منبر العربHyde Park

لم أقرأ لغيري!/ فراس حج محمد
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غائم جزئي
25

حيفا
غائم جزئي
25

ام الفحم
غائم جزئي
25

القدس
غائم جزئي
25

تل ابيب
غائم جزئي
25

عكا
غائم جزئي
25

راس الناقورة
غائم جزئي
25

كفر قاسم
غائم جزئي
25

قطاع غزة
غائم جزئي
26

ايلات
سماء صافية
23
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

لم أقرأ لغيري!/ بقلم: فراس حج محمد

لم أقرأ لغيري أخافُ عليّ ذائقتي من التدجينْ


لم أقرأ لغيري
أخافُ عليّ
ذائقتي من التدجينْ
أحب أسلوبي وأغنيتي
وأطرب للحون المستقيمة في بيت شعرٍ مضطربْ
لا تقتحمني يا صديقي
دعني أغرّدْ على شجر الصنوبرِ
وحدي!
لتسمعني البلابل شدوها في الصبحِ
دون صياغةٍ من لحنْ
دعني وشأني
كي أصوغ قصيدتي نثرا بلا صور مجازيةْ
بلا لغةٍ من التفكير عالية الوضوحْ
دعني
ولا تفسدْ عليّ الارتياح إلى السفوحْ
فلا لغتي ستشبهني ولا لغتكْ
فدعني ولا تُقلق جمالياتكَ الحيرى
ولا تُقْدِمْ على غرفي ودهليزي
ودعني تائها أجري وراء الغيمِ
في الأحلامِ والأوهام دون شهيةٍ من حكْمْ
فلا تمطر على شفتي رذاذا حارقا مرّاً
ودعني..
أستفيقُ على صباحاتي أنا
بدون تعديل من النجوى
ومن بوح أتاك مسروقا على غفلة
لم أقرأ سوى القهوةْ
سوى حظ بلا حظ بكل جريدة لا تقرأُ
فلا تركب مطيّتي المطهمة الرؤى والدربْ
وخلّ الكاهنات على الفضاء يتلونَ بعضا
من رجوم الغيبْ
فلا تقلق
فلست مكذِّبا أحدا
ولست معفّرا للشيبْ
فكل ما قد قلته مغموسة أحلامه بالريبْ!
وماذا بعدْ؟
سأترك كل ما يُفضي إليّْ
لأعبر فيّ مجهولا يعرّفني عليّْ
فما تُرخي إليَّ الحبل
فلست بمؤمنٍ مثلكْ
بلون السيلْ
وخلّ لي مسافاتي
لخيلي
في مساماتي
فلست أنا
كما تقتات في بعض الهوى ذاتي
أنا خبلٌ وإرهاق وشكلٌ شاطح
من كلّ طيفْ
فلا تفسد صُنوج الحرفْ.

نابلس 

موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:alarab@alarab.com      

إقرا ايضا في هذا السياق:

مشتبهون يقتحمون مصرفًا في رمات يشاي