا حول طاولة واحدة واتفقوا بعد إدراكهم أن المعركة هي معركة عن هذا "القارب" وليس الإقتتال في زواياه.
نحن أولى المجتمعات بالتحديات التي تواجهنا والتي وصلت الى حد تهديد هويتنا وانتمائنا، لذا علينا أن نجد أرضية مشتركة بالذي نتفق عليه لنتحاور سواء كان ذلك على صعيد اجتماعي أو سياسي - فالذي يجمعنا أكثر بكثير من الذي يفرقنا.
يتبع..

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر . لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: [email protected]   

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
يوسف كيال مقالرأي حر
الباحث والمربي سعيد بكارنة يصدر كتابه الجديد