منبر العربHyde Park

أبحر زورقها - بقلم: يوسف حمدان
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق انشر تعقيب صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
سماء صافية
20

حيفا
سماء صافية
20

ام الفحم
سماء صافية
20

القدس
سماء صافية
20

تل ابيب
غائم جزئ
20

عكا
سماء صافية
20

راس الناقورة
سماء صافية
20

كفر قاسم
سماء صافية
20

قطاع غزة
غائم جزئ
20

ايلات
سماء صافية
22
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

أبحر زورقها - بقلم: يوسف حمدان

أبحرَ زورقُها وبقيتُ على الشاطئ وحدي.. حين ركبتُ الموجَ رماني حاولتُ وحاولتُ.. ولم يتورعْ عن خذلاني لم أستسلمْ لليأسِ فجاءَ الموجُ العالي


أبحرَ زورقُها
وبقيتُ على الشاطئ وحدي..
حين ركبتُ الموجَ رماني
حاولتُ وحاولتُ..
ولم يتورعْ عن خذلاني
لم أستسلمْ لليأسِ
فجاءَ الموجُ العالي
كي يسخرَ من عُقم الجهدِ
فبقيتُ على الشاطئِ
مرتبكاً وحدي..
عيني تبحثُ عن زورقِها
والزورقُ ما عادَ له أثرٌ
خلفَ جدارِ البُعدِ
كيف أقولُ لها شيئاً لم تسمعهُ
منذ كبرتُ على يدها
في المهدِ
لم أتعلم في صِغري
أن أجهرَ بالحبِّ..
لم يتعلمْ أحدٌ من آباء قبيلتنا
أن يجهرَ بالحبِّ
ظل الحبُ دفيناً في القلبِ
وعلى مر الأعوامِ
غزا البعدُ بلادَ القُربِ
أبحرَ زورقُها
صار الحبُّ المتراكمُ في صدري
بركانا يتغذى من نار الوجدِ..
كيف أفرِّغ ما في الصدرِ
وقد أبحَر زورقُها؟
كيف أبوحُ بأمنيتي
كيف أقول لها شيئا لم تسمعهُ:
شكرا يا سيدتي!
كيف أفي بالوعدِ؟
كيف أقبّلُ جبهَتها
وبذراعَيَّ أعانقُها؟
كيف سأزرعُ في يدها
أزهاراً زرعتها في روحي؟
كيف سأغسلُ كفيها
بدموع الوجدِ؟
كيف سأزرعُ في يدها
باقات الوردِ.
يوسف حمدان - نيويورك

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
يوسف حمدان
العلم الفلسطيني والتّكبيرات تجوب شوارع بني براك