رأي حرOpinions

اذهب ايها العام أنت وشلال الدم/ رائد برهوم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

اذهب ايها العام أنت وشلال الدم/ بقلم: رائد برهوم

أخيرًا، ودعنا عام 2018، تاركًا في القلوب مشاعر مختلطة

رائد برهوم في مقاله:

على الصعيد العام وفي كل ما يتعلق بالعنف في مجتمعنا وبما يخص ظاهرة العنف ضد المرأة، كان عام 2018هو الاشرس والاشد بؤسا

في عام 2018 واحد وعشرون امرأة قتلن في أسرائيل، 14 منهن من مجتمعنا العربي


أخيرًا، ودعنا عام 2018، تاركًا في القلوب مشاعر مختلطة، كان هذا العام للكثيرين وعلى الصعيد الشخصي، تأثير ايجابي على حياتهم، ولكن في البلاد وعلى الصعيد العام وكل ما يتعلق بالعنف في مجتمعنا وبما يخص ظاهرة العنف ضد المرأة، كان عام 2018 هو الاشرس والاشد بؤسا.
الكل يستنكر ويصيح بأعلى صوته ، البعض يلقي اللوم على المجتمع وعلى جهاز التعليم اخرون يلقون اللوم على الشرطه ، اللتي تقف مكتوفة الايدي وتتقاعس في وضع يدها على المجرمين حسب ادعائهم ، ولكن وبدون شك اصبح العنف ضد المرأه مرض عضال، هذا الورم الخبيث تفشى في مجتمعنا وبسرعه في هذا العام ، واصبح من الضروري استئصاله قبل ان يودي بنا الى الهلاك .

تعددت الاسماء والقتل واحد، في السابق كان احد الاسباب التي دفعت المجرمين الى قتل المرأي ستار ما يسمى "شرف العائلة"، ولكن وللاسف اليوم لا ستار بعد، وارواح النساء تزهق الواحدة تلو الاخرى في مجتمع مصاب بعدم الاكتراث واللامبالاة.

في عام 2018 واحد وعشرون امرأة قتلن في أسرائيل، 14 منهن من مجتمعنا العربي، اليوم والجميع يخرج ليحتفل بالسنة الجديده "السلفستر " كل بمكان ما وعلى طريقته ، حتى ساعة متأخرة من الليل مليئون بالفرحة الليله وانتم تعدون العد التنازلي لدقائق الساعه وتنتقلون الى العام الجديد قفوا دقيقة صمت واحده ، حداد على روح ( شاديه- ايمان - يارا - منال - عفاف - فاديه - نورا - حياة )
هؤلاء النسوة اللواتي قتلن !! ولن يستقبلوا معنا العام الجديد !! وتذكروا افراد عائلاتهم اللذين يتحسرون الما على فقدانهم.

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر . لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com

إقرا ايضا في هذا السياق:

نابلس: وفاة الضحية الثالثة لشجار حوارة المأساوي