أخبارNews & Politics

الطيبي: لا ننتظر أن يمنحنا أحد شيئًا بالمشتركة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
31

حيفا
سماء صافية
31

ام الفحم
سماء صافية
31

القدس
غائم جزئي
30

تل ابيب
سماء صافية
30

عكا
سماء صافية
31

راس الناقورة
سماء صافية
31

كفر قاسم
سماء صافية
30

قطاع غزة
سماء صافية
31

ايلات
رمال
36
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

د. أحمد الطيبي: لا ننتظر أن يمنحنا أحد شيئًا بالمشتركة والترشح في قائمتين سيزيد نسبة التصويت

الطيبي: لم نطالب بمنصب او عدد مقاعد، وإنما بإعادة هيكلة القائمة المشتركة وإعادة تأهيلها عبر اشراك الشعب في تركيبتها

النائب الدكتور أحمد طيبي رئيس الحركة العربية للتغيير:

موقفنا كان وما زال ان يختار كل حزب مرشحيه في مؤسساته الحزبية والشعب يقرر عبر استطلاعات او انتخابات تمهيدية قوة كل حزب وهوية رئاسة القائمة 

طلبنا هذا تم رفضه بل تم التعامل معه باستخفاف وقُدم لنا الفتات مرة اخرى بعيدًا عن نبض الشارع وقوة الأحزاب في عام 2019

العربية للتغيير بمرشحيها ونوابها ستكون القائمة الأقوى ونتمنى النجاح للجميع


وجّه موقع العرب وصحيفة كل العرب سؤالا للنائب الدكتور أحمد طيبي رئيس الحركة العربية للتغيير، فيما لو تم تنصيبه في رئاسة القائمة المشتركة فهل سيعود اليها؟، فرّد بالقول:"قلت واعود واكرر لم نطالب بمنصب او عدد مقاعد، وإنما بإعادة هيكلة القائمة المشتركة وإعادة تأهيلها عبر اشراك الشعب في تركيبتها. ولذلك الجواب هو لا ننتظر ان يمنحنا احد شيء بالمشتركة، والمقاعد ليست ورثة لطرف يوزع منها ما شاء من فتات على اخوانه ويبقي لنفسه ما يشاء. موقفنا كان وما زال ان يختار كل حزب مرشحيه في مؤسساته الحزبية والشعب يقرر عبر استطلاعات او انتخابات تمهيدية قوة كل حزب وهوية رئاسة القائمة، ولا مانع من اخذ نتائج السلطات ال محلية بنظر الاعتبار، ولكن طلبنا هذا تم رفضه بل تم التعامل معه باستخفاف وقُدم لنا الفتات مرة اخرى بعيدًا عن نبض الشارع وقوة الأحزاب في عام 2019، وبقي البعض متحجرًا في مفتاح 2013، واصبحت الاستطلاعات عدوة الأحزاب الأخرى بعد ان كانت تعشقها وتتعامل معها وتوزعها وتنشرها".

نتيجة بحث الصور عن site:alarab.com احمد الطيبي
د. احمد الطيبي
ثم قال:" عليه نحن واثقون من قوتنا وبعد ان اعطينا مجالا للإتصالات ،كما التزمنا ،وصمم الأخرون على رفضها بعنجهية وبشكل منفّر، وبدأوا بالتهجم الأهوج بعيداً عن النقاش الديموقراطي الحضاري، فهمنا انهم عملياً رفضوا واغلقوا باب الإتفاق وعليه فهم يتحملون المسؤولية بالكامل، بل ان احد الأحزاب ابلغنا ان رئاسة المشتركة لهم ولا يقبلون نقاش هذا الموضوع حتى طابو غير خاضع للنقاش".
وواصل حديثه قائلا:" نحن نؤمن ان قائمتين هي وسيلة تعدديه ديموقراطية يكون التنافس فيها وقودًا لزيادة نسبة المصوتين، والأهم ان تكون نتيجة الإنتخابات انتخاب نواب مؤثرين في السياسه والوضع البرلماني وليس مجرد عدداً. القائمة المشتركة كانت وحدة احزاب برلمانيًا فقط ( وليس ميدانيا على الاطلاق) وليس "وحدة وطنية شاملة" . الوحدة الوطنيه الشاملة هي في لجنة المتابعة العليا، فلا يعقل ان يقال الأن "وحدة وطنية" بينما احزاب وحركات عديدة ليس فيه لأسباب عقائديه او انتخابية وحزبية".
كما قال:" نهايةً، العربية للتغيير بمرشحيها ونوابها ستكون القائمة الأقوى ونتمنى النجاح للجميع"، بحسب الطيبي.

واضاف الطيبي:" ولا مانع من اخذ نتائج الإنتخابات للمجالس المحلية بنظر الإعتبار، وكذلك الأداء البرلماني من نجح ومن فشل، وكذلك استطلاع في صفوف الطلبة الجامعيين في البلاد وخارجها لإستكشاف موقف الجيل الشاب. اي هناك عدة معايير الإستطلاع والمجالس والأداء البرلماني وجيل الشباب".

إقرا ايضا في هذا السياق:

يركا: شبهات بالتزوير في 3 صناديق اقتراع